كتاب القوة الكامنة للشبكات الاجتماعية

انت هنا ..
  • مكتبة
  • كتاب القوة الكامنة للشبكات الاجتماعية
Estimated reading time: 1 min

القوة الكامنة للشبكات الاجتماعية

فهم كيف يتم حقيقة إنجاز العمل في المنظمات

تأليف : روب كروس، أندرو باركر

ترجمة : يوسف بن عبد الله المليفي ؛ راجع الترجمة : عبد اللطيف بن صالح النعيم



عند وضع خريطة تنظيمية امام معظم الموظفين، ابتداء من العمال العاديين إلى المديرين التنفيذيين، فسيقولون بأن المربعات والخطوط لا تمثل حقيقة الطريقة التي ينجز بها العمل في منظمتهم. لكن سيسارع أغلبهم بالإقرار بأهمية تأثير شبكات العلاقات غير الرسمية على العمل والابتكار ذي الأهمية. ونتيجة للمعوقات (delayering) والعولمة ونشوء العمل المبني على المعرفة الكثيفة، فقد أصبحت الشبكات الاجتماعية من الخصائص المميزة للمنظمات – كتلك الموجودة في الوظائف المتداخلة في عمليات المنظمة الأساسية أو في حالات التكامل والدمج بين الشركات أو بين التحالفات. كما أصبحت هذه المواقع غير الظاهرة أساسية للأداء وتنفيذ الإستراتيجيات. وقد أظهرت البحوث أن الترابط المناسب في الشبكات التي تدار بعناية من خلال المنظمات قد يكون له بالغ الأثر على الأداء والتعلم والإبداع . كما يمكن تحقيق منافع نتيجة وجود شبكات مترابطة بشكل جيد بين المنظمات .


وبالرغم من أهمية الشبكات، إلا أن المديرين التنفيذيين نادرا ما يحاولون تقييم او دعم هذه الشبكات في منظماتهم . وكثير من القادة على ما يبدو تعلموا في كليات إدارة الأعمال أو يقررون من خبراتهم الذاتية الخاصة انه ليس بمقدورهم فعل الكثير حيال الشبكات الاجتماعية. وقد ترتب على هذا طرح السؤال التالي: كيف يمكنك أن تدير ما لا يمكن أن تراه؟ وعندما يحاول كثير من المديرين تطوير التعاون بين الموظفين، فإنهم يفترضون أن س لامة الشبكة تحقق بتدفق المعلومات، وتوحيد الشبكات المشتتة أو توسيعها، وبكل بساطة ما هو إلا زيادة الاتصال وتحسينه. فقد سمعنا كثيرة أن مديرين تنفيذيين يزعمون أن بناء فرق العمل والاجتماعات التي تتم خارج موقع العمل تعد مفاتيح لتحسين الشبكات الاجتماعية. ولكن ما يعتقدون به يتغير بسرعة عند سؤالهم: هل تريدون حضور مزيد من الاجتماعات واستقبال رسائل بريد إلكتروني اثر بخشی معظم المديرين التنفيذيين الفكرة وسريعة ما يعترفون بان المزيد من الاتصالات في عالم يزخر بالمعلومات ليس هو الحل .


وبدلا من ذلك، إن ما نحتاج إليه بشكل ملع هو منهج مستهدف اكثر لتحسين شبكة التعاون والترابط، حيث يؤدي هذا الأمر إلى منافع جمة للمنظمة. وهدفنا الأساسي في هذا الكتاب هو توضيح كيف يمكن للقادة تحقيق ذلك بلفت نظرهم إلى القوة الخفية للشبكات الاجتماعية في منظماتهم .


يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي، محمد جواد ،(2020):كتاب القوة الكامنة للشبكات الاجتماعية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 15 أبريل، 2021
Was this article helpful?
Dislike 0
Views: 6

Pin It on Pinterest

شاركها وتابع القراءة

Share this post with your friends!