كتاب الخوف والقلق : التعرف على أوجه التشابه والاختلاف بينهما وعلاجهما واجراءات الوقايه منهما

الخوف والقلق : التعرف على أوجه التشابه والاختلاف بينهما وعلاجهما واجراءات الوقايه منهما لـ : علا عبد الباقي ابراهيم 

كتاب الخوف والقلق : التعرف على أوجه التشابه والاختلاف بينهما وعلاجهما واجراءات الوقايه منهما
يعتبر كل من الخوف والقلق استجابات انفعالية لمثيرات مهددة أو تنذر بوقوع خطر ولكل منهما ردود فعل فسيولوجية تحدث نتيجة الجهاز العصبى الذاتى ، مثل زيادة إفراز الأدرينالين ، وزيادة معدل ضربات القلب ، وسرعة التنفس ، ونقص نشاط الجهاز الهضمى …

وهو يتسم بإحساس ليس له هدف أو موضوع بعينه وإنما يعكس ضعفا عاما وإحساسا بعدم الكفاءة والعجز وان القلق يتمثل في ضياع قيمة الذات وقد يشل حياة الفرد 
فإذا توقع هلاكا وشيكا فانه ينسحب من أنشطته المعتادة ويصبح ويسمى متوترا وسريع الغضب والانفعال ويقل إنتاجه بشكل كبير و تأثير القلق مؤقت على الوظائف العقلية للمرء تأثيرا ضارا فقد يتلعثم أو يتلجلج عندما يتكلم وقد ينسى أشياء حتى يصبح غير قادر على توصيل أفكاره أو التعبير عن نفسه القلق ينشا من إحساس الفرد بالضعف بصفة عامة لذا تكون عدم القدرة على مجابهة الاخطارو( الطفل الخائف) المرعوب يشعر بأنه لا يستطيع التصدي بخطر بعينه إما الطفل القلق فانه يقلق دائما من شان قدرته على مواجهة الحياة بصفة عامة أو مواجهة معظم المواقف وليفيده وجود أشخاص كبار لحمايته مثل الأم اوالاب اوالاخ الأكبر ولا يفيده الفته بالمصدر الذي قد يكون سببا لقلقه وتوتره في القضاء على إحساسه بعدم الارتياح ومن ثم القضاء على قلقه