سينيكا: الرغبة والسعادة أو في تعارض الرغبة والسعادة

سينيكا: الرغبة والسعادة أو في تعارض الرغبة والسعادة
في هذا النص، يتحدث سينيكا عن علاقة الرغبة بالسعادة، باعتبار السعادة تقتضي لجم الرغبات وأحاسيس الجسم. وموقفه هذا يمثل موقف المدرسة الرواقية في الفلسفة.

سينيكا: الرغبة والسعادة أو في تعارض الرغبة والسعادة

تعريف سينيكا

سينيكا، فيلسوف روماني عاش في القرن الأول الميلادي. اهتم بشكل أساسي
بالمشكلات الأخلاقية كالسعادة والخير. من أعماله سينيكا نذكر: 
  • “المسائل الطبيعية”
  • “في قصر الحياة”.

نص سينيكا حول الرغبة والسعادة

إننا نسمّي الإنسان سعيدًا إذا كانَ مُدركا
للحقيقة ومُتحرّرًا من سيطرة الرغَباتِ والأحاسيس والألم والخوف، وإلا سيكون كالبهيمَة
مَعَ فرق واحد وهو أن البهائم تفتقر إلى العقل، في حين أنه هو يسيء استعمال عقله. فلا
أحد يُمكن أن يدعي أنه سعيد إذا كان جاهلا الحقيقة وخصوصا حقيقةً ذاتِه؛ ذلك أن أساس
الحياة السعيدة هُوَ الاسْتِقَامَةً وسلامة الحكم. فمن هو الإنسانَ الْمَالِك لِزمَام
ذاتِهِ الذي يقبل أن يبقى تحت سيطرة أحاسيس الجسَدِ؟ لن تكون النفس إلا أكثر تعاسَة
إذا أصرت عَلَى السّعي وراء اللَّذة الماديّة، كما لن نكونَ سعداء من دونِ العقل السليم؛
فإذا ما بالغنا في التفكير في المستقبل وبناء الآمالِ يكونَ ذلك مصدر آلام. فنكونَ
سُعداء إذا قبلنا بحاضرِنَا مهما كان وإذا أحببَنَا
ما نحن عليه؛ ونكونَ
سُعداء أخيرًا عندما نترك للعَقلِ مُهمّةً تدبيرِ جميع ما يتعلّقُ بوجودِنَا

سينيكا ، الحياة السعيدة، الفصل الخامس
، عن الوافي في الفلسفة ، دار الفكر اللبناني ، 2000 ، ص 431