أثر الانفعال في العمليات العقلية والسلوك

– إن الانفعال المعتدل ينشط التفكير والعمليات العقلية والحركة ويزيد الميل لمواصلة العمل.

– إن الانفعالات الشديدة تشل السيطرة على الإرادة ،وتؤثر على جميع العمليات العقلية :

  • تشوه الإدراك
  • تعوق التذكر.
  • تعوق التفكير الهادئ وتجعله يدور حول فكرة واحدة هي موضوع الانفعال .
  • تنكص باللغة إلى مستوى بدائي
  • تجعل صاحبه شديد القابلية للإيحاء

– إن قمع الانفعال لفترة طويلة مع بقاء الظروف المثيرة له يؤدي :

  • لاستهلاك الطاقة اللازمة للنشاط حيث تستنفد في قمع الانفعال .
  • اضطرابات جسمية كارتفاع ضغط الدم
  • انفجارات خطيرة تصل إلى القتل

الانفعال والأمراض الجسمية النفسية (السيكوسوماتية ):

بما أن الانفعال يشمل الاضطرابات الفسيولوجية والشعور بالانفعال مقترنا بحركات تعبيرية تتصرف عن طريقها الطاقة الحشوية ،فإن إعاقة السلوك الخارجي للانفعال يؤدي إلى قمعه ومن ثم تراكمه  واشتداد التوترات الحشوية للإنسان . وإذا استمر الفرد في القمع مع استمرار الظروف المثيرة للانفعال تحول الاضطراب إلى الإزمان مما قد يؤدي إلى أمراض جسمية نفسية المنشأ (السيكوسوماتية ). وتنتشر الأمراض السيكوسوماتية في الحضر أكثر من الريف ،وفي الحضارات المعقدة التي يكثر فيها الصراع والتنافس والظروف الاقتصادية المقلقة . من الاضطرابات السيكوسوماتية : ضغط الدم – قرحة المعدة والأمعاء – أمراض الشريان التاجي – الذبحة الصدرية – الجلطة الدموية – الروماتزم – تضخم الغدة الدرقية – الصداع النصفي – الطفح الجلدي – عرق النسا .

Pin It on Pinterest