كتاب الصحة النفسية والأسرة

الصحة النفسية والأسرة لـ : سناء حامد زهران

كتاب الصحة النفسية والأسرة
إن أكثر الأسر سعادة أكثرها تمتعا بصحة نفسية عالية الجودة، بدءا من صحة وسلامة العلاقة الزوجية، إلى علاقة الوالدين بأبنائهما وعلاقة الأبناء ببعضهم البعض، والصحة النفسية تعني: التوازن النفسي الناتج عن القدرة على ضبط الانفعالات، ويتحقق ذلك من خلال التزام أفراد الأسرة بالحقوق والواجبات تجاه بعضهم البعض بالحب والضمير اليقظ ضمن الشريعة الاسلامية، والذي يؤمن ذلك الشعور بالرضى والأمن والطمأنينة والثقة بالنفس والقدرة على التفاعل الاجتماعي والتكيف مع الواقع وحل مشكلاته بعيدا عن الاضطرابات النفسية الناتجة عن حرمان أو نقص.
فالعلاقة الزوجية هي أول علاقة بشرية، وصحتها تنعكس على صحة بقية العلاقات البشرية الأخرى، فالزوجان المتفاهمان اللذان تملأ علاقتهما بالاحترام واحتواء المشاعر وضبط انفعال والتقدير والأخلاقيات وأداء الحقوق والواجبات تجاه بعضهما البعض إلى جانب الانسجام الفكري والنفسي، فإن ذلك سوف ينعكس بطبيعة الحال على صحة علاقتهما بأبنائهما، لما يقدمانه لهم من معطيات تملؤها الراحة والدفء والإشباع العاطفي والهدوء والانضباط النفسي، ويرتقى ذلك لعلاقة الأبناء ببعضهم البعض ولربما يمتد إلى صحة العلاقة بين أفراد الأسرة والعمالة المنزلية، إلى جانب تأهيل الأبناء بطبيعة الحال إلى تكوين علاقات مستقبلية زوجية أو مجتمعية سليمة وصحية خالية من العقد والاضطرابات النفسية، فالصحة النفسية حماية وقوة تملأ طبيعة العلاقات المختلفة داخل الأسرة الممتدة الواحدة.