مفهوم التنشئة الاجتماعية

1-هي” عملية تحويل الفرد من كائن بيولوجي إلى فرد اجتماعي عن طريق التفاعل الاجتماعي، ليكتسب بذلك سلوكا ومعايير وقيم واتجاهات تدخل في بناء شخصيته لتسهل له الاندماج في الحياة الاجتماعية وهي بذلك مستمرة تبدأ بالطفولة، فالمراهقة فالرشد وتنتهي بالشيخوخة وتشتمل على كافة اساليب التنشئة التي تلعب دورا مهما في بناء شخصية الفرد أو اختلالها من جميع الجوانب النفسية والاجتماعية” .

2- إن التنشئة الاجتماعية هي تربية الفرد وتعليمه ,وتوجيهه وتثقيفه ,والاشراف على سلوكه , وتلقينه لغة الجماعة التي ينتمي اليها و وتعويده على الاخذ بعادات تلك الجماعة .

3-فالتنشئة الاجتماعية عملية اكتساب وتعلم وتعليم وهي بالتعريف (كل ما يكتسبه الفرد من معارف وافكار وميول وقدرات وعادات ومهارات حركية او غير حركية بطريقة مقصودة التي تتم في المؤسسات الرسمية مثل الاسرة , المدرسة , القبيلة , دور العبادة , او غير مقصودة وتكون اكثر وضوحا في مؤسسات الاعلام المختلفة سواء كانت حكومية او غير حكومية او حزبية التي عن طريقها يكتسب الفرد العادات والقيم والمعايير وغيرها من انواع السلوك , عدا المدرسة  ).

ينظر الفلاسفة الى التنشئة الاجتماعية بوصفها عملية تحويل الانسان الفرد الى كائن اجتماعي – في مسار النشوء النوعي البيولوجي , بينما يرى علماء الاجتماع انها عملية يتم فيها التواصل الاجتماعي والثقافي لحياة الناس الاجتماعية , اما التربويون ينظرون الى التنشئة الاجتماعية بوصفها العمليات التي تهيئ الاجيال الجديدة للقيام بالوظائف الاساسية في الحياة الاجتماعية.

4- اما دوركهايم يعرفها ( بانها تنشئة اجتماعية للجيل الجديد تمارسها اجيال الراشدين ) ,فالمجتمع يكون في داخل الانسان كائنا جديدا هو الكائن الاجتماعي , والتربية عند دوركهايم عملية اجتماعية تمارسها الاجيال الراشدة على الاجيال التي لم ترشد بعد ,وذلك من اجل ضمان تواصلها الاجتماعي ,وباختصار التربية هي عملية التنشئة الاجتماعية للجيل الجديد

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):مفهوم التنشئة الاجتماعية ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 7 مارس، 2021