محاسن منهج المواد المنفصلة

1-ان الموضوعات تكون طريقة منطقية وفعالة لتنظيم التعلم كما تكون اساسا لترجمة وتفسير المعرفة والحقائق الجديدة ووضعها بمكانها المناسب.

ان كل فرد بطبيعة الحال يفكر بتجميع الاشياء التي يتعلمها ووظعها في اسلوب منظم قدر الامكان ,فالمواد المنظمة الجديدة تستعمل كما ينبغي ان تستعمل من اجل اعادة بناء وتنظيم المعارف والمهارات والمواقف وانماط السلوك وغيرها وتضيف الى المعلومات التي نعرفها شيئا جديدا ولكي توسع وتنمي مفاهيم وباديء جديده,وعلى هذا فان الطفل يتعلم مهارات في الرياضيات عندما تنمو هذه المهارات في اسلوب من الاساليب المعروفة وتنمي قدرة التلميذ على الحد فيصبح التلميذ قادرا ومتمكنا في عدة عمليات حسابيه قد تعلمها.كما يمكنه عن طريق معرفته لهذه العمليات ان يفهم العلاقة بينها عند حل مشكلة او مسئلة حسابية , والمعرفة الجديدة يمكن ان تبني فوق القدرة الحالية لدى التلميذ في العمليات الحسابية,وان هذا التنظيم في المعرفة يساعد التلميذ على ان يفسر ويفهم المواد المتعلمة الجديدة كما ويمارسها ممارسة فعلية.

ويشير كثير من المربين والمواطنين غير المختصين بان الموضوعات المدرسية تمثل قاعدة مرغوب فيها في تنظيم الخبرات في المدرسة ومن المعتقد بان دراسة المعرفة البشرية باسلوب منظم عن طريق وضع طائفة من الموضوعات المدرسية تمكن المتعلم من ان يبني بصورة فعالة وملائمة ويزيد ما يكنزه من مفاهيم ومعلومات ومباديء وتعميمات.كما ان الموضوعات المدرسية تصلح لتكون طريقة حسنه في بناء المواد المتعلمة الجديدة لتكون منها خبرة وذلك عن طريق ربطها بالمعلومات التي قد تعلمها الطالب سابقا,ومن المفروض على هذا الاساس فان المتعلم اثناء سيره في المنهج المدرسي يكتسب مقدارا مناسبا من المعلومات والمعرفة المهيأة له بشكل خبرة او مجموعة من الخبرات التي اكتسبها الجنس البشري تنظم وتقدم له سائغة,ويستطيع هذا المتعلم ان يستخدم هذه المعلومات والمفاهيم والمعارف المنظمة حينما يصادف موقفا او مشكلة في حياته بصورة فعالة لانها تدور بشكل منظم حول مبادىء ومفاهيم موحدة.

2- المنهج المبني على مواد اكثر ملائمة لتمية القدرات العقلية للفرد:كثير من المواطنين والمربين يعتقدون بان القوة العقلية الكامله للفرد يمكن ان تنمي على افضل وجه عن طريق دراسة الموضوع المنظم تنظيما منطقيا ووجه النظر هذه بطبيعة الحال يساندها بقوة اولئك الذين لايزالون متمسكين بالمبدأ التقليدي القديم مبدأ الترويض العقلي وهم يعتقدون بانه نستطيع ان ندرب قوة العقل عن طريق ظبطه وتدريبه واستعمال التفكير للجرد والتذكر وكسب المعاني المجردة,وفي ضوء هذا المفهوم فان المادة الدراسية كلما كانت اكثر تجردا او اكثر صعوبة للمتعلم كانت اكثر فائدة في تدريب وضبط العقل.وكثير من المواطنين الاخرين الذين يدركون الخطأ في نظريات التدريب الشكلي مع ذلك يعتقدون بأن دراسة الموضوع او مادة الدرس تكون طريقة مرنة وعملية لتنمية القدرات عل التفكير المنطقي وعلى معالجة المفاهيم المجردة والمباديء بصورة عامه وعلى تنمية الصفات التي تميز المستوى العقلي الصافي للاشخاص المثقفين وترى وحة النظر هذه بان الرياضيات والعلوم والتاريخ والجغرافية وما شابهها تهيء افضل الفرص لتنمية القدرة على التفكير ومعالجة المشكلات بصورة حقيقة ولاسيما ما يتعلق منها بالجانب النظري او المجرد وعن طريق التفكير المجرد في مجال الرياضيات وعن طريق تنمية المباديء الاساسية والقوانين في مجال العلوم وعن طريق ادراك الافكار المجردة في الادب يستطيع الفرد ان ينمي اراء في التفكير المجرد والتفكير المنطقي والسيطرة على الافعال,ويرى مؤيدو منهج دراسة الموضوعات بان طريق الدراسة المنظمة للمعرفة وخاصة حينما يؤكد على المبادىءالمجردة نستطيع ان نتحدى القوى العقلية للفرد على نحو افضل من المعتقد بأن أي طريقة اخرى هي خداع لطالب الجيد واعطاؤه معلومات سطحية لا يمكن ان تربيه تربيه كافية لاستخدام قدراته العقلية في معالجة المواقف الحياتية, انما يكون بتوضيح افاق معرفته وتطبيق هذه المعرفة التي استخدمها للجنس البشري.

3-ان نمط المنهج المنظم وفق الموضوعات الدراسية(المواد)يتلائم مع بعض المفاهيم الاساسية للعملية التربوية:ان منهج الموضوعات هو تتابع منطقي لبعض وجهات النظر الاساسية حول العملية التربوية المقبوله من كثير من المربين والمواطنين بصورة عامة وان اولئك الذين يتناصرون المفاهيم التربوية الذين يسمون بالاساسيين يقبلون الموضوعات الدراسية بصفتها الطريقة العلمية المناسبة لتنظيم اللمنهج وفق هذه النظريات التربوية.وان هذه المجموعات من المربين ترى ان المعرفة قوة وان المعرفة يمكن تحصيلها على خير وجه معين عن طريق الدراسة المنظمة للمعرفة البشرية ومن هنا جاء صحة واهمية الموضوعات الدراسية كأسلوب لبناء المنهج.

4-ان منهج الموضوعات الدراسية ينتفع بتراث الجنس البشري المتجمع في اضل صورة: يرى الكثيرون بأن تنظيم المنهج وفق الموضوعات  الدراسية المنفصلة يؤدي الى استخدام التراث الحضاري للجنس البشري.فهذا التنظيم يمكن الطلاب من ان يكتسبوا بسرعة وبصورة فعالة المفاهيم الاساسية والمباديء والمعرفة التي نماها الجنس البشري عبر قرون طويلة , وان الشباب يستطيعون ان يستفيدوا من خبرة الجنس البشري  ويتقدموا في مجالات جديدة ويكتشفوا اشياء جديدة وبذلك يمكنهم ان يحسنوا طبيعة الحياة البشرية.

5-ان المنهج المبني على الموضوعات الدراسية المنفصله يسانده ويؤيده تراث وتاريخ طويل مر به,ولذلك فقد نال القبول لدى الجميع بصورة واسعة.وان هذا النمط من تنظيم المنهج وراءه تاريخ طويل من التراث البشري ,وان استعمال هذا الاسلوب بصورة واسعة قد ادى بطبيعة الحال الى ان يتقبله المواطنون والمعلمون ,والتلاميذ وادارات المدارس بصورة عامة ,فه الطريقة المألوفه وهو طريق المنهج .واضافة الى ذلك فأن اسلوب قبول الطلاب في الكليات يساند اسلوب الموضوعات الدراسية لأن اسس قبولهم مبنية على الدرجات التي يحصلون عليها في الامتحانات المبنية على الاسلوب التقليدي في الموضوعات المدرسية.

6-ان تعميم المنهج وفق الموضوعات اكثر وتسجل استعمالا من قبل ………..في الوقت الحاضر:ان الغالببية العظمى من المدرسين قد تعلموا هم بأنفسهم وفق المنهج المبني على المواد,وتنطبق هذه الحقيقة بصورة خاصة على المدارس الابتدائية ولابد من القول بأنه من السهل على هؤلاه المدرسين ان يتعلموا وفق المنهج المبني على الموضوعات اكثر مما يسهل عليهم العمل وفق الانماط الجديدة من المنهج ,كما انه من السهل ………في التدريس وفق النمط التقليدي .وهذا بنظرهم افضل من القيام بتجديد اعداد………..واعادة تدريبهم وفق انماط جديدة وفي الحقيقة فقد تبين بأنه من الصعب على كثير من المدرسين وخاصة في مستوى المرحلة الابتدائية تغير سلوكهم والاخذ بالاسلوب الجديد في تنظيم الخبرات التربوية ,اذ يجد هؤلاء الذين يحاولون التجديد انفسهم يتخبطون احيانا وغير مطمئنين الى سلامة الطريق الجديد الذي يسلكونه كما يجدون صعوبة كبيرة في التكيف للاسلوب الحديث وتبعا لهذا فأن بعض مخططي المناهج يعتقدون بأنه من الافضل الابقاء على النمط التقليدي من تنظيم المنهج من ان يحصلوا على اعداد وتكوين هيئة تدريسية تعمل وفق النمط الجديد الذي يختلف عن القديم.

يجب الاعتراف في الوقت الحاضر بأن اجراء تخطيط المنهج وفق الموضوعات يتم بصورة اسهل مما يتم وفق الانماط الاخرى وهذا ناجم عن كثير مما نعرفه عن تنظيم المنهج وتخطيطه في الماضي حيث كان مبنيا على اسلوب الموضوعات من ناحية ومن ناحية اخرى فأن اعادة النظر في المناهج وفق هذه الخطه يسمح بصورة عامه حفظ موضوعات جديدة واعادة تنظيم محتوى الموضوعات القائمة وحملها من الناحية النفسية اكثر سهولة لان تدرس وان الجهود التي تبذلها لجان المنهج والمعلمون موجهة الى اعادة تنظيم البيئة الدراسية ومحتوى الموضوعات اكثر مما هي موجهة الى التفكير في المشكلات التي تنظمها خبرات التعليم وفق النمط الجديد , واضافة الى ذلك فأن كثير من الهيئات التربوية والمهنية تكرس ملفاتها لكي…………تنظيم الموضوعات وتحسينها اكثر مما تميل الى تكوين تنظيم جديد بكل معنى الكلمة, ولذلك فأن المدرسين الذين يعتقدون هذا المنهج يمكنهم ان يحصلوا على عون اكبر بينما يمهدون تنظيم موضوعاتهم من تلك التهيئات التربوية كما يمكنهم ان يحصلوا على هذا العون من المختصين في المواد الدراسية في مساعد اعداد المعلمين.

8-سهولة تقويم المنهج المبني على المواد:ان المنهج المراد بطبيعة الحال يسهل تقويمه لان هذا التقويم يحسن اختبار معنى ما عمل عليه الطالب من المادة الدراسية المقرره كما يتضمن مقدار نمو ذلك الطالب من المهارات والقدرات.وان الاختبارات المهنية والاختبارات التي يضمها المعلمون تسنتد على استذكار الخصائص التي تناولها الدرس المقرر وهي سهلة التنظيم والاستعمال وان كثير من جهودنا في مجال التقويم كانت ولا تزال مكرسة لهذا الشيء بالذات.

Pin It on Pinterest