اهم المؤسسات الثقافية التربوية وموقف المنهج منها

الاسرة :-

 تعتبر الاسرة الممثلة الاولى للثقافة واقوى الجماعات تأثيرا في سلوك الطفل فهي المدرسة الاولى التي تصبغ سلوك الطفل بصبغة اجتماعية عن طريق قيامها بعملية تنشئته الاجتماعية .

الجماعة :-

الجماعة وحدة اجتماعية تتكون من مجموعة من الافراد بينهم تفاعل اجتماعي متبادل ولها اداة اتصال رئيسية هي اللغة وعلاقة صريحة قد تكون جغرافية او سلالية او اقتصادية او وحدة الاهداف او وحدة العمل والشعور بالتبعة او الشعور بالنوع او الانتماء .

دور العبادة :-

تؤثر دور العبادة في نظرة الامة الى الكون والعالم وفي اساليبها في الحياة وتشيع فيها القيم وتؤكد قيمة الانسان في الوجود ونظام المجتمع الذي يستند الى العدل والمساواة وكرامة الانسان والتعاون بين الناس ويلجأ المنهج عادة الى اساليب نفسية واجتماعية لتحقيق هذا كالترغيب والترهيب والى الاقناع والى عرض النماذج السلوكية المثالية والى الممارسة والى الارشاد العملي .

وسائل الاعلام :-

توثر وسائل الاعلام المختلفة من اذاعة والتلفزيون والسينما والصحف ومجلات وكتب وغيرها مما تنشره وتقدمه من معلومات وحقائق واخبار ووقائع وافكار واراء لتحيط الناس علما بموضوعات معينة من السلوك مع اتاحة فرصة الترفيه والترويج .

المدرسة :-

هي المؤسسة الاجتماعية الرسمية التي تقوم بوظيفة التربية ونقل الثقافة المتطورة وتوفير الظروف المناسبة للنمو جسميا وعقليا وانفعاليا واجتماعيا . ويمكن تحديد وظائفها الهامة على الوجه التالي ..

  • تبسيط عناصر الثقافة للطالب بتقديم الاساسيات التي تهمه والتي يتفاعل معها اولا ثم التدرج بما هو اعقد منها .
  • خلق بيئة منقاة لعمل الطلاب عن طريق استئصال ما لا يرغب فيه المجتمع .
  • خلق بيئة متجانسة توازن بين الحياة الاسرية الضيقة والحياة الاجتماعية الواسعة المعقدة فتكيف الطالب بحياته بالمدرسة ليساعده على التكيف لحياته في المجتمع الاكبر وتعامله مع الطلاب من بيئات متنوعة ودراسته لتراث مشترك يوحد رأيه معهم ويجعلهم اكثر انغماسا في مشكلات مجتمعه العامة .
  • التنسيق بين المؤثرات البيئة الاجتماعية المتباينة التي يتعرض لها الطالب في المواقف الاجتماعية المختلفة للمتفاعلين فيها مما يجنب الطالب الصراع النفسي .

 

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):اهم المؤسسات الثقافية التربوية وموقف المنهج منها ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 8 مارس، 2021