انواع التقويم

تختلف انواع التقويم باختلاف التصنيفات والاسس التي تقوم عليها تلك التصنيفات اذ ان هناك اكثر من تصنيف لانواع التقويم منها :

-تصنيف التقويم على اساس وقت اجرائه :يصنف التقويم على اساس توقيتاته الى:

1- التقويم المبدئي:

يجري هذا النوع من التقويم قبل البدء بتنفيذ المنهج واحيانا عملية التخطيط والغرض من هذا التقويم معرفة المدخل او المستوى الذي يبدأ منهالمنهج بجمع المعلومات عن الوضع قبل اجراء أي عملية وذلك  لاخذ الواقع الكائن بعين الاعتبار في العمليات اللاحقة ويطلق على هذا النوع منالتقويم القبلي او التمهيدي ويترتب على نتائج هذا النوع من التقويم ما يأتي :

-تحديد المستوى المعرفي والوجداني والمهاري للمتعلمين قبل البدأ بتطبيق المنهج وتحديد مستوى الكفايات المعرفية والوجدانية والادائيه التي يمتلكها المتعلمون في الوضع الكائن قبل التطبيق لغرض التأسيس عليها والانطلاق منها

-تحديد الاوضاع التي سيطبق فيها المنهج من حيث الامكانات المتاحة والمناخات السائدة ومستوى تأهيل المشاركين في عملية تنفيذ المنهج.

2-التقويم التكويني او البنائي: هو التقويم الذي يجري في اثناء عملية التنفيذ او التطبيق ويكون الغرض منه توفير تغذية راجعة للمشاركين في عملية التنفيذ  عن طريق الحصول على معلومات تساعد على مراجعة العمل واعادة توجيه مساره وتطويره او تحسينه وبذلك فان التقويم التكويني الذي يطلق عليه احيانا التقويم التطويري يقدم معلومات مهمة للمخططين والمنفذين حول كيفية تطوير المنهج وتحسين برامج التعليم بشكل مستمر وعلى هذا الاساس فان هذا النوع من التقويم يعد امرا مهما في توجيه عملية التقويم نفسها لانه يوفر تغذية راجعة تجعل عملية تطوير المنهج عملية مرنة مفتوحة ممكنة مخططا لها .

ان هذا النوع من التقويم في عملية تقويم المنهج يشدد على ما احرزه المستهدفون في المنهج من تقدم وما اخفقوا فيه ومستوى نجاح كل طرف مشارك في تنفيذ المنهج بأداء الادوار الموكلة اليه وتحديد جوانب القصور لغرض معالجتها وتلافي اثارها السلبية وعدم السماح لها بالاستمرار مع عملية التنفيذ حتى نهايتها وهذا يعني ان هذا النوع من التقويم يسعى الى تصحيح الاخطاء وجوانب القصور واقتراح السبل الناجحة لمعالجة أي قصور في العمليات التعليمية والتربوية المتصلة بالمنهج.

3-التقويم الختامي او النهائي:

يجري هذا النوع من التقويم في نهاية تنفيذ المنهج او التعامل معه او في ختام البرنامج التعليمي ويكون الغرض منه تقدير اثر المنهج او البرنامج وتقديم حكم نهائي على النتائج التي تحققت بعد تطبيق المنهج او البرنامج لذلك فأن هذا النوع من التقويم يشدد على النواتج الختامية ويرمي الى معرفة مدى قدرة البرنامج او المنهج على تحقيق الاهداف التي وضع من اجلها فه يهتم بالتقويم الاجمالي لجودة المنهج من خلال تحديد المستوى الذي به تحققت اهداف المنهج ويستفاد من نتائج هذا التقويم لاغراض تحديد المسؤولية واذا كان التقويم التكويني يهتم بتقويم العمليات ومراقبة تنفيذ الانشطة فان التقويم الختامي يهتم بتقويم النواتج واذا كان التقويم التكويني هو تقويم ختامي مرحلي يجري بعد تنفيذ كل مرحلة من مراحل البرنامج او وحده من وحداته فأن التقويم الختامي يجري بعد نهاية البرنامج كله ويتعلق بجميع مكوناته او وحداته

Pin It on Pinterest