كتاب الثقافة التلفزيونية – سقوط النخبة وبروز الشعبي

كتاب الثقافة التلفزيونية – سقوط النخبة وبروز الشعبي
انت هنا ..
  • مكتبة
  • كتاب الثقافة التلفزيونية – سقوط النخبة وبروز الشعبي
Estimated reading time: 1 min
الثقافة التلفزيونية – سقوط النخبة وبروز الشعبي  لــ  عبد الله الغذامي

إن مقولة الغزو الثقافي ليست سوى مقولة واهمة هدفها المبالغة في تخويف الذات، فالشباب الذين يلبسون الجينز ويأكلون الوجبات السريعة هم أنفسهم الذين يقفون ضد سياسات الهيمنة، هذا يحصل في بلادنا كما يحصل في أوروبا.
إن الثقافات البشرية كلها تواجه اليوم تحولاً ثقافياً واجتماعياً متسارعاً ومليئاً بالتحديات، وتلعب الصورة المنتجة عن هذه الثقافة أو تلك دوراً مهماً، والثقافة التي تنتج صوراً جديدة هي التي سيكون بمقدورها تحقيق موقع آمن لها. ولا سبيل إلى التفاعل الحي والإيجابي إلا عبر دخول العالم بشروطه ومنطقه الحديد، إذ لم يعد المنطق القديم ولا الأساليب القديمة كافية لتمثيل الذات ولا قادرة على المواجهة. ولم يعد، خاصة، منطق التحصن والدفاع عن الهوية كافياً لأداء دور حضاري وتحقيق موقع متقدم في الحضارة. وهذه مدعومة بإنتاج معرفي وفكري ينتج صورة قادرة على الخروج ومواجهة العالم.
لقد ثبت أن الصورة لا تقاومها إلا صورة تملك الدرجة نفسها من القوة والتعبير والمصداقية. فالصورة اليوم هي ثقافة وفكر وإنتاج اقتصادي وتكنولوجي وليست مجرد متعة أو محاكاة فنية، هي لغة عصرية يشترط فيها تطابق القول مع الفعل وتمثل الحقيقة التكنولوجية بما أن الصورة علامة تكنولوجية ومؤشر إنتاجي ومنطق مستقبلي. (less)
يتحدث هذا الكتاب عن الثقافة التلفزيونية، ويتناول الدكتور الأكاديمي وأستاذ النقد، عبدالله الغذامي، في هذا الكتاب ثقافة الصورة عمومًا، سواء كانت هذه الصورة متحركة مثل الثقافة التلفزيونية، أو كانت ثابتة مثل الصحف والمجلات، وهذه هي فكرة الغذامي الكبيرة التي يحللها على مدى ثمانية فصول. فيتحدث عن ثقافة الصورة وسبب انتشارها، ثم ينتقل للحديث عن من الذي يحدد هذه الثقافات ويضعها، ومن الذي يحدد أنها جادة أو تافهة، وهنا يتطرق للحديث عن الصراع بين ثقافة النخبة والثقافة الشعبية، ويتحدث كذلك عن قيمة الصورة فيوضح عبدالله الغذامي أن الصورة مخيفة فهي تكشف الكثير، ويضرب هنا مثالًا بحرق دمية لبوش وهو ما يمحو كل الخطابات، ويستطرد في الحديث عن اللباس وكونه أيضًا لغة  فملابس الإنسان تحمل دلالات كثيرة. ثم يصف لنا ثقافة التأنيث في التلفزيون، والإرهاب بوصفه صورة، وغير ذلك من الأفكار المحورية.

Was this article helpful?
Dislike 0
Views: 4

Pin It on Pinterest