كتاب من ألعاب التسلية الذهنية

كتاب من ألعاب التسلية الذهنية
انت هنا ..
  • مكتبة
  • كتاب من ألعاب التسلية الذهنية
Estimated reading time: 2 min
من ألعاب التسلية الذهنية ( في دمشق وريفها )

بقلم: محمد خالد رمضان


منذ أزمان بعيدة، ومنذ أن بدأ الإنسان يركن إلى الراحة قليلاً، أخذ يبحث عن أشياء وقضايا يمكن أن تساعده على تمضية الوقت اليومي الذي لا يعمل فيه، أو تقطيع هذا الوقت (حسب اللهجة الدمشقية)، ولم يقتصر هذا على الرجال فقط، إذ أن الوقت الزائد كان عند الرجال والنساء سواءً بسواء، ولو أن عمل النساء يومها كان أكثر من عمل الرجال، وخلال هذا البحث والذي هو بحث مضنٍ ومتعب، كان يبحث في نفسه، وفيما يحيط به من أشياء الطبيعة، يبحث في الأمكنة والبيئات وفي الأزمنة، وكان الفراغ يتأتى أكثر في فصل الشتاء، فليله طويل طويل، وتكاد تنعدم الحركة فيه.

فماذا يفعل الإنسان؟ يتحدث مع أهله.. مع زوجته، مع أبنائه، يغني أحياناً ويرقص تارات، ولكن بلا جدوى، فالوقت يزيد، فهو يريد أشياء ليست هكذا، يريد أشياء تسد حاجته لينسى العمل الجسدي والضغوط النفسية المستجدة أثناء النهار، فيها الفكاهة والسرور، وفيها المتعة الشخصية والجماعية، وفيها يعمل العقل والفكر، فهي حاجات ضرورية له، وفيها ما ينمي الذكاء ويغذي الفكر إلى أخر ما هناك من ضرورات لهذه الأشياء.

وكانت هذه الضروريات لهذه الحاجات لدى جميع شعوب العالم كل منها حسب تطوره، وبناء عالمه ومجتمعه، ونوهنا إلى أن ذلك مرتبط بالوقت الزائد عن الحاجة، وتطور الشعوب، لم يكن كله –وفي كل العالم مثل بعضه- فبعد وجود الإنسان ونشوء وارتقاء موجودات الطبيعة، وبالتالي ارتقاء الإنسان معها، وحاجته إلى الاستمرار في الحياة خلال العمل، العمل حسب الإمكانات المتاحة واكتشافه للغة خلال هذا العمل، إذ أصبحت اللغة ضرورة للتفاهم بينه وبين أخيه الإنسان، فإن العمل البشري هو الذي أوجد اللغة المنطوقة، بعد أن كانت لغة إشارات وأصوات مبهمة، فإبداع اللغة يدل على ما للإنسان من قدرات عظيمة، وبعد أن اكتشف اللغة استمر بالعمل، العمل الحاجة الإنسانية الأساسية لاستمراره في الحياة. فغدا يرتقي من طور إلى طور، ومن زمان إلى زمان، وكلما اكتشف قضايا معينة ارتقى أكثر، وأضحت الاكتشافات أيضاً حاجة إنسانية مهمة وضرورية، الاكتشافات أصبحت تحدد له وجوده وتعرفه أجوبة لأسئلة قديمة قـِدم وجوده على هذه الأرض، كل هذا أوصله إلى أن يزيد وقت الفراغ عنده وأوصله إلى البحث عن تزجية الوقت بقضايا غير معروفة.

وظل يبحث ويبحث حتى أدى هذا البحث أخيراً إلى اكتشاف ألعاب التسلية، واكتشف ألعاباً كثيرة أثناء بحثه فبعضها انتهى خلال عمليات المسيرة الإنسانية المتقدمة، ومنها ما بقي يعيش معنا إلى اليوم، وبعضها في سبيله إلى الانقراض بعد الاكتشافات العلمية المذهلة في شتى المجالات، وتأمين وسائل تسلية وتزجية للوقت أكثر تطوراً وأرقى.

وقد أدى تطور العمل منذ قرنين ونيف خلال تطور الصناعات إلى أن يعود الإنسان القهقرى، إذ أصبح عمله يأخذ جل وقته وعاد إلى حالات لا إنسانية، العمل حوالي اثني عشر ساعة ونيف، وهذا يعني حاجة الإنسان إلى الراحة والنوم لمتابعة العمل، فقل اهتمامه بنفسه، وبعاداته وتقاليده، وبحياته الاجتماعية، وأصبح لا يذهب إلى الأعراس والأفراح، ولا يمارس عاداته في المناسبات العامة، ولا يمكنه زيارة أهله وأصدقائه، وأنهكه ذلك، وأبعده عن إنسانيته، وبالتالي ابتعد عن ألعاب التسلية الشعبية إذ يلزمها الوقت الكافي لممارستها.

ولكن ذلك لم يدم طويلاً إذ استطاع بعمله وكده أن يلزم أصحاب المعامل بتحديد أوقات العمل بساعات محددة، أتاحت له الرجوع قليلاً إلى عاداته وتقاليده، ولكنه خلال ذلك كان قد أضاع الكثير الكثير من هذه التقاليد ونسي حكايات وأغنيات كثيرة، وعاد أيضاً إلى بعض ألعاب التسلية التراثية التي اكتشفها.

ألعاب التسلية التراثية الشعبية الدمشقية، ألعاب محسوسة مورست وتمارس بشكل جماعي، أو يمارسها أكثر من واحد، فقد تكون بين اثنين أو يزيد دائماً.

ونشير أيضاً إلى أن بعض هذه الألعاب هي واحدة من جملة الأعمال التي خلالها يبحث الإنسان عن إمكانيات وإشارات للمساهمة في عمل جديد، أو لاكتشاف خطط أخرى لنيل مكسب ما أو للوصول إلى حل مشكلة أو معضلة تواجهه خلال حياته.

  

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي، محمد جواد ،(2020):كتاب من ألعاب التسلية الذهنية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 20 أبريل، 2021
Was this article helpful?
Dislike 0
Views: 2

Pin It on Pinterest

شاركها وتابع القراءة

Share this post with your friends!