مزايا الاختبارات الموضوعية

  • الموضوعية : وهي اهم صفة فيها ، وتشير الى انعدام او ضعف التأثير الذاتي للمدرس في العلامات التي يأخذها فضلا عن ضعف الاسلوب واللغة والأسلوب والتأثيرات الشكلية الاخرى .
  • الشمولية : اذ انها تغطي مساحة واسعة من المنهج الدراسي وربما جميعه ومن ثم هي اسئلة متنوعة ومتعددة تمثل المادة الدراسية بشكل جيد .
  • يمكن استعمالها في قياس مستويات متفاوتة من المعرفة والفهم .
  • لا تحتاج الى وقت وجهد كبيرين في تصحيحها ، ومن ثم هي اقتصادية ويمكن تصحيحها آليا .
  • لا تتأثر بالعوامل الذاتية للمصحح فتقديراتها لا تختلف من وقت لآخر او من مصحح الى آخر .
  • تزيل رهبة التلميذ وخوفه من ، لكثرة عدد الاسئلة التي تسمح بإعطاء فرصة اكبر للنجاح.
  • تتصف بصدق وثبات عاليين نظرا لموضوعية التصحيح وكثرة عدد الاسئلة
  • تشعر بعدالة التصحيح ، وتسهل القيام بالتحليل الاحصائي لنتائج .

عيوب الموضوعية :

  • تتطلب وقتا ومهارة في التصميم فلا بد من توفر الخبرة لدى واضع الاختبار
  • تسمح بالتخمين والنجاح عن طريق الصدفة خاصة اختبارات الصح والخطأ.
  • سهولة الغش في هذا الاختبار ، ويمكن التغلب عليه بإيجاد عدة طبعات من الاسئلة وبتوزيعات مختلفة .
  • تحتاج الموضوعية الى تكلفة عالية ، وإمكانات مالية فضلا عن الجهد الذي يبذله واضع الاختبار الموضوعي عكس الاختبار المقالي .
  • لا تتيح للطالب الفرصة للتعبير عن نفسه ولا تدربه على توظيف المفردات والجمل والعبارات اللغوية في كتابة ما يريد .
  • لا تسمح للمصحح بالكشف عن اسلوب الطالب .

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):مزايا الاختبارات الموضوعية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 8 مارس، 2021