العينات

يشغل موضوع العينات حيزاً هاماً في القياس في البحث التربوي ,وذلك لأن البحوث التربوية تعتمد في اغلب الحالات ان لم نقل كلها , على اختيار عينة بطريقة ما , وتنبع اهمية موضوع العينات من انه يدخل مباشرة في نطاق الاستدلال الاحصائي , حيث يقوم على استخلاص الخواص الاحصائية للأصل (مجتمع البحث ) من الخواص الاحصائية لأحدى او بعض عيناته , اي انه يستنتج صفات الكل (مجتمع البحث ) من الجزء (العينة ) التي تنطوي تحت اطاره (الفتلي , 2014,ص 117) .

إن علم النفس كغيره من العلوم الطبيعية , يعتمد على العموميات وليس على الحالات الفردية , ولذلك لايعتد بالدراسة التي تجري على شخص واحد , وانما لابد وان يجري الباحث السيكولوجي تجاربه اوقياساته على مجموعة كبيرة نسبياً من الافراد وذلك حتى يمكن الاطمئنان الى تعميم مايحصل من نتائج . (العيسوي ,  1996 , ص 153) .

ولما كان من العسير بل من المستحيل في كثير من الاحيان القيام بالبحث على جميع مفرداته (المجتمع الاصلي ) لذا فأن اختيار العينات لتمثيل هذا المجتمع مع اقل قدر من التحيز والاخطاء الاخرى هو امر مرغوب فيه . ويمكن تقسيم العينات بصفة عامة الى شقين : عينات الاحتمالات probability Samplesكالعشوائية والطبقية والمساحية والمنتظمة حيث يمكن تطبيق النظرية الاحصائية على هذه الانواع لتمدنا بتقديرات صحيحة عن المجتمع الأصلي , وهنالك العينات التي يتدخل فيها حكم الباحث Judgment Samples ( كالعينة الحصصية والعينة العمدية ) والنتائج التي يصل أليها الباحث باستخدامها تعتمد على حكمه الشخصي  الذي لايمكن عزله أوقياسه وان كان من الممكن أحياناً  ان تطبق عليها النظرية الأحصائية أذا وضعت بعض الفروض , ولتكوين العينات لابد للباحث من ان يحدد المجتمع الاصلي بدقة وان يعد قائمة كاملة ودقيقة بمفردات هذا المجتمع الأصلي ثم يأخذ مفردات ممثلة من القائمة , واخيراً ان يحصل على عينة كبيرة نسبياً اي بدرجة تكفي لتمثيل خصائص المجتمع الأصلي .(بدر , 1994, ص 324) .

 

 

 

 

العينة Sample:

العينة :  هي اي مجموعة جزئية من المجتمع , ويلاحظ ان مصطلح عينة لا يضع اي قيود على طريقة الحصول على العينة , فالعينة ببساطة هي مجموعة جزئية من مجتمع له خصائص مشتركة ,(ابو علام ,2011,ص162).

كما تشير العينة الى نموذج يشمل جانباً او جزءاً من وحدات المجتمع الاصلي للبحث , وتكون ممثلة له , بحيث تحمل صفاته المشتركة , وهذا النموذج او الجزء يغني الباحث عن دراسة كل وحدات المجتمع ومفرداته , وخاصة في حالة استحالة او صعوبة دراسة كل تلك الوحدات . (نوفل واخرون ,2010,ص 232). ولكي نفهم العينة يجب ان نفهم مجتمع الدراسة ثم مجتمع الدراسة المستهدف ثم مجتمع الدراسة المتاح .ويمكن ان نوضحها بالشكل التالي :

1 –  مجتمع الدراسة : فهو مجتمع البحث الذي يزعم الباحث دراسته .

2 –  مجتمع الدراسة المستهدفة : هو مجتمع فرعي من مجتمع كبيرمثال دراسة طلاب جامعة الملك سعود  هو مجتمع فرعي من مجتمع كبير هو طلاب جامعة الملك سعود  .

3 – مجتمع الدراسة المتاح : هو ان الباحث يرغب في دراسة الطلاب والطالبات في جامعة الملك سعود لكن ظروف خارجة عن ارادة الباحث لم يستطع دراسة الطالبات فأقتصرت دراسته على طلاب المرحلة الثانية.(الدليمي ,2012,ص 85) .

ومن المفاهيم الاساسية المرتبطة بالعينة هو مفهوم (المجتمع ) ويقصد بالمجتمع جميع الافراد او الاشياء او العناصر اللذين لهم خصائص واحدة يمكن ملاحظتها ,ولايجب ان نخلط بين هذا المفهوم والمفهوم الشائع عن المجتمع , وعناصر المعاينة هي الوحدات التي  يتكون منها المجتمع , وتشكل اساس سحب العينة , وقد تكون هذه الوحدات شخصاً او جماعة او هيئة او وثيقة او رقماً , او حتى نشاطاً اجتماعياً يقوم به اعضاء المجتمع , والمحك الوحيد للمجتمع هو وجود خاصية مشتركة بين افراده يمكن ملاحظتها , ولذلك يمكن ان يضيق او يتسع مفهوم المجتمع طبقاً لتعريف الباحث ومن امثلة المجتمع , الطلبة اللذين يدرسون مقرر مناهج البحث في العلوم التربوية والنفسية في جامعة القاهرة في العام الدراسي 2003-2004, ويطلق على عناصر المجتمع التي يمكن ملاحظتها أي التي يمكن قياسها معالم المجتمع (مفردها معلم ) ويقوم الباحث بسحب عينة تتكون من حالات او عناصر , وعنصر المعاينة هو وحدة التحليل ,او حالة من حالات المجتمع , ويمكن ان تكون هذه الحالة شخصاً او جماعة او هيئة او عملاً من الاعمال , وكلها عناصر تخضع للقياس وجمع البيانات وللمجتمع اهمية كبيرة في عملية المعاينة . ويحدد الباحث الوحدة التي تجري عليها عملية المعاينة , ويعتبر هذا التحديد بمثابة تعريف للمجتمع , ويحدد الباحث الى جانب ذلك الموضع الجغرافي للمجتمع , والحدود الزمنية له. (ابو علام , 2011, ص 160-161) .

انواع العينات :

عندما يكون الهدف اختيار عينة تمثل المجتمع  الأحصائي ,وتؤدي الى الحصول على بيانات عن سمة من سمات المجتمع بشكل معروف وواضح يتناسب مع التكلفة والجهد المستخدمين ,فأن هنالك نوعين من العينات :

اولاً .العينات الاحتمالية العشوائية Probability Sampling

وهي من العينات التي لا يتحكم الباحث في اختيار افرادها,وتتطلب معرفة تامة بأفراد مجتمع البحث ,وتسمى احتمالية لأحتمال ان يتم اختيار اي عنصر منها ضمن العينة ,ويتميز هذا النوع من العينات في انه يمكن معرفة التوزيعات التكرارية للبيانات والاستنتاج والتعميم من العينة الى كافة افراد المجتمع من  خلال استخدام التحليلات الاحصائية المناسبة واساليب الاحصاء الاستدلالي ,كما يمكن قياس اخطاء المعاينة للاحصائي وتحديد درجة الثقة بهم .(الفتلي ,2014,ص 125-12) ومن اشهر انواع العينات العشوائية :

1 –  العينة العشوائية البسيطة  Simple random sampling :

يقصد بالعينة العشوائية تساوي الفرص امام كل مفردة من مفردات المجتمع في التمثيل بالعينة .والاختيار العشوائي ضروري في الاحصاء الاستدلالي ,اذ لايمكن تعميم خصائص العينة على المجتمع مالم يكن الاختيار قد تم بصورة عشوائية ,ويتم اختيار العينة العشوائية البسيطة بالطرق الاتية :

أ – التدوير والخلط والانتقاء المباشر في حالة كون عدد افراد العينة صغيراً اي عن طريق الاقتراع المباشر .

ب –  استخدام الكرات العشر في الصندوق الكروي حيث تخلط ثم تسحب لتمثيل رقم المفردة المختارة .

 ج – بأستخدام جداول عشوائية يتم بها الاختيار .(العزاوي ,2008,ص168).

حسنات العينة العشوائيةالبسيطة Simple random sample

1- تخضع جميع عناصرالمجتمع  لفرص متساوية في عملية الاختيار .

2- تعد هذه الطريقة من اسهل الطرق تطبيقاً في العينات الاحتمالية .

3- اكثر الطرق قابلة للفهم .

4- سهولة حساب خطأ العينة المصاحب لها .

سيئات العينة العشوائية البسيطة Disadvantages

1-تعد هذه الطريقة غير عملية لانه من الصعوبة بمكان احياناً توفير قوائم وترقيم عناصر مجتمع الدراسة .

2- عدم استخدام كافة المعلومات المتعلقة بمجتمع الدراسة .

3- لا تؤكد هذه الطريقة استخدامها لكافة عناصر التي يتضمنها مجتمع الدراسة .

4-خطأ العينة في هذه الطريقة اكثر من الطرق الاخرى , كونه اقل دقة منها .

5-استخدام هذه الطريقة يتطلب اخذ عينات كبيرة اذا ما قورنت بالعينات الاخرى .

6- استخدام هذه الطريقة قد يكون مكلفاً بالمال والوقت .(الضامن ,2007,ص168).

 2-  العينة الطبقية Stratified sampling :

تعني الطبقية تقسيم افراد المجتمع  البحث الى طبقات (فئات) طبقا لسنهم او مستواهم العلمي ودخلهم الشهري مثلا, ويتم اختيار كل فئه بسحب عدد منها عشوائيا او منتظما ويشترط في هذه الطريقة ان يكون هناك فرق فعلي بين الطبقات (الفئات)كان يكون المجتمع متكون من متعلمين وغير متعلمين او من ذكور واناث , بحيث يؤدي الفرق الى فرق في الاجابة لما يطرحه الباحث من مواقف تتعلق  بالمشكلة المدروسة. وعموما فان الطريقة الطبقية العشوائية ملائمه للدراسات التي يكون  فيها اهتمام الباحث منصبا على مقارنه المجموعات الجزئية المكونة لمجتمع البحث المستهدف.(الفتلي,2014,ص127-128) .

وتعد العينة الطبقية ضروريةللأمورالتالية:

أ – تزيد من الكفاءة الاحصائية للعينه.

ب- زودنا ببيانات جيده للتحليل.

ج- تطبق طرقا مختلفة لطبقات مختلفة.

وتعد العينة الطبقية اكثر كفائه من العينة البسيطة ,وهي ضرورية عندما يرغب الباحث في دراسة خصائص اجزاء من المجتمع مثل الجنس او الموظفين,اما من حيث ملاءمتها فهي تلائم المجتمع الكبير غير المتجانسheterogeneous.(الضامن,2007,ص169).

خطوات اختيار العينة الطبقية :

يتم اختيار العينة الطبقية العشوائية وذلك على خطوتين هما:

أ – الخطوة الأولى: هي القيام بتحليل المجتمع الأصلي.

ب – الخطوة الثانية:  هي القيام بالاختيار العشوائي  لصفات المجتمع الأصلي.

وهناك ثلاث مستويات للدقة في اختيار حجم هذا النوع من العينات هي:

1-التوزيع المتساوي(Equal Allocation):

وهو اخذ عدد متساوي من جميع طبقات العينة حتى اذا اختلف عدد الافراد كل طبقه عن الطبقة الاخرى.وقد لاتمثل هذه الطريقة افراد العينة التمثل المتناسب .ولذلك يكون استعمالها قليلاً.

2-التوزيع المتناسب Proportional Allocation)):

ويعني اخذ عدد يتناسب وحجم الطبقة في المجتمع المبحوث عنه .

3 –التوزيع الأمثل (( Optimum Allocation:

يأخذ الباحث في اثناء تحديد الأحجام المختلفة للعينات الانحرافات المعيارية للطبقات المختلفة . وذلك لان حجم العينة المأخوذة من طبقة معينة يتوقف على حجم الطبقة وتباينها . اذ ان حجم العينة يكون متناسباً مع حجم الطبقة مضروباً في انحرافها المعياري .(العزاوي ,2008,ص169).

 3 –  العينة العنقودية العشوائيةCluster Sampling:

وتعرف بأنها العينة التي يلجأ اليها الباحث , عندما يكون مجتمع البحث واسعاً ولاتتهيأ للباحث القدرة والامكانية على حصر مفردات هذا المجتمع , فيقوم بعدة مراحل من الاختيار العشوائي , بدأ من المستويات العامة وانتهاء بالمستويات الخاصة , حتى يتمكن من التركيز على مناطق صغيرة محددة يختار عينة بحث منها , بما يتلائم مع الامكانيات والوقت المخصص , وفي العينة العنقودية يتم اختيار مجموعات وليس افراد بصورة عشوائية , وان اي مجموعة سليمة او معافاة تحمل نفس الصفات تدعى عنقوداً (مجموعة ) والاختيار يتم للمجموعات وليس للأفراد . مثال : اراد باحث تقويم اداء مدرسي الرياضيات في العراق , ففي هذا البحث عليه ان يقوم بالتالي :

– يقسم العراق على مناطق حسب التوزيع الجغرافي , الى شمال ووسط وجنوب .

– يقسم كل منطقة حسب المحافظات بحيث تمثل كل محافظة مجموعة .

– يسحب محافظة من كل منطقة .

– يسحب قضاء من كل محافظة .

– يسحب ناحية  من كل قضاء .

بعدها يحصي عدد مدرسي هذه المادة فيها , ليمثلوا عينته المشمولة بالتقويم . (الفتلي ,. 2014, ص128-129 ) .  ومن ايجابيات هذا المنهج :-

1-يعد هذا المنهج سهلا واكثر ملائمة للتطبيق عندما يكون مجتمع الدراسة كبيراً .

2- تكلفة هذه الطريقة قليلة نسبياً  اذا قورنت بالطرق الاخرى .

3- لاتحتاج لوقت طويل في تطبيقها .

اما سيئات هذا المنهج فتتمثل في :

1-يمكن ان تختلف المجموعات  في حجمها وبالتالي يزداد التحيز .

2- حجم خطأ العينة كبير نسبياً .(الضامن ,  2007,ص 170-171).

 4 –  العينة المنتظمة Systematic sampling :

سميت هذه الطريقة بهذا  الاسم لان الباحث يختار مسافة ثابتة بين كل رقم والرقم الذي يليه , والتنظيم هنا يعني ان الاختيار يتم على وفق تنظيم يحدده الباحث . اما الاختيار فلا يخضع لأي نوع من التنظيم ,لذلك فهي شكل من اشكال العينة العشوائية . هذا النمط من شكل اجراءات اختيار العينات يمكن ان يستخدم عندما يكون المجتمع كبيراً ومتجانساً ومتحركاً وغير محدد تماماً في هذه الحالة يقوم الباحث بأيجاد الكسر العيني الذي يتم الحصول عليه عن طريق تقسيم عدد الأفراد في المجتمع على عدد الافراد في العينة .

مثال : اذا كان مجتمع البحث مكوناً من (1000) فرداً , وأراد الباحث اختيار عينة عشوائية منه بحجم (100) فرداً , فالخطوة الأولى التي يجب ان يخطوها هي , ايجاد الكسر العيني , وذلك بقسمة عدد افراد مجتمع  البحث (1000) على عدد افراد العينة (100) و= 1000/100=10.ويستخدم العدد (10) لاختيار العينة , حيث يقوم بشكل عشوائي ,باختيار رقم من بين الارقام العشرة : 1,2………10.ومن ثم يختار الرقم الذي يفصله عن الرقم المختار عشوائياً (عشرة ) فلو افترضنا ان الرقم الذي تم انتقاؤه عشوائياً من بين الارقام العشرة هو الرقم (5) فيقوم بأضافة (10) عليه فيصبح 15,25,35,45,55.

ومن مزايا العينة المنتظمة : سهولة استخراج العينة وتجانسها اذا ما قيست بالعينات الاخرى ,ولكنها اذا طبقت في مجتمع يتميز بظواهر متكررة , سنصل الى نتائج غير ممثلة ودقيقة حقاً .كما يعاب على هذه الطريقة ايضاً , بأن تمثيلها ليس دقيقاً خاصة اذا ما اجريت في مجال العلوم الاجتماعية .(الفتلي ,2014,ص 126-127).

ثانياً : العينات غير الأحتمالية (غير العشوائية ) Non- Probability Sampling

وفيها تختار العينة بطريقة انتقائية , ويلجأ الى هذا الأسلوب في اختيار العينات في البحوث التي يصعب فيها تحديد جميع افراد المجتمع , لأن خصائص المجتمع غير معروفة .ومن انواع العينات الأحتمالية :

1 – عينة الصدفة Accidental Sampging :

تعتمد على اختيار الباحث لأفراد عينة بحثه بالصدفة دون تخطيط , فإذا اراد الباحث ان يدرس اسباب تسرب التلاميذ من الدوام في المدارس من وجهة نظر مدرسيهم , فيعد استبانة لهذا الغرض , ثم يذهب الى احد اماكن تجمع المدرسين فيوزع عليهم اداته , وحصراً على مايصادفه منهم , ومايؤاخذ على هذه الطريقة , انها لايمثل  فيها جميع افراد المجتمع الأصلي بدقة , ومن هنا يصعب تعميم النتائج على المجتمع الأصلي كله .

2 – العينة القصدية ( العمدية , الغرضية ) purposive Sampling :

سمي هذا النوع من العينات بهذا الاسم ,لأنها تحقق غرض الباحث , حيث انه على وفق هذا النوع , يحدد حجم عينة بحثه , ويتم اختيار منطقة (مدرسة ) تعد عينة بحثه , لأنها من وجهة نظره  تمثل مجتمع البحث تمثيلاً صحيحاً وصحة هذه الطريقة تعتمد على موضوعية الباحث بالدرجة الأساس , وعلى معرفته الدقيقة بخصائص مجتمع البحث وخصائص الوحدات المختارة . من ذلك نستطيع القول , انه لايمكن استعمالها الا في الحالات التي يعرف فيها الباحث معالم مجتمع البحث معرفة تامة , كما لايمكن قبول نتائجها , الا اذا توافر المحك الذي يؤكد سلامة الاختيار , وحري بالباحثين عند اضطرارهم استعمال هذه الطريقة , ابداء التبرير العلمي لاختيارهم هذه الطريقة , حتى لا يتهمون بالتحيز , وهذه ملاحظة مهمة على الباحثين ان لايغفلوها.(الفتلي , 2014, ص 130-131) .

3 – العينة الحصصية  (التعيين ) Quota Sample:

وهي نوع خاص من العينة العمدية (القصدية ) تعرف بعينة الحصة , وتستخدم في دراسات معرفة الرأي العام والتي تحدث عادة قبل اجراء الأنتخابات , وعادة يقوم الباحث بأجراء مقابلات لأشخاص لهم خصائص اجتماعية واقتصادية وتعليمية معينة . ولعينة الحصة عيوب كأنتقال الأشخاص المراد استطلاع رأيهم من مكان الى أخر في اثناء التطبيق , أو عدم ميل الأشخاص المختارين للتعاون مع الباحث فيضطر الباحث الى الأستعاضة عنهم بغيرهم .(العزاوي , 2008, ص173) .

4 – عينة كرة الثلج Snowbal :

تبدأ هذه العينة بتحديد يستوفي المعايير التي ادرجتها في الدراسة . وعليك عزيزي الباحث , بعد ذلك ان تطلب منه ان يوصي بأخرين ممن يعرف ان المعايير نفسها تنطبق عليهم , وعلى الرغم من ان هذا الأسلوب من الصعب ان يؤدي الى عينات ممثلة , الا انه في بعض الأحيان قد يكون افضل طريقة متاحة لأخذ العينات وخصوصاً عندما تحاول الوصول الى المجتمعات البحثية التي يصعب الوصول اليها , او من الصعب العثور عليها . على سبيل المثال , اذا كنت تجري دراسة على المشردين الذين ليس لديهم مأوى , فأنه ليس من المرجح ان تكون قادراً على ايجاد قوائم المشردين داخل منطقة جغرافية معينة . ولكن اذا ذهبت الى تلك المنطقة وتعرفت الى واحد او اثنين منهم , فقد تجد انه يعرف جيداً من هم بلا مأوى من الناس الأخرين في المناطق المجاورة , ويدلك على طريقة العثور عليهم . (نوفل وعواد , 2010, ص241,242) .

خطوات اختيار العينات :

هنالك مجموعة من الخطوات لاختيار عينة البحث اهمها ما يلي .

  • تحديد المجتمع الاصلي للدراسة : منذ البداية يتعين على الباحث ان يوضح هدفه ويحدد بالضبط نوع الدراسة والافراد الذين تشملهم وممن لا تشملهم حتى تكون الصورة واضحة في الذهن .(بوحوش , 1985, ص35) .

2- اعداد قائمة كاملة وصحيحة بالمجتمع الاصلي بحيث تغطي جميع وحداته .

3- انتقاء عينة ممثلة ومناسبة : علماً انه لا توجد قواعد ثابته للحصول على عينة مناسبة , لان لكل موقف مشاكله وخصائصه فقد تكون الظواهر التي هي موضوع الدراسة متجانسة ,وعند ذلك تكون العينة الصغيرة قادرة على تمثيل المجتمع الاصلي ,اما اذا كانت الوحدات موضوع البحث ظواهر يصعب السيطرة عليها كالظواهر التربوية وجب ان تكون العينة اكبر (الفتلي ,2014,ص121) .

4- تحديد حجم العينة : يتوقف حجم العينة على نسبة التقارب الموجودة بين العينة والمجتمع الاصلي ,فإذا كان هنالك تجانس وتقارب قائم بين افراد العينة والمجتمع الاصلي , فأنه يمكن اخذ عدد صغير ومعبر عن الواقع , واذ كان هنالك تباين كبير بين افراد المجتمع الاصلي فلابد من اخذ عينة كبيرة وعريضة حتى يمكن اخذ المعلومات كافية عن الموضوع (بوحوش ,   1985, ص35) .

5- اسلوب البحث : يؤثر اسلوب البحث المستخدم في اختيار العينة , وعليك ان تسأل نفسك عند اختيارك لعينة البحث ؟

  • هل تستخدم الاسلوب الوصفي في بحثك ؟
  • ام هل تستخدم الاسلوب التجريبي في بحثك ؟
  • وما نوع التصميم التجريبي الذي سوف تستخدمه ؟

6- درجة الدقة المطلوبة : فالباحث الذي يريد الحصول على نتائج دقيقة لا بد وان يعتمد على عينة كبيرة الحجم لتعطيه الثقة لتعميم نتائجه على المجتمع الاصلي الكبير .(ملحم , 2000, ص  271) .

اسباب استخدام العينة :

  • توفير الوقت فغالباً ما يكون الباحث امام وقت محدد لإنجاز البحث , ومن ثم يوزع هذا الوقت على مراحل البحث المختلفة , فيكون لجمع البيانات من مجتمع الدراسة جزء من ذلك الوقت .

2- التوفير في الجهود المبذولة والتكاليف المالية نظراً لاقتصار البحث على نموذج محدد من المجتمع الاصلي.(نوفل وابو عواد ,2010,ص232) .

3- استعمال جزء من المجتمع يساعد على سرعة جمع وتلخيص وتبويب ثم تحليل البيانات وهذا مهم جداً اذا اردنا بعض المعلومات المستعجلة عن المجتمع .

4- الحصول على بيانات اكثر بواسطة العينة مما نستطيع الحصول عليه من افراد المجتمع ككل.

5- ليس هنالك طريقة لمعرفة الدقة التي تنتج عن الحصر الشامل بينما في طريقة العينات فأن هنالك طرائق لتحديد مدى دقة النتائج الحاصلة ونسبة تمثيلها للمجتمع ( العزاوي ,2008,ص162-163) .

6- الحصول على معلومات تتعلق بالمجتمع , مثل المتوسط وغيره من القيم التي نحصل عليها من العينة.(ابو علام , 2011,ص 159).

شروط العينة

1 – يشترط في العينة الصالحة في البحث ان تكون مختارة اختياراً عشوائياً اي دون تحيز الباحث في اختيار افرادها من بين ابناء مجتمع معين  .(العيسوي ,  1996  ,ص 153).

2 – تكون ممثلة لجميع الصفات الموجودة في مجتمع البحث بنسبة وجودها فيه .

3 – تناسب عدد افراد العينة مع عدد افراد مجتمع البحث , وعلى الرغم من اهمية هذا الشرط الا انه ليس هنالك تحديد للعدد المتفق عليه ,الا انه من اجل التحقق من صدق تمثيل العينة للمجتمع فأن المبدأ العام الذي يقول بأنه (كلما كبر حجم العينة , كان تمثيلها للمجتمع اصدق )

4 – تكافأ الفرص لجميع افراد مجتمع البحث , فكل فرد من افراد مجتمع البحث يجب ان يعطي فرصة متكافئة مع غيره لأن يكون من بين افراد العينة . ( الدليمي , 2012, ص90- 91) .

5 – الدقة المحكمة , عادة ما تقاس الدقة بالخطأ المعياري أو الانحراف المعياري للعينة , فكلما كان الخطأ المعياري اقل كلما كانت الدقة افضل .(الضامن , 2007,ص 175).

 

 

 

حجم العينة

يتأثر تحديد حجم العينة بعدة عوامل اهمها :

1 – تجانس او تباين المجتمع : فكلما زاد التجانس بين افراد المجتمع كان العدد اللازم اقل لتمثيل المجتمع والعكس بالعكس , كلما زاد التباين كان العدد اللازم لتمثيل المجتمع اكثر ولا يوجد عدد معين يحدد افراد العينة وانما ما يراه الباحث مناسباً ومبرراً .

2 – اسلوب البحث المستخدم : فالدراسات المسحية تحتاج الى اكبر عدد ممكن من افراد المجتمع لتمثيله , اما الدراسات التجريبية فتعتمد عدد افراد العينة على عدد المجموعات التجريبية والضابطة في الدراسة .

3 – درجة الدقة المطلوبة : فكلما كان القرار المعتمد على هذه الدراسة مهماً , كلما كانت الدقة المتوخاة مهمة , وبالتالي بحاجة الى عدد اكثر لأفراد العينة الممثلة لتعطي الثقة اللازمة لتعميم النتائج .(الدليمي , 2012, ص 91) .

كما يقترح عدد من المنظرين ان يكون عدد افراد العينة الدراسية كما هو موضح في الجدول ادناه :

اسلوب البحثعدد افراد عينة الدراسة
الدراسات الأرتباطية30  فرداَ على الاقل
الدراسات التجريبية15   فرداً في كل مجموعة من المجموعات التجريبية والضابطة , وكلما زاد عدد افراد عينة الدراسة كلما كان اكثر صدقاً في نتائج الدراسة
الدراسات الوصفية% 20  من افراد مجتمع صغير نسبياً (بضع مئات) .

10% لمجتمع كبير (بضعة ألاف ).

 

5% لمجتمع كبير جداً (عشرات الألاف )

 

جدول (1) يوضح اسلوب البحث وعدد افراد العينة الدراسية (ملحم , 2000, ص 274) .

Pin It on Pinterest