كتاب مدخل إلى التربية المقارنة

انت هنا ..
Estimated reading time: 1 min

مدخل إلى التربية المقارنة

 

 

 

 

تأليف : العامري ، محمد عمر علي

نشر : دار المعتز للنشر و التوزيع

2017

 

 

 

 

وصف الكتاب

يعد أولويات العمل الإصلاحي في العملية التعليمية قابلة للاتفاق والاختلاف، ولكن المؤكد هو الاتفاق على أهمية خطوات الإنجاز الحقيقي في مسيرة التحديث، لذا فإن تطوير مناهج الدراسة لا يعني ضرورات التبسيط بقدر ما يعنيه من تحقيق الأهداف المتوقعة من تفعيل الفكر الطلابي في تعزيز روح الابتكار والحوار والمناقشة، وجدية الاطلاع، وإكساب مهارات التحليل والنقد وإبداء الرأي وحرية التعبير. إن تحقيق الإثراء الثقافي فيما يتصل بالنظم التعليمية قد يحدث عن طريق الاقتباس والنقل، كما يحدث عن طريق النمو والتطور الذاتي، ذلك أن الحديث عن ثقافة المجتمع وتأكيد أهميتها وضرورة الاستجابة لمتطلباتها لا يعني أن تنطوي كل دولة أو تنعزل ثقافيا عن غيرها، ذلك أن الاستفادة من خبرات بعض الدول وما تنتجه من معارف ومواد تعليمية غير جديد سواء في العصور الحديثة أو المعاصرة. فعندما نواجه مشكلة تعليمية ينبغي أن نسلك فيها مسلك الدراسات التربوية المقارنة التي تهتم بتحليل الظواهر التربوية ودراسة القوى والعوامل الثقافية المؤثرة فيها ومن تم تصبح أبرز مهام المهتمين بنقل النظم التعليمية أو التطعيم الثقافي العمل على تهيئة المناخ الثقافي المناسب أو اختيار العناصر الثقافية الصالحة للمناخ الثقافي القائم وكذلك فهم الجوانب التي تنقلها، أي فهم المناخ الثقافي الذي ننقل عنه وفهم المناخ الثقافي الذي ننقل اليه مما يجعلنا ذوي بصيرة واعية فيما يتصل بتقدير احتمالات النجاح والتنبؤ بنوعية المعوقات التي قد تعترضنا. إن الاتصال بالنظم التعليمية الأخرى قد يتم عن طريق البعثات والزيارات والمؤتمرات الإقليمية والدولية مما يساعد على أخذ صورة عن النظام التعليمي ومستواه، إلا أن الباحث في التربية المقارنة يقتضي الأمر منه دراسة تحليلية على مستوى أعمق وفهما يساعد على اختيار ما يتناسب مع ظروف وإمكانات وأهداف مجتمعنا.

رابط الكتاب

 

اضغط هنا للمعاينة

Was this article helpful?
Dislike 0
Views: 201

Pin It on Pinterest