مقدمة في الاحصاء الاستدلالي

ساهم تطور علم الرياضيات في فهم الحياة، وإزالة اللبس والغموض، وإعطاء العديد من التفسيرات للأمور التي كانت مجهولة السبب، فهو علم متسع ينعكس بالضرورة على الواقع العملي، وفيما مضى كانت عملية جمع البيانات وتحليلها وإعطاء ملخصات وافية عنها تنطوي على درجة عالية من التعقيد، وتحتاج إلى الكثير من الوقت، وساهمت مبادئ وقوانين علم الإحصاء الحديثة في وضع تصورات مقبولة ومنطقية للعينات الإحصائية، وتحديد مقدار تجانسها، ويعد مفهوم الإحصاء الاستدلالي من أهم المفاهيم المرتبطة بعلم الإحصاء الرياضي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مبادئ الإحصاء الاستدلالي. الإحصاء الاستدلالي هو أحد أقسام علم الإحصاء الرئيسية، ويعرف باللغة الإنجليزية باسم inductive statistic، وهو من الوسائل العلمية التي تستخدم في معرفة الكيفية التي تسير عليها الأمور في المجتمع الذي تؤخذ منه العينة الإحصائية، والتي تخضع للتحليل الإحصائي الدقيق وفقًا للطرق الإحصائية المعروفة، ويمكن من خلال الحكم على هذه العينة الوصول إلى حكم على المجتمع الذي يتوافق بشكل أو بآخر مع عينة الدراسة، حيث إن هناك معلومات وصفة مرتبطة بالعينة، وأخرى مرتبطة بالمجتمع، وقد يكون بينهما التقاء في نقاط مشتركة ومحددة.

 

كلمة الإحصاء بالنسبة للباحثين في العلوم النفسية والتربوية تعني الطرق والإجراءات التي يستخدمها الباحث في محاولته لفهم بيانات عن ظاهرة ما والبيانات (DATA) تتكون من معلومات (Information) وفي الغالب فان هذه البيانات كمية تمثل وصفاً للظاهرة بلغة الكم فاذا أردنا أن نقيس مستوى القلق من الامتحان عند مجموعة من الأفراد فان البيانات يجب أن تكون عبارة عن درجات على مقياس القلق ونحن نستخدم الإحصاء لوصف وفهم هذه الدرجات التي تعبر عن مستوى القلق.

وقد كان للإحصاء الدور الأكبر في تقدم العلوم الاجتماعية والتربوية والنفسية فهذه العلوم تستخدم الإحصاء لتفسير نتائج الأبحاث والدراسات بعد تحليل هذه البيانات بالطرق الإحصائية المناسبة.

و الإحصاء يقدم للمشتغلين في هذه العلوم أحيانا أدلة تجريبية تستخدم لدعم او دحض النظريات و على هذا فيمكن تعريف الإحصاء بانه علم يبحث في جمع البيانات و تنظيمها و عرضها في جداول او تحليلها او استنتاج النتائج و من ثم اتخاذ القرارات المناسبة و ربما نعتبر الإحصاء بانه طريقة منظمة تسير في خطوات متسلسلة بدءاً من جمع البيانات عن الظاهرة ثم وصف هذه الظاهرة او تحليل البيانات المتجمعة وفق قواعد و قوانين إحصائية خاصة و اتخاذ القرارات المناسبة و غالباً ما تكون هذه القرارات على شكل تعميمات او تقديرات و ذلك من اجل التنبا او لرفض الفرضيات الإحصائية او عدم رفضها.

ويقسم الإحصائيون الإحصاء إلى قسمين:

  1. الإحصاء الوصفي وهو يهدف إلى وصف مجموعة من البيانات عندما تتوفر ويركز هذا النوع من الإحصاء على وصف الظاهرة وربما تصنيفها وذلك من خلال استخدام الرسوم والأشكال البيانية والتوزيعات التكرارية او من خلال استخدام مقاييس النزعة المركزية والتشتت او من خلال استخدام معاملات الارتباط لدراسة العلاقة بين المتغيرات.
  2. الإحصاء الاستدلالي: يركز هذا النوع من الإحصاء على الوصول إلى استنتاجات حول خصائص المجتمع أي انه يهدف الى التعميم من العينة إلى المجتمع ولهذا فان الإحصاء الاستدلالي يركز على اختبار الفرضيات المتعلقة بالفروق بين المتوسطات او النسب المئوية المتعلقة بعينة واحدة او عينتين او اكثر او الفروق بين معاملات الارتباط.