مناهج البحث في علم نفس الفارق

تتميز المناهج والطرائق العلمية للبحث بكونها ضرورية لبناء سليم وأساسي لنمو وتطور العلم ويتميز علم نفس النمو الحديث باعتماده على الحقائق المبنية على الملاحظة والتجارب الدقيقة بإتباع الطريقة العلمية ويتم ذلك وفقا لما يلي :-

أولا : أساليب جمع المعلومات : وتشمل:-

1-المقابلة :

وهي لقاء الباحث مع المستجيب لغرض الحصول على المعلومات المتعلقة بالبحث ، وينبغي ان تكون علاقة الباحث بالمستجيب علاقة يسودها الود والتفاعل المتبادل لكي يضمن الباحث تعاون المستجيب معه , ويحاول الباحث الحصول على ثقة المستجيب لكي يزوده بالمعلومات الصحيحة والموثوقة ويجب على الباحث أن يحرص على سرية المعلومات لطلب اغلب المستجيبين ذلك ، ويصعب استخدام المقابلة مع الأطفال دون السادسة بسبب الصعوبات اللغوية في التعبير 0

2- الاستبيان  :

ويوجه الباحث مجموعة من الأسئلة إلى المستجيب بشكل فقرات مطبوعة وتتضمن بدائلا بحيث يختار منها المستجيب ما يناسبه وإذا كانت الأسئلة تتطلب الإجابة عليها بـ (نعم- لا) أو ( نعم – لا- لا أدري ) يعد الاستفتاء مغلقا أما أذا تناولت سؤالا حرا مثل :

( ما هي أهدافكِ في الحياة ؟ ) يعد الاستفتاء مفتوحا ، وينبغي ان تكون الأسئلة مناسبة لسن المستجيب وان تكون تعليمات الإجابة واضحة , وان تكون الأسئلة مرتبة منطقيا وان تدفع بهمة المستجيب للإجابة وان عدم ذكر الاسم يجعل المستجيب أكثر صراحة في التعبير عن اتجاهاته وأفكاره 0

3-الملاحظة :

 وهي من الوسائل القديمة في جمع المعلومات ويؤكد المختصون بأن الملاحظة الدقيقة والموضوعية لسلوك الأطفال هي اكثر الطرق دقة في فهمهم وينبغي أن تكون الملاحظة منظمة ومخطط لها وان تسجل البيانات دون لفت انتباه الأطفال او المفحوصين ويفضل اشتراك اكثر من باحث في رصد الظاهرة المدروسة وتسجيلها ، ويسجل الباحث ملاحظاته المقصودة والمضبوطة عن سلوك الأطفال والمراهقين عن طريق مشاهدتهم في أحوالهم الطبيعية وتستخدم الغرف الزجاجية والأشرطة والمسجلات الصوتية  والفيديوية  في ذلك 0

4- الاختبار :

وهو إجراء محكم لقياس سمة ما وتقسم الاختبارات الى نوعين :

أ- اختبارات الذكاء ومن أشهرها اختبار ستانفورد – بينيه .

ب- اختبارات الشخصية ومن أشهرها اختبار  (تفهم الموضوع) T.A.T.

5– تاريخ الحياة :

ان تسجيل حياة الطفل والمراهق من الطرق الجيدة في الحصول على معلومات كثيرة عنهم ويجمع الباحث معلوماته عن تاريخ حياة الفرد المدروس مثل ظروف الأسرة ومركز الفرد فيها وظروف ولادته ومظاهر نموه وتنشئته الاجتماعية والحالة الاجتماعية والاقتصادية لأسرته ، ومن أشهر الدراسات دراسة جيزل عن حياة مجموعة أطفال منذ الولادة حتى العاشرة 0

6- خصوصيات الأطفال :

 وتشمل الرسوم التي يرسمها الأطفال وغيرها فمن خلال تحليل تلك الرسوم يستطيع الباحث معرفة اهتمامات الأطفال وإدراكهم للعالم المحيط بهم وعلاقاتهم الاجتماعية بوالديهم , وأيضا من الخصوصيات كتابات الأطفال سواء الكتابات العفوية أو الكتابات التي يكتبونها إذا طلب منهم وتشمل الخصوصيات نوع الملابس وألوانها ونوعية الطعام وطريقة تناوله وطرق اللعب وأساليبها 0

7- مذكرات المراهقين :

 وتعد مصدرا موثقا عن أنشطة ومشاعر المراهق حيث يسجل فيها المراهق أوجه نشاطاته ومشاعره وما يعانيه من أزمات أو رغبات وتأملات , ويمكن إن يطلب من المراهق تدوين مذكرات مفيدة عن استجاباته لموقف معين كشعوره بالغضب أو الحزن , وهذه المذكرات تعود أهميتها إلى انه عادة ما يكتبها المراهقون الأذكياء وهي دقيقه في توضيح مشاعرهم ومعرفة نموهم الانفعالي والأخلاقي والعقلي 0

 ثانيا :  طرائق البحث :-

أولا : الطريقة التجريبية : وهي من أدق طرائق البحث في علم نفس النمو وذلك لسببين :-

 1-  اقرب الطرائق للموضوعية 0

 2- قدرة الباحث في السيطرة على العوامل المختلفة المؤثرة في الظاهرة 0

والطريقة التجريبية تتبع الخطوات : ( الشعور بالمشكلة , مشكلة , فروض , تجربة , نتائج , استنتاجات )

ويجري الباحث الدراسة لمعرفة العلاقة بين متغيرين هما المتغير المستقل والمتغير التابع ويختبر ذلك عن طريق التجربة لتعرف اثر المتغير الأول في الثاني مثل :

( اثر مشاهدة أفلام العنف في السلوك العدواني للأطفال )

 فـ (مشاهدة أفلام العنف ) هو متغير مستقل و ( السلوك العدواني ) متغير تابع ويتم اختيار مجموعتين لغرض الدراسة الأولى تسمى  المجموعة التجريبية والثانية تسمى الضابطة والأولى تعرض للمتغير المستقل أما الضابطة فتترك دون ذلك ثم في نهاية التجربة يجري اختبار لمعرفة الفرق بين المجموعتين وان أي فرق يظهر يعزى سببه إلى اثر المتغير المستقل ورغم دقة الطريقة التجريبية الا انه يصعب ضبط المتغيرات فيها خصوصا في الدراسات النفسية وكذلك صعوبة إخضاع جميع الظواهر للتجربة لموانع أخلاقية وإنسانية .

Pin It on Pinterest