الأهداف التربوية

أهمية الأهداف التربوية وماهيتها :

لا يخلو سلوك الأنسان من الهدف 0وأحسن الأعمال ما أتجه نحو أهداف واضحة تعكس أرادة صاحبها واختياره واستعداده لتحمل مسؤولية نتائج أعماله 0والتعرف على أهداف التربية 0وهي عملية أنسانية اجتماعية حضارية وأمر ضروري تمليه الحكمة والعقيدة وتطلبه الأساليب العلمية وذلك لأهمية التربية وخطورة دورها في تقدم الأمم والشعوب ولأتساع نطاقها وتعدد مجالاتها وكونها مهنة جماهيرية تضم ملايين المعلمين وتتطلب موارد بشرية ومادية كثيرة ومتواصلة أكثر من المهن الأخرى في المجتمع الحديث , وتحتاج الغاية البعيدة للتربية والمتعلقة بخير الأنسان ومجتمعة الى تحديد والى تفصيل لما يترتب عليها من أهداف ومن وضائف وواجبات تبعا لخصائص المجتمع وأصول ثقافته ومشكلاته وتحدياته وإمكانياته ومتطلبات المرحلة الزمنية التي يمر بها0

وتتضمن هذه الأهداف بالتصورات التي تتعلق بمكانة الأنسان في الوجود ومواقفه في الحياة وبتنظيم المجتمع ومقوماته , ولذلك من الضروري أن تنبثق الأهداف التربوية في الوطن العربي من فلسفته الاجتماعية التي تعبر عن روح الأمة العربية وخصائصها ومواقفها الشاملة وأصول عقائدها وثقافتها أذ أن ذلك منطلقاً لتطوير الفكر التربوي الحديث فيه مما يغني العمل ويعمقه ويوضح غاياته وكذلك يجدد صيغة الأنسان والمجتمع اللذين يطلب من التربية تأويمهما0

وتسعى الدول العربية النامية والعراق منها الى تحقيق خطوات واسعة في التقدم لتحتل مكانتها التي تليق بها بين الدول المتقدمة ,ومن بين ما يتطلبه ذلك منها هو اعداد منهاج تعليمية فعالة ويعتمد نجاح هذا الأعداد على سلامة خطواته الرئيسية وعلى انتقاء ما يناسبه من أهداف ويعتبر تحديد هذه الأهداف الخطوة الأولى في كل عمل مستنير فالأهداف التي يؤمن بها الأنسان تخلق الدافع وتوجه الجهود وتساعده في اختيار الوسائل الملائمة لبلوغه وتمكنه من تقدير مدى ما وصل فيه من نجاح 0المحصلة النهائية للعملية التربوية وهو الغاية المبتغاة التي أنشأت من أجلها المدرسة والمصدر الذي يوجه الأنشطة التعليمية المقصودة بتحقيق النتائج المرغوب فيها وتوخياً للدقة أن النتائج المرغوب فيها تعكس ما يتوقع أن يكون عليه الطالب حين تتم خبرة التعلم بنجاح ,فالهدف هنا وصف لنمط من السلوك (الأداء) الذي ان يستطيع الطالب أظهاره 0

 

المصادر الرئيسية لأشتقاق الأهداف التربوية

تشتق الأهداف التربوية من المصادر التالية :  

  • التراث الثقافي وما فيه من عرف وتقاليد وعادات وما يؤمن به المجتمع من قيم ومثل أضافة الى ميول واتجاهات أفراده0
  • الطبيعة العضوية والاجتماعية للفرد وما يتصل بها من حاجات 0
  • التطور التاريخي والمواقف المعاصرة وما يواجهه المجتمع من مشكلات وما يوجد في مؤسساته وتنظيماته من اتجاهات وما يتعرض له من تغيرات0
  • طبيعة المواد الدراسية المختلفة التي تؤلف محتوى ومضمون المنهج الذي يعطي للطالب لأجل الدراسة والتي تؤخذ من العلوم المنوعة بحقائقها ومعلوماتها وأفكارها وتسلسلها المنطقي وأسس تنظيمها 0

من يضع ألأهداف التربوية العامة :

يقوم العلماء والمربون والفلاسفة اللذين يحللون التراث الثقافي بتحديد هذه الأهداف وتتضافر مع جهودهم هذه الجهود مصادر متعددة اخرى 0اذ يقدم لهم علماء الاجتماع والأنسان والسياسة معلومات تنفع في صياغتها ويقدم لهم علماء الحيوان والكيمياء والنفس والطب والأحياء والبيئة معلومات قيمة عن حاجات الأنسان الطبيعية والاجتماعية تنفع أيضاً بتحديد الأهداف المذكورة 0

Pin It on Pinterest

Share This

Share this post with your friends!