الخطوات الأساسية التي يجب أتباعها عند تعليم أسلوب حل المشكلات

وتوجد بعض الخطوات الأساسية التي يجب أتباعها عند تعليم أسلوب حل المشكلات وهي:

  • تحديد المشكلة (Identifying the problem).

   وذلك من خلال التعرف على أبعاد المشكلة أو أيجاد موقع المشكلة في البيانات المعطاة، وتحديد عناصر الهدف أو الغاية المرغوبة.

  • تمثيل المشكلة أو إيضاحها(epresenting arctarifying the problem)

ويتضمن تعريف المصطلحات ، وتحديد العناصر الرئيسة والتعبير عن عناصر المشكلة باللغة أو الرموز عن طريق الصور والأشكال والأرقام.

  • اختيار خطة الحل Choosing a solution plan

وذلك باختيار خطة ملائمة لحل المشكلة من بين عدة اختيارات قد تكون المحاولة والخطأ، وضع الفرضيات واختيارها، تقسيم المشكلة إلى مشكلات فرعية أو نوعية، العمل على التخلي عن الحلول المتخيلة إلى نقطة البداية، العمل بقياس المشكلة الحالية على مشكلات سابقة معروفة.

  • إيضاح خطة الحل (Clarifying out the solution plan)

من خلال مراقبة عملية الحل، وإزالة العقبات عند ظهورها وتعديل الأساليب حسب الحاجة.

  • الاستنتاج Concluding

ويتضح في إظهار النتائج وصياغتها، وإعطاء الأدلة والأسباب .

  • التحقق Checking))

 من النتائج في ضوء الأهداف والأساليب المستخدمة، والتحقق من فاعلية الأساليب وخطة الحل بوجه عام (Hayes, 1991:103).

وحدد فتحي جيروان (1991) الخطوات العامة التي يمكن استخدامها في حل المشكلات بأنها : دراسة عناصر المشكلة وفهمهاوالمعلومات الواردة فيها والمعلومات الناقصة، وتحديد عناصر الحالة المرغوبة أو الهدف والحالة الراهنة والصعوبات أو العقبات التي تقع بينهما، وتجميع معلومات وتوليد أفكار واستنتاجات أولية لحل المشكلة، تحليل الأفكار المقترحة واختيار الأفضل في ضوء معايير معينة يجري تحديدها، واختيار الأفضل في ضوء معايير معينة يجرى تحديدها، وضع خطة لحل المشكلة، تنفيذ الخطة وتقديم النتائج في ضوء الأهداف الموضوعة (جروان،101:1999).

 وقدمت صفاء الأعسر (2000) أسلوباً لحل المشكلات يطلق عليه الحل الإبداعي للمشكلات ويشمل ست خطوات محددة من خلال ثلاثة مكونات وهي:

  1. المكون الأول: فهم المشكلة (Understanding the problem) ويقصد به التوصل لنقطة يركز فيها الفرد جهده لحل المشكلة ويتكون من ثلاث خطوات فرعية هي: المشكلة العامة أو المشكلة قبل التحديد والهدف الأساسي فيها تحديد واختيار هدف عام أو نقطة بداية توجه جهدك وتفكيرك، وجمع البيانات: والهدف هنا هو الحصول على اكبر قدر من البيانات التي تساعد على توضيح المشكلة العامةوتحديدها، والإحساس بالمشكلات وتحديدها: والهدف هنا التوصل لتحديد مشكلة تثير لدى الفرد الرغبة في حلها فتضع صياغات متعددة لمشكلات متعددة ثم تختار صياغة محددة بوضوح ودقة تدفعنا لتوليد الأفكار والحلول المتعددة.
  2. المكون الثاني: توليد الأفكار (Genrating Ideas) ويتضمن هذا المكون هدف واحد ونشاط واحد هو توليد الأفكار وتستخدم هذه الخطوة حين تحتاج إلى آراء وأفكار متعددة، متنوعة وجديدة وغير مألوفة لكي تحل مشكلة قد سبق لك تحديدها أو تواجه تحدياً وتريد التغلب عليها.
  3. المكون الثالث: التخطيط للعمل (للتنفيذ) (Planning for Action) والهدف منه ترجمة الأفكار الهامة الواعدة إلى إجراءات مفيدة مقبولة وقابلة للتنفيذ، ويتكون من خطوتين: إيجاد الحلول وتضمن تمحيص الأفكار الواعدة وتناولها بالتحليل، التدقيق، التحسين والتحديد أي الانتقال بين عدد كبير من الأفكار لعدد أقل بالاختيار وأحياناً أخرى يكون التركيز على وضع محاكات وتطبيقها على الأفكار المطروحة والتوصل للحل يتيح لنا الفرصة لفحص الأفكار الواعدة وتدعيمها، وقبول الخطة والقبول هنا يفيد تقبل الحلول التي توصلت لها، ودراسة إمكانية نجاحها في الواقع، وهذه المرحلة أهم ما فيها الالتزام والحصول على التأييد، وتجنب المقاومة (صفاء الأعسر،39:2002).

وقد طور كل من (كندال) و (براسول) (Kendall&Braswell) نموذجاً لحل المشكلة يتكون من خمس فقط هي:

  • أدراك المشكلة الموجودة لدى الفرد أو الآخرين في البيئة المحيط به وصياغتها بشكل واضح ومحدد.
  • اشتقاق الحل بعد التحقق والتأكد من جميع الحلول الممكنة للمشكلة من دون استبعاد لأي بديل محتمل.
  • التحقق والتاك من الانفعالات والأنماط السلوكية والنتائج الأخرى عند الشخص او الآخرين والتي يمكن أن تظهر جراء تنفيذ كل بديل محتمل.
  • استخدام معلومات التي يتم الحصول عليها من الخطوات الاتية لاتخاذ القرار حول البديل الذي تم اختياره.
  • تحليل النتائج الحقيقة للبديل  الذي تم اختياره  والتحقق  فيما إذا كان قد تم  الحصول على النتائج المرغوبة أم يتطلب الشروع بتنفيذ بديل آخر.

(Kindall & Brawell, 1993:p119-124)

Pin It on Pinterest