التغذية الراجعة المباشرة وغير المباشرة

أ_ التغذية الراجعة المباشرة:
وهي تلك المعلومات التي يقدمها أحد أطراف العملية الاتصالية أو التعليمية / التعلمية إلى الطرف الآخر مباشرة ودون أي وسيط عن نتائج أعماله.ب_ التغذية الراجعة غير المباشرة: وهي تلك المعلومات التي تُقدَّم بطريقة غير مباشرة وباستخدام وسائط مختلفة. كأن تُقدَّم عن طريق الرسائل والتقارير، أو عن طريق أشخاص آخرين، أو عن طريق التصميمات والإيحاءات أو عن طريق وسائل الإعلام.إن بعض العلماء يفضلون التغذية الراجعة غير المباشرة في كثير من مواقف التعلم أو العمل، من أجل استبعاد تأثير الموقف ككل. وكذلك العامل الشخصي الخاص بكلا الطرفين. إلا أن غالبية العلماء يفضلون التغذية الراجعة المباشرة وبخاصة في التعليم والتعلم الصفي، ويرون أنها أكثر فاعلية من التغذية الراجعة غير المباشرة ولا سيما إذا توافرت عوامل الدقة والحرص والموضوعية من جانب من يقدِّمها.التصنيف الرابع:
التغذية الراجعة الفورية والمؤجلة:
أ _ التغذية الراجعة الفورية:
وهي تلك التي تعقب السلوك أو الأداء مباشرة، وتزود المتعلم بالمعلومات أو التوجيهات أو الإرشادات أو الإيحاءات اللازمة لتعزيز العمل، أو تعديله، أو تصحيحه. وقد شدد العلماء وعلى رأسهم “سكنر”، على أهمية هذا النوع منالتغذية الراجعة وحيويته. وهذا ما أكدته أبحاث “آمونز” حول أن أداء المتعلم يقلّويتدهور إذا ما حجبت التغذية الراجعة الفورية أو تم تأجير تقديمها لفترة قصيرة (15 ثانية) بعد انتهاء الاستجابة. وقد يعود سبب ذلك إلى أن التغذية الراجعة التي تقدم في غير أوانها نتيجة للتأجيل تقلل من حماس المتعلم وتشعره بالإحباط ولا تحول في الوقت نفسه دون ارتكابه للأخطاء التي كان قد وقع فيها من قبل، إضافة إلى أنها لا تساعد على التقدم في التعلم.

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):التغذية الراجعة المباشرة وغير المباشرة ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 3 مارس، 2021