كتاب الصحة النفسية للأسرة

انت هنا ..
Estimated reading time: 1 min
الصحة النفسية للأسرة لــ طارق كمال

– لا شك أن الأمراض النفسية موضوع يهم الكثيرين ، إذ قليلاً ما نجد أسرة يخلو أفرادها من الأمراض النفسية وهناك تزايد في حالات الإصابة النفسية يعزوه البعض إلى تعقيدات الحياة المعاصرة. 
وعلم النفس المرضى يمكن تعريفه على أنه دراسة العقل ومعالجة اضطراباته. والعقل يمكن تعريفه على أنه الجزء من الإنسان الذي تتكون فيه الأفكار والمشاعر. وهكذا فإنه يمكن أن يقال أن هناك اضطرابا نفسيا عندما يكون هناك إعاقة للتفكير أو المشاعر أو الرغبة في أداء عمل.

إن أكثر الأسر سعادة أكثرها تمتعا بصحة نفسية عالية الجودة، بدءا من صحة وسلامة العلاقة الزوجية، إلى علاقة الوالدين بأبنائهما وعلاقة الأبناء ببعضهم البعض، والصحة النفسية تعني: التوازن النفسي الناتج عن القدرة على ضبط الانفعالات، ويتحقق ذلك من خلال التزام أفراد الأسرة بالحقوق والواجبات تجاه بعضهم البعض بالحب والضمير اليقظ ، والذي يؤمن ذلك الشعور بالرضى والأمن والطمأنينة والثقة بالنفس والقدرة على التفاعل الاجتماعي والتكيف مع الواقع وحل مشكلاته بعيدا عن الاضطرابات النفسية الناتجة عن حرمان أو نقص.

والصحة النفسية السليمة لها انعكاسات ايجابية على حياة أفراد الأسرة كالتالي:
– تحقق الأمن والاستقرار النفسي لهم.
– تدفع رب الأسرة للإنتاج والنجاح في حياته المهنية.
– تدفع ربة المنزل للعطاء أكثر للزوج والأبناء.
– الأبناء يحققون أعلى مستوى في تحصيلهم الدراسي.
– الثبات الانفعالي في الحزن والفرح.
– القدرة على حل المشكلات الاجتماعية والتكيف معها.
– تزيد من نسبة الذكاء الاجتماعي لأفراد الأسرة.
– وقاية من الاضطرابات والأمراض النفسية التي يعتريها النقص والحرمان.
– تزيد من قوة التركيز وقوة العقل والفكر.
– تدعم الصحة النفسية الصحة البدنية لأفراد الأسرة وقوة المناعة لديهم.
– تزيد من التآلف وقوة الترابط الأسري.
– قوة متينة ضد أي هزات أو أخطار ناتجة من خارج الأسرة.
– انعكاس إيجابي على المجتمع والبيئة التي تعيش بها الأسرة.

Was this article helpful?
Dislike 0
Views: 7

Pin It on Pinterest