وضحي دور المرشد في العملية الارشادية في نظرية الجشطالت ؟

ان دور المرشد في نظرية الجشطالت هو ان يتعاون مع العملاء كشريك نشط معهم من خلال الاشراف على سير التغييرات التي تطرأ على العميل ويهدف المعالج الجشطالتي  الى زيادة الوعي والجدية والتوجيه الذاتي  للعملاء فان المعالج يقوم ببعض السلوكيات خلال الجلسة الارشادية مثل التوجبه والمساعدة وطرح تجارب ومشاركة الملاحظات وان المرشد في المدرسة الجشطالتية يهئ الجو المناسب الذي من خلاله يجد العميل اساليب جديدة في الحياة فهناك مهمة اساسية للمرشد الجشطالتي هي الانتباه للغة العميل الجسدية فانه من خلال هذا الانتباه الجسد ي سيحصل على اشارات قوية تزوده بمعلومات كثيرة عن مشاعر العميل التي كان يخفيها وعلى المعالج ان يكون يقضا في ملاحظة اذا كان هناك فجوات او عدم وجود اتفاق بينما يقول العميل وبينما يعمل من حركات جسدية فان هذ الامر بساعد المعالج  في طرح الاسئلة على العميل بالاضافة الى ذلك فان المعالج الجشطالتي يجب ان يركز على العلاقة بين انماط الغة والشخصية ونمط حديث العميل هو تعبير عن افكاره واتجاهه وعليه ان يكتشف ان هذه الكلمات والحديث الذي استعمله العميل منسجم ومتوافق مع مايشعر به وان يعبر عن حقيقة مشاعره وعواطفه اذ ان اللغة هنا تقوم بوظيفة مهمة وعند التركيز على اللغة يستطيع العملاء ان يزيدو من وعيهم بمايخبرونه بلحظة حارة