البحث العلمي في العصور القديمة

          ونقصد بالعصور القديمة .. وفترات التي عاشها البابليون والمصريون القدماء كان أتجاه التفكر فيها اتجاهاً علمياً تطبيقياً لتحقيق غايات نفعية . ولما جاء اليونانيون القدماء ، فقد أحرزوا تقدماً عظيماً في مبادئ البحث واعتمدوا اعتماداً كبيراً على التأمل والنظر العقلي الكبير ، ولعل هذا الاتجاه في عدم الاعتماد على التجربة وتقدير العمل اليدوي ،  (بدر ، ص64 )

والذي دعا برتراند اسل غلى القول ((بأن فلسفة اليونان كانت تعبر عن روح العصر وطبيعة المجتمع الذي يعيشون فيه )) . فالمجتمع اليوناني في مرحلة انهياره كان مجتمعاً عبودياً طبقاً ينظر غلى كل عمل يدوي على انه عمل غير دمث . لذلك فكل دراسة تحتاج إلى التجربة كانت في نظرهم سوقية حوشية إلى حد ما . ولعل تمييز افلاطون بين الفلاسفة والعمال ووضعه الفلاسفة ــ في جمهوريته ــ في مكان قيادي يعكس هذا التفكير . اما من ناحية مناهج البحث واسلوب التفكير فقد وضع ارسطو قواعد المنهج القياسي او الاستدلال …

ولكن ارسطو فطن ايضاً للاستقراء ودعا إلى الاستعانة بالملاحظة ، ولكنه لم يفصل خطوات المنهج الاستقرائي وكان الطابع التأملي غالباً على تفكيره . لقد اعتمد اليونان القدماء في بنائهم العلمي جزئياً على الاكتشاف السابقة التي سجلها المصريون والبابليون ، ومن ثم نقب اليونان عن المعلومات التي توصل اليها هؤلاء في الفلك والطب والفيزياء والجغرافيا والهندسة ،كما اهم بعضهم بدراسة الآداب والأخلاق.

       أما بالنسبة للتفكير العلمي عند الرومان … فقد كانوا ورثة المعرفة اليونانية وكان اسهامهم يتركز في الممارسة العملية ، أكثر من متابعتهم للمعرفة ذاتها .. لقد كان الرومان صناع قوانين ومهندسين اكثر منهم مفكرين متأملين . وافتقدت اوروبا ــ لفترة من الزمن ــ المعارف وطرق البحث بعد انهيار الامبراطورية الرومانية ، وأفول Decline  الحضارة اليونانية الرومانية ولكن العرب كانوا هم حملة مشعل العلم والبحث العلمي إلى اوروبا بعد ذلك . ( بدر ، 67 )

Pin It on Pinterest