العوامل المؤثرة في النمو

تعتري الأطفال تغيرات واضحة في النواحي الجسمية و العقلية و السلوكية فما هي العوامل المؤثرة في النمو ..؟؟

الوراثة و النمو :-
يقصد بالوراثة العملية الي يتم من خلالها نقل الخصائص أو السمات من السلف إلى الخلف عن طريق الجينات
*ناقلات الجينات الوراثية * التي تحملها الكر وموسومات الي تحتويها البويضة المخصبة .

لقد اكدت مختلف الأبحاث في علم الوراثة و الطب النفسي وعلم النفس الإكلينيكي وعلم نفس النمو أن العوامل الوراثية تلعب دوراً هاما في نمو الفرد (تأثر على مظاهر النو الجسمي و الفسيولوجي بشكل واضح ، وعلى النمو العقلي بشكل اقل وضوحا ً.

وتظهر خصائص النمو بشكل نقي أحيانا ، ويعتبر دور الوراثه نقيا أو وحيد المفعول إذا كانت الخاصية تعتمد كليا على تشكيلة من الجينات الوراثية كتوريث بعض مظاهر النمو الجسمي كتوريث لون العنين و البشره أو توريث بعض الامراض.

يظهر دور الوراثه في تحديد مظاره النمو بشكل رئيسي في شكل استعداد وراثي يجعل الأفراد أكثر استعدادا للاصابه ببعض الاضطرابات اذا توفرت ظروف بيئية معينه ( مثل توريث أمراض الانفصام (

أن العوامل الوراثية عبارة عن تكوينات عضوية شديده التعقد ولكنها ليست مستقلة تماما لا في تكوينها ولا في طريقة عملها عن الظروف البيئية للكائن الحي فكل خاصية وراثية تحتاج إلى بيئه تؤدي فيها وظيفتها .

 

أثر العوامل الوراثية في النمو :-

أولا وراثة الخصائص الجسدية :-
دور الوراثه في توريث الخصائص الجسدية و التشريحية يدركه كافة الناس فالطول و القصر و الشكل و القلب وغيرهما من الاجهزه الداخية تتحد الى حد كبير بعوامل الوراثه .

ثانياً :- وراثة الخصائص الفسيولوجية :-
تلعب الوراثه دورا هاما في تقرير الخصائص الفسيولوجية ، فضغط الدم ومعدلات النبض ..الخ  تحددها الوراثه إلى حد كبير .

ثالثاً :- وراثة الخصائص العقلية :-
تحدد الوراثة الى حد كبير الامكانات العقلية للفرد ،، فمظاهر النمو العقلي ممثله في الذكاء و التذكر و التخيل و التفكير و القدرات الابداعية .

رابعا:- وراثة الامراض الجسمية و النفسيه و العقلية :-
أكد خبراء الطب ان يوجد هناك امراض تنتقل عن طريق الوراثه مثل(السكري وضغط الدم وعمى الالوان.
كما ان بعض الامراض النفسيه تتأثر بالوراثه فالقلق النفسي ينتشر في التوائم المتطابقه . والاكتئاب الذهاني و الصراع تلعب فيها الوراثه دورا واضحا.
خامساً :- وراثة الجنس ( ذكر أو انثى(.

سادسا:- وراثة سمات الشخصية و النمو الاجتماعي و الانفعالي :-
تلعب الوراثه دورا غير مباشر في النمو الانفعالي و الاجتماعي للفرد وفي تحديد بعض سمات شخصيته .

سابعا:- دور الوراثة في تحديد معدلات النمو :-

ذكر (ناش) أن بعض خصائص الشخصية قد يرجع جزئياً إلى العوامل الوراثية ، ولكن يمكن تعديل الشخصية عن طريق البيئة إلا اننا نفعل ذلك ضمن القيود و الحدود التي تتحكم فيها العناصر الوراثية .

Pin It on Pinterest