حقوق الانسان في القراءة الغربية

استمدت  هذه القراءة أصولها من المذاهب الفلسفية التي ظهرت في القرنين السابع عشر والثامن عشر حول الفرد المستقل وعن حقوقه الطبيعية ،و التي تتميز بالاتي:

1_ أن الإنسان يملك حقوقا طبيعية مستمدة من ذاته .

2__أن هذه الحقوق هي امتيازات مطلقة كان وجودها لازما لوجود الإنسان .

3_ أن هذه الحقوق سابقة في وجودها عن وجود المجتمع أو القانون .

4_ أن هذه الحقوق غير قابلة للإسقاط أو التعديل أو التنازل  ، وما القانون إلا الوسيلة المعبرة عن هذه الحقوق والحامية لها من الاعتداء ، ولهذا فإن دور الدولة ينحسر في نطاق حراسة الحقوق ، وهو ما عرف باسم الدولة الحارسة  .

حقوق الإنسان في القراءة الاشتراكية

 ويمكن اجمال حقوق الانسان في هذه القراءة بالاتي:

1_الاعتماد على نظام الحزب في تناول الحقوق.

2_تقوم على الفلسفة الاجتماعية ( مذهب التضامن الاجتماعي ) ، وهي صياغة إنسانية اشتراكية قامت على فكرة عزل الفرد عن المجتمع ، وأن الحقوق من الجماعة وإليها ، وليس للفرد حظ فيها على وجه الاستقلال .

 3_ان كل ما يتمتع به الأفراد من حقوق إنما هي اختصاصات أو وظائف اجتماعية ، وأصحابها موظفون موكلون باستعمالها على وجه يحقق الصالح العام ، والعدل الاجتماعي ، دون الالتفات إلى الحرية الفردية .

وقد ادت صياغة الحقوق على هذا النحو ا إلى قهر الأفراد ، وعدم الالتفات إلى الحقوق الخاصة إلا إذا كانت تحقق الصالح العام

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي، محمد جواد ،(2020):حقوق الانسان في القراءة الغربية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 10 مايو، 2021

Pin It on Pinterest

شاركها وتابع القراءة

Share this post with your friends!