استراتيجيات التعلم

التعلم المنغمس Engaged Learning

التعلم المنغمس Engaged Learning
ويشتمل الانغماس على سلوك مثل: الانتباه والجهد والمثابرة وعدم التشتُت وكذلك الانفعالات , مثل : الحماس والاعتزاز والميل والاستمتاع , ويستطيع الطلاب الانغماس في مدارسهم من خلال الصداقات مع الاقران والمعلمين, والمشاركة في الالعاب الرياضية الجماعية , والانغماس في الانشطة خارج المنهج ,لذلك فان الانغماس ربما يتضمن صلات اجتماعية واخيراً فان الانغماس يكون معرفياً وذلك لان الطلاب المنغمسين يستثمرون قدراتهم العقلية في التعلم فهم يستخدمون استراتيجيات معرفية وما وراء معرفية ويجهزون المعلومات ويتذكرون ويكونون اعتقادات انفسهم كمتعلمين .
العمليات الاجتماعية في التعلم social processes in Learning
على الرغم من ان التعلم يتضمن عمليات معرفية تحدث داخل كل فرد , فأن دافعية التعلم تعتمد ايضا على مشاركة الطالب في شبكة من الاجتماعية التي تدعم التعلم واحتمال ان الطلاب سوف يكونون محفزين ومنغمسين اكثر بالدرجة التي يدعم فيها المعلمون والاسرة والاصدقاء الانغماس الهادف لذلك فان التركيز على الانغماس يوجه الانتباه للصلة بين المتعلم والسياق الذي يحدث فيه التعلم والمدارس المنغمسة تحفز حس الانتماء واظهار الاهتمام بحياة الطلاب وخلق بيئة اجتماعية داعمة وراعية وذكر برونر ان التعلم في معظم المواقف هو نشاط مجتمعي وتقاسم الثقافة , وفيما يلي تأثيرات اجتماعية على الطلاب :
1- الاقران Peers
بحث ستينبرج ومعاونوه دور الاقران واعتمادا على دراسات وبحوث استنتج ان 40 % من الطلاب كانوا بادئين في حينها في الانفعال بالتعلم 90% منهم قاموا بنقل الواجبات المنزلية من احد اقرانهم 66% منهم لجأوا الى الغش في اختبار معين , وهذا يرجع جزئيا الى ضغط الاقران ولكثير من المراهقين يكون الاقران هم المحددات الرئيسية لمقدار الجهد الذي يبذلونه الطلاب في تعلمهم ,واضحت نتائج دراسته ان الاقران يقدمون بواعث لانشطة معينة ويسخرون من انشطة اخرى مما يخلق ثقافة مدرسة تؤثر في كيفية سلوك المعلمين وان بعض الاقران يهزأون من الطلاب الذين يحاولون الجيد في المدرسة ويميل الطلاب الى اختيار اصدقاء يشاركونهم توجهاتهم نحو المدرسة .

2- الآباء والمعلمون Parents and Teachers
أن أنماط الآباء وتوجهاتهم لها اثر كبير على ابنائهم المتعلمين فالمراهقين الذين يتميز والديهم بالسلطوية كانوا اكثر احتمالاً للاستجابة لضغوط الاقران , والاداء الجيد في المدرسة واقل احتمالاً للرضوخ لضغط الاقران فيما يتعلق بتعاطي المخدرات او الكحوليات وبخاصة عندما يكون آباء اصدقائهم سلطويين ايضاً , والاباء الغير مكترثين يكون توجه ابنائهم غير سوي ولا يتفق مع قيم الراشدين, والاباء الذين يتميزون بالتسامح يكون توجه ابنائهم نحو الثقافات المرفهة كتفضيل الحفلات, وعندما لا يكون للاطفال اصدقاء او عددهم قليل فان الاباء والمعلمين يمكن ان يؤدوا دورا مهما في دعم التحصيل المدرسي أن ادراك دعم المعلمين يرتبط بدافعية التعلم الايجابية , وتكيف الطلاب في المدرسة فإن الطالب عندما يكون محبوباً من معلميه , يمكن ان يحدث تعادلاً لرفض الاقران في المدرسة المتوسطة والطلاب الذين لهم اصدقاء قليلون ولكن غير مرفوضين اي يتجاهلهم الطلاب الآخرين فقط يمكن ان يظل تكيفهم الاكاديمي والاجتماعي جيداً عندما يحبهم المعلمون ويدعمونهم

المشاركة والتعاون Collaboration and Cooperation
ان التعلم الاكاديمي هو الموجه الاساسي , ولكن المدارس تتحمل ايضاً مسؤوليات رئيسة تتعلق بمظاهر اخرى لنمو الطلاب مثل : معاونة الطلاب في تنمية الاتجاهات والمهارات والتوجهات المطلوبة لارشاد الحياة الانسانية وبالاضافة الى ذلك فان التعليم الذي يعد الطلاب للعيش حياة انسانية له فائدة في سوق العمل التشاركي .
في غضون العقود الثلاثة الماضية , درس المشاركة والتعاون في المدارس وعلى الرغم من وجود شي من عدم الاتساق,الا ان معظم الدراسات اوضحت ان المجموعات المتعاونة بالفعل يكون لها تأثير ايجابي على التقمص العاطفي والتسامح فيما يتعلق بالخلافات والشعور بالقبول والصداقات والثقة بالنفس والمواظبة على الحضور الى المدرسة وايضا لها تاثير في منع الكثير من الاجتماعية التي يتعرض لها والمراهقون .
– اقترح تيد بانيتز (1996) تعاريف لمصطلحات المشاركة , العمل الجماعي , والتعلم التعاوني واكد انها لا تعني الشي نفسه لكن يوجد بينها بعض التداخل وتوجد فروق ايضا .
1- المشاركة : هي فلسلفة تتعلق بكيفية الصلة مع الاخرين كيف تتعلم وتعمل هي طريقة للتعامل مع تحترم الفروق وتتقاسم السلطة وتبنى على المعرفة التي تتوزع بين .
التعاون :- طريقة العمل مع الاخرين لتحقيق هدف مشترك , التعلم التعاوني له جذور امريكية في بحوث جون ديوي وليفين ويمكن القول بان تعاوني احدى طرق المشاركة .
2- العمل الجماعي : هو انشطة عمل تتكون من مجموعة طلاب , ربما يكونوا متعاونينن او غير متعاونين , ويوجد الكثير من الانشطة لا تكتمل الا بمجموعات مثلا اجراء مسح محلي .
3- التعلم التعاوني Cooperative Learning : هو تنظيم يعمل فيه الطلاب في مجموعات قدرة مختلطة , ويعززون على اساس نجاح المجموعة .
نظريات التعلم التي تدعم التعلم التعاوني :
تفضل مداخل التعلم المختلفة التعلم التعاوني لاسباب مختلفة وتشير نظريات تجهيز المعلومات الى فائدة المناقشة الجماعية في معاونة المشاركين في أستدعاء المعلومات , وتفصيلها وتوسيعها وخلال توضيح وتساؤل اعضاء الجماعة , ينبغي عليهم تنظيم معرفتهم , وعمل روابط ومراجعة , وجميعها عمليات تدعم تجهيز المعلومات والذاكرة ويقترح مؤيدو منظور بياجيه ان التفاعلات الجماعية يمكن ان تخلق التعارض المعرفي وعدم الاتزان , مما يؤدي بالفرد الى التشكيك في فهمه و الابتعاد حدود حالته الحالية , وهؤلاء الذين يفضلون نظرية فيجوتسكي يقترحون ان يكون مهماً للتعلم , وذلك لأن الوظائف العقلية العليا , مثل الاستدلال والفهم والتفكير الناقد تنشأ في التفاعلات الاجتماعية , ومن ثم يتشربها داخلياً ويمكن ان يحقق مهاماً عقلية بدعم اجتماعي قبل ان يتمكنوا من ادائها بمفردهم ولذلك فان التعلم التعاوني يقدم الدعم والمساندة التي يحتاجها الطلاب للاسراع في التعلم .
– مهام للتعلم التعاوني Tasks for Cooperative Learning :
المهام للمجموعات التعاونية ربما تكون محددة البنية الى حد ما فتشمل العمل الذي له إجابات صحيحة مثل التمرن والممارسة , وتطبيق اجراءت روتينية , واجابة أسئلة من قراءات وعمليات حسابية في الرياضيات ,في المهام المحددة البنية بدرجة كبيرة وبناء المهارات يمكن تحسين مستويات تحصيل طريق الثناء او الاعتراف او الحوافز الداخلية , , الجهد , المثابرة ,او قد تكون المهام معقدة بنيتها غير محددة لها إجابات متعددة وإجراءات غير واضحة وتتطلب إيجاد المشكلة وكذلك تتطلب تفكيراً من مستوى مرتفع كالتصور المفاهيمي , وحل وفيها يكون والمناقشة التفصيلية اكثر فائدة وتشجع التفاعلات المنتجة عندما يكون الهدف هو تنمية تفكيروحل وفي هذه الحالات يؤدي استخدام المكافآت بأن يصبح الهدف هو الحصول على المكافأة باكبر قدر ممكن من الفعالية .
وهذه غير محددة البنية تكون مهاماً جماعية حقيقية , أي يحتمل ان تتطلب إمكانات معرفة ومهارات واستراتيجيات حل مشكلات وابتكارية كي يحلها جميع أعضاء المجموعة بينما المهام التي بنيتها محددة يمكن في غالبية الأحيان ان تتحقق بنفس الفاعلية بوساطة وهذه التمايزات تكون مهمة وذلك لان المهام الجماعية الحقيقية المعقدة وغير محددة البنية يبدو انها تتطلب تفاعلات اكثر وذات نوعية افضل من المهام الروتينية كي يحدث التعلم وحل
3- المهارات الاجتماعية ومهام التواصل :عندما يكون الهدف من الاقران هواثراء المهارات الاجتماعية اوزيادة الفهم المتبادل داخل المجموعة وتقدير التنوع فتعيين ادوار ووظائف معينة داخل المجموعة ربما يدعم التواصل يمكن ان يكون تبادل ادوار القيادة مفيدا بحيث يتاح للطلاب من الاقليات والاناث الفرصة لاظهار وتنمية مهاراتهم وتكون المكافآة غير ضرورية وربما تكون عائقا لان الهدف هو بناء التواصل وحس الاحترام
تكوين المجموعات التعاونية Setting Up Cooperative Groups :
ما حجم المجموعات التعاونية الذي ينبغي ان يكون ؟ مرة اخرى تعتمد الاجابة على تعلمك فاذا كان الغرض بالنسبة لاعضاء المجموعة هو المراجعة او استعادة المعلومات او التدرب فان 4 او 5 او 6 طلاب يكون هو الحجم المطلوب تقريباً ولكن اذا كان الهدف هو تشجيع كل طالب على المشاركة في المناقشات عندئذ يتراوح بين 2و4 طلاب وعندما تشكل مجموعات تعاونية ايضاً فانه من المعقول احداث توازن بين عدد البنين وعدد البنات وقد اوضح بعض البحوث انه عندما يكون هناك عدد اقل من البنات في مجموعة معينة , فانه يكون هناك لاغفالهم في المناقشة ما لم يكونوا الاكثر قدرة او جزماً من بقية الاعضاء وعلى العكس من ذلك عندما يكون هناك طالب واحد او طالبان في المجموعة فانهم يميلون الى السيطرة وتجري مقابلة معهم بوساطة الطالبات ما لم يكن هؤلاء الطلبة اقل قدرة من الطالبات او لديهم كثير من الخجل وبعامة فانه بالنسبة للطلاب الخجولين للغاية او المنطوين ربما يكون التعلم الفردي افضل مدخل

تعيين الادوار Assigning Roles :
يعين بعض المعلمين ادوراً للطلاب لتشجيع التعاون والمشاركة الكاملة واذا استخدمت الادوار ينبغي التاكد من انها تدعم التعلم وفي المجموعات التي تركز على المهارات الاجتماعية ينبغي ان تدعم الادوار الاستماع والتشجيع واحترام الاختلافات وفي المجموعات التي تركز على الممارسة او المراجعة او اتقان المهارات الاساسية ينبغي ان تدعم ادوار المثابرة والتشجيع والمشاركة وفي المجموعات التي تركز على حل المشكلات التي تتطلب مستوى مرتفعاً من اوالتعلم المعقد فتشجع ادوارمناقشة عميقة وتقاسم التفسيرات والاستبصارات والسبر والعصف الذهني والابتكارية وتاكد من عدم اخبار الطلاب بان الغرض الاساسي من المجموعات هو مجرد اداء الاجراءات فالادوار مدعمات للتعلم وليست غايات بذاتها
وتشمل استراتيجيات التعلم التعاوني في غالب الاحيان تقارير جماعية للصف باكمله فاذا كنت اخر من يعتني بهذه التقارير الصفية فاعلم ان طلابك يمكن ان يكونوا على درجة عالية من الكسل ولجعل العملية اكثر فائدة اوضحت البحوث ان استخدام هذه الادوار يحفز الحوار الصفي والتفكير وحل المشكلات والفهم المفاهيمي
عناصر التعلم التعاوني والحقيقي :
يتفاعل الطلاب وجها لوجه وقريبين من بعضهم البعض وليس عبر الغرفة ويخبر اعضاء المجموعة اعتمادا متبادلا ايجابيا كل منهم يدعم الاخر على الرغم انهم يعملون معا ويعاون كل منهم الاخر الا ان اعضاء المجموعة ينبغي ان يضهروا في النهاية التعلم كلا على حده فهم يتحملون المسؤولية في التعلم وذلك من خلال اختبارات فردية او غيرها من اساليب التقييم وتدرس المهارات التشاركية للاداء الفاعل للمجموعة مثل تقديم تغذية راجعة بنائية والتوصل الى اتفاق وانغماس كل عضو وذلك قبل مواجهة المجموعة مهمة معينة واخيرا يراقب الاعضاء العمليات الجماعية والعلاقات للتاكد من ان المجموعة تعمل بفاعلية وتعرف ديناميكية المجموعات .

تصميمات للتعاون Designs for Cooperation
1- الطرح التبادلي للتساؤلات : هو مدخل تطرح فيه مجموعة تتكون من طالبين او ثلاثة اسئلة ويجيب كل منهم على اسئلة الاخر بعد درس او عرض معين .
لا يتطلب مواد او اجراءات اختبارية خاصة .
يمكن ان يستخدم مع نطاق متسع من الاعمار
يعمل الطلاب ازواجا او ثلاثيات لطرح تساؤلات تتعلق بالمادة واجابة هذه التساؤلات
يقدم المعلم رؤوس اسئلة نوعية عن مادة الدرس باستخدام الرؤوس العامة للاسئلة . ويبتدع الطلاب اسئلة ثم يتبادلون الادوار في طرحها واجاباتها .
2- التعاون المخطوط : هو استراتيجية تعلم يتبادل فيها طالبان ادوار تلخيص المادة , ونقد التلخيصات .
– طريقة للتعلم في ازواج طورها دونالد دانسير ومعاونوه
– الطلاب يعملون معا في كل المهام مثل قراءة كتاب مختار , يقرأ كل من الرفيقين نصا معينا , ثم يقدم احدهما ملخصا شفويا ويعلق الطالب الاخر على الملخص وبين النواقص او الاخطاء .
– بعد ذلك يعمل الطالبان معا لتطوير المعلومات تكوين ترابطات , وتصورات , ومعينات ذاكرة , وروابط مع العمل السابق , وامثلة ومماثلات .
– ثم يتبادل الطالبان ادوار التلخيص والاستماع للجزء التالي المقروء .
– ثم يستمران في تبادل الادوار الى ان ينتبهوا من الواجب المعين .

5/5 (4 Reviews)
الوسوم
اظهر المزيد

Mohammad.J.Jamil

باحث نفسي و مختص في علم النفس الايجابي و قياس النفسي من جمهورية العراق . لمزيد من المعلومات او التعاون العلمي يمكنكم مراسلي على الايميل التالي:[email protected]
زر الذهاب إلى الأعلى