ثالثا : النظرية المعرفية Cognitive Theory:

يرى اصحاب هذه النظرية  أن نمو اللغة مماثل للنمو المعرفي في طريقة بنائه فطبقا لآراء بياجيه أن الطفل يتعلم الكلمات لكي يعبر عما تعلمه من التنقيب الفعال في البيئة.  كما ان هذه النظرية تذهب الى التفريق بين الأداء والكفاءة، ويعارض فيها بياجيه فكرة تشومسكى في وجود نماذج موروثة تساعد على تعلم اللغة، كما أنها في نفس الوقت لا تتفق مع نظرية التعلم، في أن اللغة تكتسب عن طريق التقليد والتدعيم لكلمات وجمل معينة ينطق بها الطفل في مواقف معينة.

ان اكتساب اللغة في رأى بياجيه ليس عملية اشتراطية بقدر ما هو وظيفة إبداعية.  حقاً إن اكتساب التسمية المبكرة للأشياء والأفعال قد تكون نتيجة للتقليد والتدعيم.  ولكن بياجيه يفرق ما بين الكفاءة والأداء.  فالأداء في صورة التركيبات التي لم تستقر بعد في حصيلة الطفل اللغوية.  وقبل أن تكون قد وقعت نهائياً تحت سيطرته التامة.  يمكن أن تنشأ نتيجة للتفكير.  إلا أن الكفاءة لا تكتسب إلا بناء على تنظيمات داخلية تبدأ أولية ثم يعاد تنظيمها بناء على تفاعل الطفل مع البيئة الخارجية.  شأن اللغة في ذلك شأن أي سلوك آخر يكتسبه الطفل تبعاً لنظرية بياجيه المعرفية.  ولكن عندما يتحدث بياجيه عن تنظيمات داخلية فإنه لا يعنى في الوقت نفسه ما يقصده تشومسكي من وجود نماذج للتركيب اللغوي أو القواعد اللغوية، بقدر ما يعنى وجود استعداد للتعامل مع الرموز اللغوية، التي تعبر عن مفاهيم تنشأ من خلال تفاعل الطفل مع البيئة منذ المرحلة الأولى وهى المرحة

Pin It on Pinterest