اشكال واجيال حقوق الانسان

اولاً : اشكال حقوق الانسان :

  1. حقوق الانسان الجماعية 2. حقوق الانسان الفردية

حقوق الانسان الجماعية :

هي تلك الحقوق التي تثبت لمجموع الافراد ككل فهي ليست حقاً شخصياً لفرد بعينه ، وانما هي حقوق تثبت للجماعة وعلى ذلك فلا يمكن حرمان فرد بعينه من هذه الحقوق ويجب على الدولة ان تدعمها باتخاذ اجراءات محددة وملموسة ، ومن ابرز ( الحقوق الجماعية ) حق تقرير المصير التي نص عليها كل من العهدين الدوليين في مادته الاولى وهناك ايضاً حق الشعوب في السلم وهو ايضاً حق جماعي يثبت للمجموع وليس لفرد بعينه الذي اصدرت الجمعية العامة للامم المتحدة اعلاناً بشأنه عام 1984 ، وكذلك الحق في التنمية والضمان الاجتماعي .

اما حقوق الانسان الفردية فهي حقوق يتمتع بها الفرد بذاته ، كحقه في محاكمة عادلة وحقه في الشخصية القانونية ، وحقه في الجنسية ، وحق العمل والتعليم وحرية الرأي والتعبير … الخ ، وهي حقوق للفرد في مواجهة الدولة ، اي ضد التدخل التعسفي او غير المشروع من جانب الدولة .

ثانياً : اجيال حقوق الانسان :

الجيل الاول : جيل الحقوق المدنية والسياسية :

وهو جيل حقوق الفرد والمواطن ، وهدف هذه الحقوق تامين سلامة الكيان المادي والمعنوي للانسان وتتمثل بحق الانسان في الحياة وحرية الفكر والتعبير عن الرأي وحرية الحياة الخاصة وحرية التنقل والاقامة والحق في الامان وحق الفرد بالاعتراف له بالشخصية القانونية ، وفي اكتساب جنسية دولة معينة ، وحرية تكوين الجمعيات وحق المشاركة في ادارة الشؤون العامة ، وعدم الخضوع للتعذيب وعدم رجعية القوانين وحق اللجوء السياسي والانساني ، وهذا الجيل غالباً ما يندرج ضمن الحقوق الفردية .

الجيل الثاني : جيل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية :

وهي تشمل الحق في العمل والحقوق النقابية بما في ذلك الحق في الاضراب والحق في مستوى معيشي كاف ، والحق في الضمان الاجتماعي والحقوق العائلية ( حقوق الامومة والطفولة) والحق الصحي والحق في التعليم والحقوق الثقافية بما فيها الحق في المشاركة في حياة المجتمع الثقافية والمساواة في التمتع بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، اما هذا الجيل فغالباً ما يندرج ضمن حقوق الانسان الجماعية .

الجيل الثالث : جيل حقوق الانسان الجديدة :

ويطلق على هذا الجيل اسم ( جيل حقوق التضامن ) اذ انه يؤكد على بعد جديد هو ضرورة التضامن بين البشرية جمعاء في مواجهة التحديات التي تعترضها ويمكن ان تهدد بقائها ، وهو جيل من الحقوق يعنى بنوعية الحياة ذاتها ، ومن امثلة حقوق هذا الجيل حق الشعوب في السلم ، والحق في التنمية الذي صدر فيه اعلان من الجمعية العامة للامم المتحدة ، والحق في بيئة نظيفة ومؤاتية ، وحقوق هذا الجيل لا تشكل مساساً او تنكراً لحقوق الجيلين الاول والثاني ، بل هي استمرار ومكملة لها ، ويطلق عليها ايضا ( جيل الحقوق الانسانية الكونية ) وتتقاسم الاهتمام بها دول العالم والمنظمات الدولية كافة .

Pin It on Pinterest