الطفولة و تربية الاطفال من المنظور الاسلامي

الطفولة و تربية الاطفال من المنظور الاسلامي

ان التربية الاسلامية تُسلّم بأن يختلفون في استعدادتهم وما هيئوا له وان بينهم فروقاً في القدرة على التعلم وان بعض اقدر من غيرهم في مجالات معينة من العلم. كما ان منهم من لا يصلح تعليمه الا لحد معين لا يتعداه. ويرى المربون المسلمون ضرورة توجيه او الصبي الى ما يناسبه من تعليم وان يترك ما لا يقدر عليه الى ما يقدر عليه. ويقول ابن جماعة: ” واذا علِم المعلم ان تلميذاً لا يصلح في فن اشار عليه بتركه والانتقال الى غيره مما يرجى فيه فلاحه ” (دبابنة، 2001، 117). فالتربية الاسلامية كما تؤكد على الانسان المسلم في تربيته وتوجيهه فهي أيضا تؤكد على الطفولة لانها الاساس في بناء هذا الانسان.

([1]) سورة التحريم، الاية (6).

([2]) سورة الشمس، الاية (7-10).

([3]) صحيح البخاري.