الانتخابات التنافسية

هو ان يتمتع الاحزاب المعارضة ومرشحوها بحرية الكلام والاجتماع والتنقل والانتقاد العلني للحكومة ، لكي يطرحوا على الناخبين وسياسات بديلة ويقدر مرشحين اخرين السماح المعارضة وليس كافيا ، فالانتخابات التي تحرم فيها معارضة وسائل الاعلام او تلك التي تتعرض التي تجرم فيها المعارضة هي ليست انتخابات ديمقراطية فينبغي ان تكون انظمة الانتخابات واجرائها تأدية الانتخابات واجراءها .

الانتخابات الدورية تعرف بان الانظمة الديمقراطية لا يجري فيها انتخاب دكتاتور او رئيس مدى الحياة ويكون اصحاب المناصب الرسمية المنتخبون هم مسؤولين اما الشعب فينبغي ان يعود الى الناخبين في مناصبهم ويعني هذا ان المسؤولين في النظام الديمقراطي ان يقبل المجازفة بامكانية ان يتم اقصائهم من مناصبهم عن طريق الانتخاب بتلك المناصب .

اما الانتخابات الشاملة بمعنى الاقتراع يكون متاح للجميع فالحكومة المنتخبة من قبل مجموعة صغيرة ليس حكومة ديمقراطية بغض النظر عن المظهر الديمقراطي باعمالها الديمقراطية فمع الاعمال المؤثرة للديمقراطية عبر التاريخ كفاح بل مجموعات دينية او اثنية او نسائية للحصول على حق المواطنة من ضمنه حق الانتخابات  والبنى .

اما الانتخابات الحاسمة هي تقرر قيادة الحكم ويسمك الممثلون المنتخبون من الشعب بالسلطة انما يكون خاضعا لقوانين البلاد ويكون هؤلاء اصحاب السلطة وليس مجرد شخصيات تملئ المناصب اسمياً او قادة رمزيين .

Pin It on Pinterest