أهم النظريات التي فسرت مفهوم السلطة في الإدارة المهنية

  • النظرية الرسمية أو التقليدية.
  • نظرية القبول للسلطة في الإدارة المهني.
  • نظرية الكفاءة المهنية أو السلطة الشخصية.

تعتبر السلطة في الإدارة المهنية من المفاهيم التي تمكن المدير من القيام بالعديد من المهام المهنية التي يكون له الحق بها وبتوجيهها وتنفيذها من قبل الموظفين المسؤول عنهم، بحيث تعتبر السلطة من المفاهيم المهنية المهمة في المؤسسات المهنية، بحيث يوجد العديد من النظريات التي تفسرها وتظهر مصدرها في العمل المهني، وتتمثل هذه النظريات بالنظرية الرسمية أو التقليدية، نظرية القبول ونظرية الكفاءة المهنية أو السلطة الشخصية، والتي سيتم توضيحهم في هذا المقال.

النظرية الرسمية أو التقليدية:

تنبع السلطة الرسمية من القواعد والقوانين المهنية واللوائح التي يتم تأطيرها من قبل جميع أصحاب العمل المهني أو بموافقتهم، مثل الأفراد الذين يشاركون ويساهمون في مؤسسة مهنية معين وفي تأسيسها والبدء بها كمشروع هم مصدر كل السلطات القانونية للتحكم في شؤونها وإدارتها مهنياً، من خلال العملية القانونية، يقومون بعملية التفويض المهني لهذه السلطة إلى مجلس الإدارة المهنية الذي تم انتخابهم أو اختيارهم من قبلهم مع التخطيط المهني المسبق.

يقوم مجلس الإدارة المهنية من جانبه باختيار وتعيين الموظفين الذين سيساعدونه على إنجاز المهام المهنية والمسؤوليات اللازمة لتحقيق الأهداف المهنية التنظيمية، بعد ذلك، يقوم المدير بتعيين المهام والمسؤوليات للموظفين، بناءً على مستويات كفاءتهم المهنية، بحيث لن يكون إحالة المهام والمسؤوليات المهنية سليم وذو فائدة إلا عندما يكون مصحوبًا بتفويض السلطة اللازمة لأداء المهام المهنية والمسؤوليات المعينة.

تتحمل الإدارة المهني في المؤسسة المهني المسؤولية والمساءلة أمام صاحب العمل المهني بحيث يقوم كبار المديرين بتعيين الموظفين من المستويات العليا والمبتدئين الجدد وتعيين المهام المهنية والمسؤوليات لهم لأداء وتفويض السلطة المناسبة لهم للعمل والتحكم في المهام المهنية الموضوعة تحت سيطرتهم، وتعتبر مكافأتهم على ما يقومون به هي الراتب وآفاق الترقية المهنية إلى مناصب ذات مسؤولية أعلى في المؤسسة.

يتم تدفق السلطة في الإدارة المهنية من أعلى إلى أسفل في كل مستوى مهني، أي تفويض السلطة من المدير إلى المرؤوس يتناسب مع طبيعة المهام والمسؤوليات الموكلة إلى المرؤوس من الموظفين، ومع ذلك، فإن تفويض السلطة لا يقلل من سلطة ومسؤولية المدير المهني فهو يظل مصدر السلطة المخولة له ويظل أيضًا مسؤولاً عن أداء المهمة الموكلة إليه مع مرؤوسيه من الموظفين.

نظرية القبول للسلطة في الإدارة المهني:

إن نظرية القبول للسلطة هي عكس النظرية التقليدية الرسمية للسلطة في الإدارة المهنية، وفقًا لنظرية القبول، ستكون سلطة المدير متناسبة بشكل مباشر مع القبول الممنوح لسلطته من قبل مرؤوسيه من الموظفين، بحيث تكون السلطة القانونية أو الأعراف الاجتماعية أو الثقافية غير ذات صلة هنا، إذا لم يقبل الموظفين سلطة المدير المهني، فقد لا يمتثلون عن طيب خاطر لقراراته وأوامره حتى أنهم قد يتحدونها بشكل واضح.

تمت صياغة نظرية القبول من قبل تشيستر بارنارد الذي اعتبر أن هذه السلطة تكمن في طبيعة الاتصال أو الأمر الصادر في مؤسسة مهنية رسمية مما يجعلها مقبولة للأشخاص الذين تستهدفهم، ويكمن جوهر النظرية في أن أي سلطة تكون فعالة أو غير فعالة مثل رغبة أو عدم رغبة المرؤوسين الموزفين في قبولها، وبالنسبة لبرنارد، فسيقبل الفرد ممارسة السلطة من قبل رئيسه إذا كانت المزايا التي يتمتع بها من قبول السلطة وعيوب عدم قبول السلطة أكبر من مزايا عدم القبول وعيوب القبول المهني؛ على العكس من ذلك، لن يقبل ممارسة السلطة إذا كانت العوامل الأخيرة أكبر من الأولى ، وهذا يعني أن الموظف المهني المرؤوس لن يقبل السلطة إلا إذا كان يقع ضمن منطقة قبوله رغبته وسيتم تحديد منطقة قبوله من خلال عدد من العوامل المهنيى النتاسبة له.

تقع ممارسة السلطة من قبل مدير مهني ضمن منطقة قبوله من خلال تحقيق واستيفاء الشروط التالية:

أ- إذا كانت المكافآت المهنية الناشئة عن قبول السلطة أكبر من قيمة المهارات والجهد الذي سيُطلب منه إنفاقه على أداء المهمة أو المسؤولية المهنية.

ب- إذا كان لديه شعور قوي بالانتماء إلى المؤسسة ومن ثم فإنه يقبل السلطة عن طيب خاطر دون إخضاعها لتحليل التكلفة والعائد.

ج- إذا كانت عواقب عدم قبول السلطة ستضر بآفاق حياته المهنية في المنظمة، بما في ذلك ربما فقدان الوظيفة.

سيتم اختبار نظرية القبول للسطلة في الإدارة المهنية فقط عندما يتخذ المدير قرارًا ويبلغه إلى مرؤوسيه من الموظفين، فإذا قبل المرؤوس بإرادة لأداء المهام أو المسؤولية المعينة، وأداها بالطريقة التي يرغب فيها المدير المهني، يمكنه أن يريح المحتوى الذي تتمتع سلطته بالقبول.

يعتبر مصدر السلطة الذي من شأنه أن يمكن المدير على أفضل وجه من أداء مهمته هو تمكين السلطة الرسمية والقانونية من تأمين الأداء المهني من مرؤوسيه من خلال تبني سياسة المكافأة للمرؤوس إذا تم تنفيذ المهمة أو المسؤولية الموكلة إليه بما يرضي المدير، والعقاب إذا لم يكن كذلك، والمصدر المثالي للسلطة هو الذي بموجبه يقبل المرؤوسون أداء المهمة والمسؤولية المعينة؛ لأنهم يثقون في قدرة المدير ونزاهته ومنها فإن المصدر النهائي للسلطة يعتمد بالتساوي على المعايير القانونية والاجتماعية والثقافية التي تفي باختبار الصلاحية والقبول الطوعي للسلطة من قبل المرؤوسين الموظفين.

نظرية الكفاءة المهنية أو السلطة الشخصية:

يمكن لأي مدير أو موظف مهني أن يؤثر على سلوك الآخرين حتى لو لم يأمر بأي سلطة رسمية أو قانونية أو تقليدية، يحدث هذا عندما يحظى بدعم وثقة أتباعه وزملاء العمل المهني؛ لأنهم يرونه تجسيدًا لدوافعهم وتطلعاتهم ولأنهم يثقون بصفاته الفنية والاجتماعية والإنسانية غير العادية، في أصل سلطته هي كفاءته وجاذبيته وصفاته الشبيهة بالقائد، زمنها فيجوز للقادة والمسؤولين في مؤسسة مهنية ما اختيار موظف مهني صغير نسبيًا لعرض قضيتهم أمام الإدارة العليا لزيادة الرواتب لأنهم يشعرون أنه قوي ومنطقي في مناقشة القضية ولديه أدلة موثقة جيدًا لدعم وجهة نظره.

تتمثل هذه النظرية في توضيح أهمية الأعضاء المكونين للعملية المهنية بجميع مستوياتهم، وتوعزها إلى سبب واحد وهو وجود والكفاءة المهنية والخبرة العالية في تقديم أي موضوع أو في المشاركة في اتخاذ القرار المهني أو في المشاركة لحل المشكلات والأزمات المهنية، أو المشاركة في التفاعل المهني مع العديد من المجوعت أو الفريق المهني الخاص بالمؤسسة المهنية وإضهار المهارات المهنية والقدرة على فرض السلطة والتحكم في العمليات المهنية كيفما يشاء الموظف المهني الناجح ولديه مهارات مهنية غير تقليدية توجهه للقيام بالسلوكيات المهنية الإبداعية في العمل المهني.

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):أهم النظريات التي فسرت مفهوم السلطة في الإدارة المهنية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 5 مارس، 2021