الانتباه والإدراك

أهمية الانتباه والإدراك :

1 – هما أساس تفاعل الإنسان مع بيئته وتكيفه معها .

2 – هما أساس جميع العمليات الأخرى .

3 – السلوك يتوقف على الإدراك ،فنحن نستجيب للبيئة كما ندركها لا كما هي في الواقع .

4 – الانتباه والإدراك لهما ارتباط وثيق بشخصية الفرد وتوافقه الاجتماعي ، فالانتباه والإدراك لمشاعر الآخرين هامان في التفاعل الاجتماعي السليم .

5 – اضطراب الانتباه والإدراك عرض مشترك في جميع الاضطرابات العقلية .

علاقة الانتباه بالإدراك :

  • الانتباه هو تركيز الشعور حول شيء معين ،والإدراك هو معرفة هذا الشيء .
  • الانتباه يسبق الإدراك ويمهد له .
  • قد لا يعقب الانتباه لشيء إدراك هذا الشيء .
  • قد ينتبه مجموعة من الناس لشيء واحد ،لكن يختلفون في إدراكه تبعا لاختلاف ثقافاتهم وخبراتهم السابقة ووجهات نظرهم وذكائهم ودوافعهم .

الانتباه :

الانتباه عملية اختيار وتركيز :

بؤرة الشعور :هو ما يركز الفرد انتباهه عليه .

هامش الشعور :هو مايكون حول الفرد ولا يشعر به إلا شعور غامضا .

أنواع الانتباه :

يقسم الانتباه من حيث مثيراته إلى ثلاثة أنماط :

1 – الانتباه القسري :هو الانتباه للمثير الذي يفرض نفسه رغما عن إرادة الفرد .

2 – الانتباه التلقائي : هو انتباه الفرد لما يهتم به ويميل إليه ،وهو لا يحتاج إلى بذل مجهود في سبيله .

3 – الانتباه الإرادي : هو الذي قد يقتضي من المتنبه بذل جهد قد يكون كبيرا لمغالبة ما يعتريه من ملل وشرود ذهني .

يتوقف حجم الجهد المبذول على دافعية الفرد للانتباه ،ووضوح الهدف منه

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):الانتباه والإدراك ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 3 مارس، 2021