تصنيف التقويم على اساس اغراضه

-التقويم التشخيصي :اذا كان الغرض من التقويم الكشف عن المشكلات والصعوبات التي تواجه عملية تنفيذ المنهج او تقويمه او تطويره او تخطيطه فيطلق عليه التقويم التشخيصي فالتقويم التشخيصي يهدف الى الكشف عن المشكلات والصعوبات التي يتعرض لها المشاركون في العملية التعليمية ومعرفة اسبابها واتخاذ الاجراءات اللازمة لمعالجتها والحد من اثارها السلبية في العملية التعليمية

2- التقويم الانتقالي

التقويم الانتقالي هو التقويم الذي يكون الغرض منه انتقاء الافضل من المدخلات والعمليات للحصول على مستوى افضل من المخرجات كأن تجري عملية تقويم لاختيار اصحاب الكفايات العالية في التدريس او الادارة او الاشراف او افضل مكونات المنهج فعندما يكون هذا الغرض من التقويم فه تقويم انتقائي

3-التقويم البنائي:

التقويم البنائي هو التقويم الذي يكون الغرض منه تقديم تغذية راجعة مستمرة عن جميع عناصر المنهج واداء المشاركين في تنفيذه وعملياته بجميع مراحلها وبيان مؤشرات القوة والضعف فيه ثم اصلاح نقاط القصور للوصول الى المستوى المطلوب وعلى هذا الاساس فأن هذا التقويم يحقق:

– متابعة مستوى تقدم المتعلم واكتشاف نقاط الضعف لديه اولا باول وتقديم العلاج اللازم لها بشكل فوري

-اثارة دافعية المتعلمين

-ترسيخ المعلومات لدى المتعلم عن طريق مراجعة الدروس.

                      -تحقيق الفهم لدى المتعلمين

-حفز المعلم على اعادة النظر في خططه وتحسينها لتحقيق نتائج افضل وتحسين اسلوب التدريس ووضع البرامج العلاجية

4-التقويم النهائي التجميعي:

ان الغرض من التقويم التجميعي هو الحكم على مخرجات منظومة التعليم بكاملها وهو عبارة عن تجميع لكافة المؤشرات التي يمكن ان تعتمد لاصدار الحكم النهائي على جميع عناصر المنهج وعملياته او على احد العناصر التي تشكل منظومة التعليم لذلك فأن هذا التقويم يستخدم

للاغراض الاتية

-تحديد مستويات المتعلمين.

-تحديد النقطة التي يمكن ان يبدأ منها المقرر الدراسي اللاحق.

-تقديم تغذية راجعة للمتعلمين وتعريفهم بمستوياتهم وقدراتهم.

-اجراء المقارنات بين نتائج الطلبة في الفصول المختلفة.

-الحكم على مدى ملائمة المناهج التعليمية والسياسات التربوية المتبعة ومدى فعالية المعلمين وما تحققه لمدرسه من واجبات.

5-التقويم التتبعي:

هو التقويم الذي يكون الغرض منه متابعة المتعلم بعد تخرجه لمعرفة اثار الخبرات التي قدمها المنهج للمتعلم في تعلمه اللاحق او فعاليته في مجال العمل ومن خلال ذلك يتم الحكم على فعالية المنهج ويستعان بنتائجه في عملية تطوير المنهج فالغرض منه اذن تتبع مخرجات المنهج وتحديد مدى جودتها فعلى سبيل المثال اذا ما اردنا معرفة فعالية برامج اعداد المعلمين نقوم بمتابعة المتخرجين ونقوم اداءهم في ميدان العمل الفعلي وفي ضوء نتائج هذا التقويم يمكن ان نقرر ما اذا كان برنامج الاعداد به حاجة الى التعديل او تحسين او لا ويسمى مثل هذا التقويم تقويما تبعيا

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):تصنيف التقويم على اساس اغراضه ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 6 مارس، 2021