جهاز الاستقبال الصوتي

يتكون الجهاز السمعي من الأذن والعصب السمعي ومركز معالجة المعلومات السمعية في الدماغ (الموجود في الفص الصدغي). فالأذن بأجزائها الثلاثة (الخارجية، والوسطى، والداخلية) تستقبل الموجات الصوتية، وتحولها من طاقة ميكانيكية إلى طاقة كهربائية، ينقلها العصب السمعي إلى الدماغ لتفسيرها وتحليلها والاستجابة لها بالشكل المناسب.

ويعمل الأذن على جمع الطاقة الصوتية وتحويلها إلى محفزات العصبية التي تبث إلى الدماغ للمعالجة.

تنقسم الأذن ( جهاز الاستقبال الصوتي) إلى :

أ-الأذن الخارجية.

  • صوان الأذن : وظيفته تجميع الموجات الصوتية من المنطقة المحيطة ونقله إلى القناة السمعية .
  • القناة السمعية : وظيفتها نقل الموجات الصوتية نحو الطبلة . وتحتوي على خلايا صملاخية وظيفتها إفراز مادة شمعية كريهة الرائحة تحمي الإذن من الغبار والحشرات .
  • طبلة الأذن : هي غشاء رقيق وظيفتها نقل الموجات الصوتية إلى الأذن الوسطى .

ب-الأذن الوسطى .

  • المطرقة : وظيفتها نقل الموجات الصوتية إلى السندان .
  • السندان : وظيفته نقل الموجات الصوتية إلى الركاب .
  • الركاب : وظيفته نقل الموجات الصوتية إلى الإذن الداخلية بواسطة كوة تصل بين الأذن الوسطى والأذن الداخلية تسمى الكوة البيضاوية .
  • قناة استاكيوس وهي قناة تصل الأذن الوسطى بالبلعوم وظيفتها معادلة الضغط الداخلي والخارجي .

ج-الأذن الداخلية :

توجد داخل حجرة تسمى التيه العظمي ويوجد في فجوته سائل يسمى السائل اللمفاوي الخارجي الذي يكون التيه الغشائي وهو بدوره يمتد داخل التيه العظمي ويكون مملوء بسائل يسمى السائل اللمفاوي الداخلي وتحتوي الأذن الداخلية على قنوات وغرف وتجاويف وتعتبر هي الأذن الأصلية لأنها تحتوي على المستقبلات الحسية التي تحول الموجات الصوتية إلى سيالات عصبية تنقل بواسطة العصب السمعي إلى الدماغ .وتنقسم الأذن الداخلية إلى

1.الدهليز :يكون التيه الغشائي في هذه المنطقة جسمين هما الكييس و القربة .

2.القوقعة :تتكون من ثلاث قنوات مملوءة بسائل لمفي وهي :

  • القناة الدهليزية وهي قناة عليا .
  • القناة الطبلية وهي قناة سفلى .
  • القناة القوقعية وهي موجودة بين القناتين السابقتين .

وتنتهي القناة القوقعية بكوة تسمى الكوة المستديرة . وتحتوي على عضو كورتي الذي يعتبر عضو السمع الحقيقي حيث أنه يتألف من خلايا حسية سمعية تسمى الخلايا الشعرية .

3.القنوات الهلالية : وظيفتها المحافظة على توازن الجسم مع القربة و الكييس حيث أنها تحتوي على خلايا شعرية تتصل بخلايا عصبية لتكون أجهزة تسمى الكرستا وتتأثر الخلايا الشعرية بحركة السائل اللمفي الموجود في القنوات الهلالية فإذا تحرك الجسم في أي اتجاه فإن السائل يتحرك وتؤثر حركته على الخلايا الشعرية الحسية مما يؤدي إلى تكون سيالات عصبية تنتقل خلال العصب السمعي إلى المخيخ الذي يصدر الأوامر إلى عضلات الجسم للعمل على تعديل الخلل . أما القربة و الكييس فيحتويان على أعضاء تدعى الماكيولات حيث أنها تتركب من خلايا شعرية حسية مغطاة بمادة جيلاتينية تحتوي على بلورات تسمى حصى الأذن وظيفتها إحداث صدمات بالخلايا الشعرية وذلك لنقل الاحساسات إلى المخ .

  • آلية السمع :

يقوم صوان الأذن بتجميع الموجات الصوتية ونقلها إلى الطبلة التي تؤثر على عظيمات الأذن الوسطى والتي تهتز بدورها لتؤثر على الكوة البيضاوية فتنقل هذه الكوة الاهتزازات إلى الدهليز ثم القوقعة التي يحدث فيها سيال عصبي نتيجة تلامس زوائد الخلايا الحسية بالغشاء المعلق وينتقل السيال العصبي عبر العصب السمعي إلى المخ الذي يدرك الصوت ويميزه .

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):جهاز الاستقبال الصوتي ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 3 مارس، 2021