مزايا التكامل الرأسي في التدريس والتعلم

  • ما هو التكامل الرأسي في التدريس والتعلم؟
  • ما هي مزايا التكامل الرأسي؟
  • ما هي معوقات التكامل الرأسي؟
  • ما هي عيوب المناهج الدراسية المنفصلة؟
  • كيف تحل مشكلة المناهج المنفصلة؟
  • ما هو مفهوم التكامل في المنهاج الدراسي؟
  • كيف يحقق معلمي نفس الصف الدمج بين المواد الدراسية؟

هناك مجموعة متعددة ومتنوعة من المزايا التي يتصف بها التكامل الراسي، وتتمثل هذه المزايا من خلال ما يلي:

  • زيادة روح الصداقة والمحبة بين الطلاب والمعلمين.
  • تعزيز مصداقية المعلمين، يمكن للطلاب التعامل مع المعلمين الأقرب وربما الأكثر ارتباطًا بوضعهم.
  • خلق بيئة للطلاب لمشاركة أنشطة التعلم مع معلميهم وبالتالي مشاهدة معلميهم يتعلمون.
  • تعزيز خبرة المعلمين وحماسهم ورضاهم من خلال إشراكهم في مراحل مختلفة من استمرارية العملية التعليمية.
  • تحقيق الكفاءات.
  • يؤدي تقاسم العبء التعليمي إلى كفاءات الوقت للممارسة.
  • تطوير ممارسات التدريس عالية الجودة ونماذج المدرسين للطلاب، والتي بدورها قد تولد الحماس للممارسة العامة كمهنة متخصصة.
  • إمكانية الإشراف على أعداد متزايدة من الطلاب والمسجلين ضمن الممارسة.
  • يؤدي توفير التدريب في مهارات التدريس والعلاقة بين المعلمين ذوي الخبرة والمسجلين كزملاء مدرسين إلى تعزيز الجودة الشاملة للتدريس المقدم للطلاب.

ما هي معوقات التكامل الرأسي؟

  • الموارد المادية المحدودة بما في ذلك البنية التحتية لتكنولوجيا والمعلومات.
  • تغيير التعب لأولئك الذين يقدمون ويتلقون التعليم.
  • الافتقار إلى الموارد المالية، مثل الدعم المستمر للحفاظ على التسليم الحالي للبرنامج ولتطوير البرامج المبتكرة.
  • قضايا البرنامج مثل التعامل مع التباين الكبير في خبرات التعلم السابقة للطلاب والمسجلين.
  • التغيير المستمر في مهارات التدريس، منا يؤدي إلى زيادة مستوى العبء على المعلمين.
  • تنطبق معظم هذه التحديات على التدريس في المدارس، والافتقار إلى التكامل والنقص المحتمل في القوى العاملة في التعليم في المدارس.
  • تطبيق النظرية على الممارسة.

ما هي عيوب المناهج الدراسية المنفصلة؟

هناك مجموعة من العيوب التي تظهر في المناهج الدراسية المختلفة، وتتمثل هذه العيوب من خلال ما يلي:

  • إن محور العملية التدرسية هو المعلم التربوي وليس الطلاب.
  • تعتني المناهج المنفصلة بالقيام على عملية نقل المعلومات والمعارف للطلاب وإغفال الجوانب العاطفية.
  • لا يهتم بمتطلبات واحتياجات واتجاهات الطلاب ولا يعتني بالفروق الفردية بين الطلاب.
  • يقوم على تشتيت الطلاب، بسبب الفصل الخاصل بين المواد الدراسية المقررة.
  • لا يعتني بحاجات ومتطلبات والتطورات  الحاصلة في المجتمع.
  • تقتصر عملية التقويم خلال المناهج المنفصلة على المعلومات والمعارف ولا يعطي اهتمام بالجوانب والنواحي الاخرى.

كيف تحل مشكلة المناهج المنفصلة؟

لم تعد المناهج المنفصلة تملك القدرة على مجاراة ومسايرة التطورات والتقدمات المتعددة والمتنوعة في العملية التعليمية في الوقت الحالي، فيجب العمل بشكل واقعي وجدي على إيجاد مناهج دراسية بديلة لها، حيث كانت فكرة المناهج المتكاملة هي بمثابة الطريق الوحيد من أجل القضاء أو التخلص من مشاكل وسلبيات ونواقص المناهج الدراسية المنفصلة.

ما هو مفهوم التكامل في المنهاج الدراسي؟

يقصد بالتكامل في المناهج التعليمية أو ما يعرف بالدمج بين المناهج التعليمية المقررة بأنه هو القيام على تدريس المناهج التعليمية المقررة من غير القيام على الفصل بينها حيث أنها جزء متكامل لا يمكن فصله، وهذا لا يعني ان معلم التربية الاسلامية يدرس مادة التربية الاجتماعية، ولكن عميلة عرض وتقديم الموضوعات التعليمية الدراسية بحيث لا يكون هناك فصل او تكرار لهذه المواضيع بين المواد الدراسية المقررة.

كيف يحقق معلمي نفس الصف الدمج بين المواد الدراسية؟

يقوم معلمي المناهج التعليمية المتنوعة لنفس المرحلة أو الصف الدراسي، على الاجتماع والتخطيط والإعداد مع بعضهم البعض، بحيث يقوموا على تقديم وطرح مجموعة من الاهداف التعليمية والتربوية المشتركة بين المناهج التعليمية المقررة، من أجل القيام على تدريسها كوحدة دراسية واحدة من غير اللجوء الى الفصل بين المواد الدراسية التعليمية المقررة.

وعلى سبيل المثل في مادتي العلوم والتربية المهنية، ففي مادة العلوم يقوم المعلم التربوي على تدريس الطلاب دورة حياة النبات البذري وأهميته، وفي مادة التربية المهنية يدرس كيفية القيام على زراعة النبات البذري وأهميته، وعلى ذلك يتضح أن هناك مجموعة من الأهداف المشتركة بين المادتين لنفس الصف مما يحقق التكامل.

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):مزايا التكامل الرأسي في التدريس والتعلم ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 3 مارس، 2021