فاعلية برنامج قائم على المعالجة السمعية لتنمية الكلام التلقائى فى تحسين التفاعل الاجتماعى لدى الأطفال ذوى اضطراب طيف التوحد

انت هنا ..
  • مكتبة
  • فاعلية برنامج قائم على المعالجة السمعية لتنمية الكلام التلقائى فى تحسين التفاعل الاجتماعى لدى الأطفال ذوى اضطراب طيف التوحد
Estimated reading time: 1 min

فاعلية برنامج قائم على المعالجة السمعية لتنمية الكلام التلقائى فى تحسين التفاعل الاجتماعى لدى الأطفال ذوى اضطراب طيف التوحد

إعداد : علا عبدالمنعم محمد على سالمان


إشراف :

إيهاب عبدالعزيز الببلاوى

منال عبدالنعيم محمد

ايمن سالم عبدالله.

تاريخ النشر : 2020.


درجة الرسالة : أطروحة (دكتوراة) – جامعة القاهرة – كلية الدراسات العليا للتربية – قسم التربية الخاصة.

ملخص:

هدفت الدراسة إلى التحقق من فعالية برنامج قائم على المعالجة السمعية لتنمية الكلام التلقائي فى تحسين التفاعل الاجتماعى لدى الأطفال ذوى اضطراب طيف التوحد. و تكونت العينة الأساسية من (12) طفلاً من ذوى اضطراب طيف التوحد وأمهاتهم بمركز مرح بالزقازيق، تراوحت أعمارهم بين (4 – 7) عامًا بمتوسط عمري قدره (5.96) وانحراف معيارى (0.81)، وقد تراوح معامل اضطراب التوحد لديهم ما بين (90 – 110) و معامل ذكاء (65-69)على مقياس بينيه، وقد تم تقسيمهم إلى مجموعتين متكافئتين تجريبية وضابطة قوام كل منهما (6) أطفال. وتكونت أدوات الدراسة من مقياس ستانفورد – بينية الذكاء (الصورة الخامسة) (إعداد: محمود أبوالنيل، 2011)، ومقياس جيليام لتشخيص التوحدية (تعريب و تقنين/ محمد عبدالرحمن، منى حسن، 2004)، مقياس المعالجة السمعية، مقياس الكلام التلقائى للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد، ومقياس التفاعل الاجتماعى، و البرنامج التدريبي (إعداد الباحثة). وأشارت النتائج إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات المجموعة التجريبية فى القياسين القبلى والبعدى للكلام التلقائى والتفاعل الاجتماعى، لصالح القياس البعدي؛ و وجدت فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى رتب درجات المجموعتين التجريبية والضابطة فى القياس البعدى للكلام التلقائى والتفاعل الاجتماعى، لصالح المجموعة التجريبية؛ كما أشارت النتائج إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى رتب درجات المجموعة التجريبية فى القياسين البعدى والتتبعى للكلام

Was this article helpful?
Dislike 0
Views: 9

Pin It on Pinterest