هل يسبب القلق الإسهال وكيفية التعامل معه؟

  • مفهوم القلق
  • لماذا يحدث الإسهال المصاحب للقلق
  • علاقة التوتر بالقولون العصبي
  • كيفية إدارة القلق والإسهال
  • نصائح حول التخلص من الانزعاج في المعدة
  • متى ترى الطبيب؟

مفهوم القلق:

القلق بالإنجليزية (anxiety): هو عبارة عن حالة فسيولوجية ونفسية لها مجموعة واسعة من الأعراض. المزعجة التي تتمثل بالخوف وعدم الراحة، بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يسبب أيضاً أعراضاً جسدية.

إذا كان الشخص يميل إلى الإصابة بالإسهال في المواقف والأحداث المجهدة أو المسببة للقلق، فإنه ليس وحده. من الشائع إلى حد ما أن يعاني الشخض من اختلالات في المعدة مع القلق. بالنسبة للبعض، القلق بشأن الإسهال في الأماكن العامة أو في مكان غير مألوف يزيد القلق الحالي. لكن من الممكن إدارة هذه الأعراض وتقليل تأثيرها على الحياة. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

لماذا يحدث الإسهال المصاحب للقلق؟

يمكن أن ينتج الإسهال، إلى جانب مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى التي تصاحب القلق غالباً، نتيجة الارتباط بين الأمعاء والدماغ، والمعروف باسم محور الأمعاء والدماغ. يصل المحور الجهاز العصبي المركزي بالجهاز العصبي المعوي (ENS)، والذي يكون بمثابة الجهاز العصبي للأمعاء. يساعد الجهاز العصبي المعوي على تنظيم العمليات في الجهاز الهضمي (GI). لكن له أيضاً تأثير على العواطف والسلوك من خلال ارتباطه بالعقل.

عندما يشعر الشخص بالضيق، تنقل الرسائل الكيميائية إشارات من الدماغ إلى الأمعاء. تستجيب الأمعاء أحياناً لهذه الإشارات بأعراض جسدية، بما في ذلك الإسهال أو الغثيان أو الإمساك. هذا الاتتصال يعمل في كلا الاتجاهين. إذا كان يعاني الشخص من مشاكل في الجهاز الهضمي أو مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي، فقد يواجه أعراضاً نفسية. وترتبط الإصابة بمتلازمة القولون العصبي (IBS) أو الحالات ذات الصلة بزيادة خطر الإصابة بالقلق وأعراض المزاج الأخرى.

علاقة التوتر بالقولون العصبي:

إذا كان الشخص يصاب بالإسهال بانتظام وهو في ضائقة، فقد يكون من المفيد استثناء القولون العصبي. يمكن أن تجعل هذه الحالة الشائعة الشخص أكثر عرضة للإصابة بالإسهال عندما يشعر بالقلق. الخبراء ليسوا متأكدين بالضبط ما الذي يسبب ذلك. لكن القلق والتوتر من العوامل المعروفة لتفجر متلازمة القولون العصبي.

يعتقد بعض الخبراء أنّ الأشخاص الذين يصابون بمتلازمة القولون العصبي قد يكون لديهم قولون مفرط الحساسية. يمكن أن تزيد هذه الحساسية من احتمالية الإصابة بأعراض الجهاز الهضمي عند تناول أطعمة معينة أو الشعور بالقلق أو غيره من الاضطرابات العاطفية.

كثير من الناس يعانون من القلق ومتلازمة القولون العصبي. في الواقع تشير الأبحاث باستمرار إلى أنّ القولون العصبي عادة ما يصاحب القلق والاكتئاب. يمكن أن يؤدي التعايش مع أي من الحالتين إلى زيادة خطر التعرض لحاللات أخرى والتأثير على الأعراض التي لدى الشخص بالفعل. بعبارة أخرى، تماماً كما قد يواجه الشخص زيادة في الضيق المعدي المعوي نتيجة للقلق، فإن التعايش مع متلازمة القولون العصبي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة المزاجية والأعراض العاطفية.

تشمل الأعراض والعلامات الشائعة لمتلازمة القولون العصبي ما يلي:

  • ألم وانزعاج في البطن لا يزول أو يعود باستمرار.
  • تقلصات المعدة.
  • زيادة الغاز.
  • الإسهال أو الإمساك أو الإسهال المتناوب والإمساك.
  • الأعراض التي تزداد سوءًا عند التدخين، أو تناول الكثير من الكافيين، أو تناول أطعمة معينة، بما في ذلك منتجات الألبان أو النبيذ الأحمر أو القمح، من بين أمور أخرى.

إذا كان يعاني الشخص من هذه الأعراض لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، فقد يكون مصاباً بمرض القولون العصبي.

كيفية إدارة القلق والإسهال:

يمكن أن يُسبب الحصول على المساعدة في حالة القلق فرقاً كبيراً في الأعراض العقلية والجسدية. يعد التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية خطوة أولى جيدة. يمكن أن يساعد المعالج في العثور على العلاج الأنسب لاحتياجات الشخص، سواء كان علاجاً أو مزيجاً من العلاج والأدوية. يجد بعض الأشخاص الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي والقلق أو الاكتئاب أن مضادات الاكتئاب تساعد في كلتا المجموعتين من الأعراض.

يمكن أن تساعد بعض التعديلات في نمط الحياة أيضاً في إدارة أعراض القلق. تتضمن بعض النصائح التي قد تكون مفيدة بشكل خاص للإسهال ومشاكل المعدة الأخرى ما يلي:

  • تجنب الكحول والتبغ.
  • تقليل تناول الكافيين.
  • البقاء رطباً.
  • تناول نظام غذائي متوازن يشمل الحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والفواكه والخضروات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

من المهم أيضاً معرفة كيفية التعامل مع القلق والتوتر أثناء تجربتهما. إذا كنت تعمل مع معالج، فيمكنه المساعدة في استكشاف طرق التأقلم .

نصائح حول التخلص من الانزعاج في المعدة:

عندما يبدأ الشخض في الشعور بتقلص في المعدة (أو حتى قبل أن يعاني من الوخز الأول)، يمكن للاستراتيجيات التالية أن تساعد كما يلي:

  • خذ بضع دقائق للتنفس. يمكن أن يساعد التنفس البطيء العميق في تقليل القلق وتهدئة المعدة.
  • خذ نزهة قصيرة سريعة.
  • إذا لم تتمكن من الخروج، جرب بعض تمارين الإطالة الداخلية أو اليوجا أو التأمل.
  • خذ لحظة من أجل التعاطف مع الذات. ماذا ستقول لشخص عزيز عليك في مواجهة نفس الموقف المجهد؟ قل نفس هذه الكلمات لنفسك.
  • جرب تمرين الاسترخاء.
  • تواصل مع من تحب. يمكن أن يذكرك الاستماع من شخص تهتم لأمره بالدعم في حياتك ويساعد في جعل المواقف الصعبة تبدو أقل صعوبة.
  • جرب تقنية التأريض. إذا كان القلق يميل إلى جعل التركيز على ما يحدث من حولك أمراً صعباً، فيمكن أن تساعد تقنيات التأريض على تهدئتك وإبقائك حاضراً.

على نطاق أوسع، قد يساعدك أيضًا في جرد مهامك اليومية، سواء في المنزل أو في العمل. إذا شعروا بالإرهاق، فخصص وقتاً لتجاوز مسؤولياتك. اسأل نفسك عما إذا كانت ضرورية، أو إذا كان هناك أي شيء يضيف ضغطًا غير ضروري إلى حياتك.

متى ترى الطبيب؟

قد يساعد التحدث إلى أخصائي طبي إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في القلق والجهاز الهضمي، ولكن من الجيد أن يرى مقدم الرعاية الصحية الخاص به إذا كان يبدو أن تغييرات نمط الحياة لا تحسن الأعراض.

قد يرغب الشخص أيضاً في تحديد موعد إذا أشتكى مما يلي:

  • تزداد الأعراض سوءاً أو لا تختفي بعد عدة أسابيع.
  • لديه دم في البراز.
  • حركات الأمعاء والغازات لا تخفف الألم أو التقلصات.
  • من الصعب الابتلاع.
  • يتقيأ بدون سبب واضح.

يمكن لمقدم الرعاية الطبية المساعدة في تحديد سبب الأعراض وتقديم اقتراحات للعلاج، بما في ذلك أي تغييرات في النظام الغذائي قد تساعد في تخفيف الأعراض. يوصى بالتحدث إلى المعالج إذا كانت أي أعراض تؤثر سلباً على نوعية الحياة. على سبيل المثال، قد تؤثر مشاعر الخوف والقلق على العلاقات والعمل والمدرسة. قد تجعل أيضاً من الصعب النوم أو القيام بالأشياء التي تفعلها عادةً.

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):هل يسبب القلق الإسهال وكيفية التعامل معه؟ ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 3 مارس، 2021