عوامل التحضر

قد اخذت المجتمعات العربية مفهوم التحضر بمفهوم خاطئ وارتبطت به سنوات طوال حتى اصبح الجميع ينظر اليه كجزء من حياتهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

إن الكثير لايعلم ما معنى التحضر وما أنماطه وما دوافعه وما مقوماته وما سلبياته وما إيجابياته

كثيرمن المجتمعات غيرت من سلوكياتها وعاداتها وثقافتها وادعت التحضر ولم تساير التحضر الذي ينهض بها الى الرقي بل سايرت التبعية والتقليد !!

هناك الحواجز بيننا وبين مسمى التحضر لماذا ؟ لأنه لا يوجد توعية حضارية ولان هناك فئة من الناس تعتبر التحضر انسلاخ من العادات والقيم التي كان يعيشها

سأذكر لكم قصة ذلك الرجل المتحضر الذي ليس له صلة بالاسلام أنه الكاتب الكبير ( ستيفن بل ) الذي ينادي بالتحضر من خلال توعية الناس بترك النفاق والكذب والخديعة والرجوع الى الاخلاق الحسنة التي فطر عليها الانسان. ولماذا نادى بتلك ( ستيفن بل ) لأنه يعتبر الاخلاق والافعال ركيزة من ركائز التحضر

سأعرض لكم أنماط التحضر وتعريف كل منهما وتوضيح الدوافع والسلبيات والإيجابيات

وللننظر من أي نوع يعيشه المجتمع العربي

أنماط التحضر

الاول / التحضر التقليدي وهو اسلوب معيشي مكون من تركيب سكاني يتشكل من الحضريين والمهاجرين ( الارياف ) يسود فيه النشاط الاقتصادي غير الزراعي وتشيع فيه العلاقات الاجتماعية الثانوية وتتعايش في ظله القيم الثقافية التقليدية وتتكون فيه الاسر الممتدة من الارياف

ومقوماتهالمكان السكان النشاط الاقتصادي التركيب الاجتماعي

الثاني / التحضر الصناعي وهو عام وشامل ويستند الى وجود مقومات أساسية تتصل بتوافر قاعدة اقتصادية مناسبة وبناء اجتماعي متكامل ونظام سياسي مستقر ويتطلب بشرية وأيدي عاملة وقوى محركة ورأس مال ويمتاز بالنظام البيروقراطي الذي يهتم بالروتين وتعقيد الاجراءات والتركيز على المظهر والشكل دون الجوهر والمضمون ويمتاز بطابع المصلحة المادية في الدرجة الاولى

سلبياته

1- التضخم السكاني الهائل بسبب الهجرة والبحث عن العمل

2- تتعرض البيئة الحضرية الصناعية الى درجة عالية من التلوث الذي ينبع من العمليات الصناعية المختلفة

3- العلاقات الاجتماعية وأسلوب التنشئة الاجتماعية التي تختلف اختلافا كبيرا في التحضر التقليدي

4- تعدد أشكال الجريمة وصور الانحراف السائد في المجتمع

الثالث / التحضر السريع وهو نتج بسبب اربعة عوامل

1- الزيادة السكانية الهائلة

2- بعض الجتمعات لم تمر بالتحضر التقليدي ولا التحضر الصناعي

3-الاحوال الاقتصادية أتاحت لها الوصول الى التحضر بدرجة أسرع

  • وجود فارق كبير بين التغير المادي والتغير الفكري وهو ما يسمى بالهوة الثقافية

سلبياته

عدم الثبات طويلا وذلك بسبب التشكيل الفوري والتطور المتلاحق والتغير المتسارع

الرابع / التحضر التابع وهو حالة تمر بها معظم الانماط الحضرية ببلدان العالم الثالث وتتشكل بصفة رئيسية من التأثيرات الخارجية الوافدة من المجتمعات الاخرى

فالتبعية هنا شاملة ومؤثرة على كل جوانب الحياة

واذا كان لفظ ( التبعية) يوحي بمعنى الاتكالية والاعتمادية فهو بمعنى الخضوع لشئ معين

والتبعية في كثير من الاحيان تشجع على إقامة نظم تسمح بمزيد من التبعية للمجتمع وتؤدي بالتالي إلى تكريس التخلف

عوائق التحضر :

1- وجود عوائق فيز يقيه مادية يصعب تجاوزها

2- تقوقع السكان وانعزالهم

3- التضخم السكاني

4- نمط التركيب الاجتماعي السائد ونوعية العلاقات الاجتماعية

العوامل التي تتطلب المدن المتحضرة التي أصابها شئ من التخلف:

1- تخفيف الضغط السكاني على المدن

2-زيادة الرقعة المأهولة بالسكان

3- تنمية الموارد الاقتصادية المتاحة

  • رفع معدلات الدخل
يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):عوامل التحضر ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 8 مارس، 2021