أمراض سوء التغذية

  من أمراض سوء التغذية
أولا :- فقر الدم Anemia

فقر الدم الغذائي المنشأ ينتج عن انخفاض هيموغلوبين الدم عن المعدل الطبيعي نتيجة لعدم كفاية واحد أو أكثر من العناصر الغذائية التي تدخل في تكوين أو تساعد على تكوينه و هي تشمل عنصر الحديد وحمض الفوليك وفيتامين B12 و فيتامين C والنحاس و الزنك .

أعراض فقر الدم

1- شحوب لون الوجه واللثة والجفون من الداخل .

2- الدوار ( الدوخة )عند تغير وضعية الجسم ( عند الجلوس و القيام و الحركة(  .
3- عدم التركيز و قلة التحصيل العلمي عند الأطفال خصوصاً.
4- ضعف النمو الملحوظ عند الأطفال.
5- أظافر الأصابع بيضاء .

6- احمرار اللسان و جود تقرحات بسبب أنيميا نقص فيتامين ب12.

7- تقرح الفم و تشقق اللثة و جوانب الفم بسبب نقص الحديد و فيتامين ب12.

الوقاية من فقر الدم :-

  • تناول طعام يحتوي مصادر حديد جيدة مثل اللحم , الكبد , البيض ,الكبد و الخضروات ذات الأوراق القاتمة .
  • عدم شرب الشاي لأنه يؤخر امتصاص الحديد وخاصة بعد الأكل مباشرة.
  • اخذ أقراص الحديد وباستشارة الطبيب .
  • تناول الفواكه .

 

ثالثا :- النحافة

النحافة هي: نقص الوزن عن المعدل الطبيعي قليلا أو كثيرا بحيث يكون الشخص خاملا بليدا مريضا ونحيفا

أسباب النحافة:
1–  عادات غذائية خاطئة مكتسبة منذ الطفولة 0مثل كره بعض المأكولات
2- نقص الوعي الغذائي ونقص المعلومات الغذائية أو الظروف الاقتصادية فيجب تنظيم الوجبات وعدم إهمال أى وجبة.
3- أسباب وراثية .
4- إتباع أنظمة غذائية خاطئة لتخفيف الوزن في السمنة والاستمرار بها إلى حد الوصول إلى النحافة ومن ثم عدم القدرة على استرجاع الوزن الطبيعي.
5- الإصابة ببعض الأمراض العضوية مثل ,فرط إفراز الغدة الدرقية و فقر الدم الشديد.
6- بعض أمراض الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص الطعام المهضوم أو سوء الهضم.
7- الإصابة ببعض الأورام .
8- الإصابة بالبول السكري أو الطفيليات والديدان.
9- الأمراض النفسية مثل الاكتئاب الشديد والهوس الذي يجعل المصاب لا يشعر بالجوع.

علاج النحافة
من الصعب على النحيف زيادة وزنه مقارنة بالشخص العادي أو ذي الوزن الزائد وذلك يرجع للجينات الوراثية أو زيادة نسبة الأيض أو حرق الغذاء لديه, أو بسبب زيادة طوله لذلك يجب استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود أمراض مسببة للنحافة ومن ثم علاجها.
بعد التأكد من سلامة النحيف من الأمراض العضوية والجسدية يأتي الدور العلاجي للتغذية والتمارين الرياضية المنتظمة للوصول إلى الوزن الطبيعي وذلك عن طريق :
1-  العمل على زيادة الوزن تدريجيا بتجزئة الوجبات وزيادة الكميات قليلا يوما بعد يوم.

2-توضيح أي إذا كنت تتناول 3 وجبات في اليوم فغير ذلك لتناول نفس الكمية ولكن فى 5 وجبات يوميا ثم ابدأ بزيادة الكمية التي تتناولها في كل وجبة تدريجيا.
3-  مراجعة أخصائي التغذية الذي يحسب السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص بالنسبة لوزنه وطوله وجنسه ونشاطه والوزن الذي يرغب بزيادته

4- تناول البروتينات التي تساعد على إعادة تكوين الكتلة العضلية.

5-  تناول الأطعمة الغنية بالطاقة مثل الفواكه باللبن والفطائر والكعك.
6- عدم تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة أو البيبسي أو الصودا أو الشاي لأنها تؤثر على الشهية.
 

ثانيا:- السمنة  obesity

مرض السمنة هو زيادة نسبة دهون أكثر من 30 % من وزن الجسم الكلي وهذا التراكم ناتج عن عدم التوازن بين الطاقة المتناولة من الطعام والطاقة المستهلكة في الجسم.وتعتبر السمنة من الأمراض المزمنة و المعقدة بكل ما تحمله من هموم و متاعب لضحاياها ابتداء من المشاكل الأجتماعية و النفسية و انتهاء بمسلسل الأمراض الذي لا ينقطع مثل أمراض القلب و المفاصل و الدوالي و السكر اضافة لما تسببه الدهون من انسداد في شرايين القلب أو المخ و يمكن تلخيص أسباب السمنة الى أسباب داخلية و أسباب خارجية .أسباب السمنة

   وزيادة الوزن لا تعنى بالضرورة الإصابة بالسمنة حيث أن ذلك قد يكون راجعاً إلى زيادة السوائل بالجسم أو زيادة وزن العضلات والعظام والزيادة الكبيرة فى الوزن تحدث غالبا في فترات معينة من العمر مثل فترة المراهقة بين الذكور والإناث وفوق سن (45) خاصة في الإناث  .

أسباب السمنة

1 النمط الغذائى : حيث أنه من المؤكد أن التهام الغذاء بسعرات حرارية عالية مع عدم صرف هذه السعرات يؤدى إلى تراكم الدهون فى جسم الإنسان علماً بأن الدهون لها كفاءة أعلى من الكربوهيدرات والبروتينات فى التكتل فى أنسجة الجسم الدهنية .

  • قلة النشاط والحركة : من المعروف أن السمنة نادرة الحدوث فى الأشخاص الدائبى الحركة أو الذين تتطلب أعمالهم النشاط المستمر ولكن يجب أيضا أن نعرف أن قلة حجم النشاط بمفرده ليس بالسبب الكافى لحدوث السمنة . أن للرياضة دوراً فى تخفيض نسبة الدهون وجليكوز الدم كما أن لها دوراً فى نشاط الأنسولين وإستقبال أنسجة الجسم له ، ولكن هل هذه النسبة ليست كبيرة لدرجة الإعتماد عليها فى إنقاص الوزن (لماذا؟).  .

3-العوامل النفسية : هده الحالة منتشرة فى السيدات أكثر منها فى الرجال فحين يتعرضن لمشاكل نفسية قاسية ينعكس ذلك فى صورة التهام الكثير من الطعام .

4-اختلال فى الغدد الصماء endocrine Disorders: وهو السبب المؤدي للعديد من حالات السمنة .

5-الوراثة Genetic: يوجد لدى بعض الاشخاص استعداد وراثي للسمنة .

س/ ماهي علاقة معدل طول الامعاء الدقيقة بحدوث السمنة ؟

        كيف يمكن قياس السمنة

عن طريق دليل كتلة الجسم (BMI ) Body Mass Index

إن من أفضل الطرق التى يمكن أن تحدد إذا ما كان وزنك طبيعى أم لا هى ما يسمى بطريقة دليل كتلة الجسم Body Mass Index  أو BMI  وذلك حسب المعادلة التالية

BMI  = الوزن ( بالكيلو جرام ) ÷ الطول ( بالمتر المربع )

 

فإن كانت النتيجة أقل من20فإن الوزن يكون دون الطبيعى
وإذا كانت النتيجة بين20-25فإن الوزن يكون طبيعى
وإذا كانت النتيجة بين30-25فأن الوزن يكون زائد عن الطبيعى
وإذا كانت النتيجة بين30-35فأن الشخص يعتبر بدينا
وإذا كانت النتيجة بين35-40فإن الشخص يعتبر بدينا جداً
وإذا كانت النتيجة أكثر من40فإن الشخص يعتبر مفرط فى البدانة

مثال :

لحساب دليل كتلة الجسم حسب المعادلة ( الوزن بالكيلو غرام تقسيم الطول بالمتر المربع ) فإذا فرضنا أن الوزن 98كيلو والطول 172 سم ” تكون النتيجة ” :

  • تحويل الطول من سم إلى متر = 172 سم ÷ 100 = 72 م
  • تحويل الطول من متر إلى متر مربع =
    72 × 1.72 = 2.96 م2 ( متر مربع )
  • إذا دليل كتلة الجسم = 98÷2.96 = 33

وهذا يدل على أن الشخص بدين

 أن هناك حالات لايعتمد فيها دليل كتلة الجسم منها على سبيل المثال   :

  • الأطفال فى طور النمو
  • النساء الحوامل
  • الأشخاص ذوى العضلات القوية كالرياضيين

             

مضاعفات السمنة وأمراضها :

  1. السمنة وأمراض القلب والموت المفاجئ Cardiovascular diseases

  أن من النادر ما تجد معمراً بديناً، قد تكون هذه نظرية ولكنها مؤشراً عاماً للبدينين بدانة مفرطة بأهمية تخفيض وزنهم . فالوزن الزائد هو حمل زائد على القلب والرئتين فيحتاج منهما إلى مجهود مضاعف .حيث وجدت بعض الدراسات أن استمرار السمنة لمدة تزيد عن 10 سنوات تزيد نسبة التعرض لأمراض القلب والموت المفاجئ  .

 2 . السمنة ومرض السكري :

 أن هناك علاقة قوية بين السمنة ومرض السكرى الغير معتمد على الأنسولين diabetes mellitus type2 2حيث إن كل خلية عليها مواد تستقبل هرمون الأنسولين الذى الذى يحرق الكلوكوز لينتج الطاقة هذه المواد تسمى مستقبلات الأنسولين وإذا لم توجد هذه المستقبلات أو قل عددها فإن الأنسولين لن يعمل على هذه الخلية وبالتالى لن يستفاد من الكلوكوز فترتفع نسبته فى الدم . وهذه المستقبلات نسبتها ثابتة على الخلية الدهنية العادية فإن زاد حجم الخلية كما هى الحال فى البدين فإن عدد المستقبلات تكون قليلة .

  1. السمنة وإرتفاع ضغط الدم :

يكفينا القول أن نسبة إرتفاع ضغط الدم بين البدينين تصل إلى ثلاث أضعاف نسبته بين العاديين وأن تخفيض الوزن مع التقليل من تناول ملح الطعام عند مرتفعى ضغط الدم تتحسن حالة ضغطهم فى حدود تصل إلى 50% .

  1. السمنة والمفاصل والأربطة :

السمنة حمل زائد أيضاً على مفاصل الجسم وأربطته ويظهر ذلك  فى صورة آلام متعددة بالمفاصل .

  1. السمنة والجلد :

السمنة تزيد كمية الإنثناءات فى الجلد ويكون الجلد عرضة للالتهابات والإصابات الفطرية والبكتيرية إلى جانب عدم تحمل الطقس الحار .

  1. بعض أنواع السرطانات :مثل سرطان البروستات والقولون وسرطان الشرج .

 

علاج السمنة :

حتى يتم التخلص من السمنة يجب ان يكون مقدار الطاقة الواردة =مقدار الطاقة المصروفة ويتم ذلك من خلال:
-1 اتباع حمية Dite تحوي مواد سليلوزية تملأ المعدة وتوقف الجوع كذلك استخدام الألياف الغذائية التى توجد فى النخالة والخضراوات والفواكه وهذه الألياف تمنع امتصاص الطعام من الأمعاء بالإضافة إلى أن تناولها قبل ومع الطعام تشعر الإنسان بالشبع مما يقلل تناوله للطعام0

-2 ممارسة التمرينات الرياضية لأنها تؤدي إلى صرف الطاقة واستهلاك المواد الموجودة في الجسم .

 

3استخدام الأدوية

 تستعمل بعض الأدوية لمعالجة السمنة لأنها تقوم بخفض درجة الجوع إلا إن هذه الأدوية خطرة فهي تثير الجملة العصبية وتسبب للإنسان تأقلم معها فلا ينقص من وزنه سوى5-10%وحديثا تم استخدام بعض الأدوية التى تمنع امتصاص الدهون من الأمعاء وبالتالى تقليل الاستفادة منها مثل مركب يدعى أورليستاتorlistat  كما توجد علاجات اخرى للسمنة منها :

1– الأدوية المثبطة للشهية

2– أدوية التوليد الحرارى 

يوجد مواد طبيعية مختلفة تملك خاصية التوليد الحرارى فى الجسم مثل الكفايين وبعض الهرمونات والمعادن ، وجميعها تعمل على حرق جزء من الغذاء وتحويله إلى حرارة دون استفادة الجسم منه .

3– التدخل الجراحى

مثل( عمليات شفط الدهون lipo-suction )وكذلك قص وتكميم وقرص المعدة .

 

 

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي، محمد جواد ،(2020):أمراض سوء التغذية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 7 مايو، 2021

Pin It on Pinterest

شاركها وتابع القراءة

Share this post with your friends!