[PDF] تحميل كتاب اللعب ركيزة أساسية في المنهاج

اللعب ركيزة أساسية في المنهاج

[PDF] تحميل كتاب اللعب ركيزة أساسية في المنهاج

تأليف : 
Barbara Scales
Judith Van Hoorn
Keith Rodriguez Alward
patrici monighan nourot
ترجمة : سناء عدنان بشناق

إنّ أحد أهم الافتراضات الأساسية، التي يقوم عليها ميدان تربية الطفولة المبكرة، الاعتقاد بأن الأطفال الصغار يتعلمون بشكل أفضل من خلال اللعب؛ فاللعب يشكّل جزءًا مهمًّا من حياة الطفل اليومية؛ إذ يميل الأطفال بطبعهم إلى اللعب، ويقبلون عليه بحماسة من دون خوف أو رهبة؛ فهو نشاط ممتع وعفويّ، يترك في نفوسهم أثرًا بالغ الأهمية، بل يسكن ذكرياتهم أعوامًا مديدة؛ لذلك عُدّ اللعب النافذة المطلة على عقولهم. ويُعدّ كذلك جوهر مناهج الطفولة المبكرة، وركيزة أساسية من ركائزه؛ إذ يسهم في تطوير نموّ الطفل وتعلّمه.
وقد برهنت جوديث هورن وزملاؤها في كتابهم “اللعب ركيزة أساسية في المنهاج” قيمة اللعب ودوره الرئيس في تطوير قدرات الأطفال الحسية والحركية، ناهيك عن دوره في تطوير العلاقات الاجتماعية بين الطفل وأقرانه والآخرين. وبيَن المؤلفون العلاقة الجليّة بين اللعب والنموّ، بل عدّوه – أي اللعب – حجر الزاوية في النمو مستندين في آرائهم إلى الأدب التربوي، ومدعّمينها بنظريات نموّ الطفل وتطبيقاتها.
وبينت هورن وزملاؤها أن اللعب قادر على إحداث التغيير في طريقة تعلّم الأطفال الأفكار المتعلقة باللعب كاللعب الحرّ، واللعب الموجَّه، وبعض الألعاب الفردية أو الجماعية التي يمارسها الأطفال، كاللعب التمثيلي، واللعب بالمكعبات، واللعب بالرمل والماء، وغير ذلك كثير. ويؤكد المؤلفون أيضًا في غير موضع من هذا الكتاب أنّ عمل الأطفال الرئيس ونشاطهم يكمن في اللعب، وأن غرف صفوف الطفولة المبكرة المثالية هي تلك الغرف التي لا تخلو من اللعب.
وأدركت هورن ورفاقها أهمية أن يتعلم الأطفال من خلال مناهج ملائمة نمائيًّا، وهذه المناهج ينبغي أن تتمركز على اللعب، وكذلك ينبغي أن تشتمل مجالات المعرفة الرئيسة للمنهاج الملائم نمائيًّا على أنشطة لعب، وأن تشجع بيئة التعلم جميع أنواع اللعب. وأكد المؤلفون كذلك اختيار المعلمين الألعاب والمواد التعليمية المتنوعة لتلبي حاجات الأطفال واهتماماتهم، وأن يحرصوا على أن يلعب الأطفال في كل خبرة يمرّون بها.
وقد اتخذ المؤلفون رؤية عميقة في دور اللعب في تطوير نمو الطفل وتعلمه، وجمعوا بين النظرية والتطبيق في كل ما قدّموه من أفكار وخبرات في هذا المجال، فجاءت أمثلتهم نابضة بالحياة، وعرضوا اقتراحاتٍ وأساليبَ فاعلةً في دمج اللعب في مجالات المنهاج الرئيسة كاللغة الشفوية والقراءة والكتابة، والرياضيات، والعلوم، والفنون، والتكنولوجيا. ومن خلال دمج اللعب في تلك المجالات يصبح تعلم الأطفال ممتعًا ومفيدًا
إنّ كتاب “اللعب ركيزة أساسية في المنهاج”، بما يحفل به من أفكار حديثة وإبداعية، ما كان ليجد طريقه إلى القارئ العربي، لولا جهود الفاضلتين الدكتورة احلام خوندنه والسيدة سناء بشناق، اللتين لم تألوَا جهدًا في ترجمته من اللغة الإنجليزية إلى العربية.