من هم الموهوبون ؟

الذكاء :- هو الدرجة المثلى للقابلية العقلية للتحرك في الاتجاه أو عكس ، وهو إمكانية التكيف لدى الطفل الصغير ، وهذا التكيف يسير دائما في طريق التقدم ، وهو ينتج عن طريق نمطين لمعرفة الحقيقة ، يشكل كل منهما ظاهرة عقلية ، وأولاهما :-

التشبيه أو التمثيل أو المماثلة ، وثانيهما التكيف مع الحقيقة القائمة.

تصنيف اختبارات الذكاء .

1% 140 درجة فما فوقيعد ” المعيّا”20أو25 –50درجة أبله
5% 120-140 درجةذكي جداًأقل من 20أو25درجة معتوه
14% 110-120 درجةفوق المتوسط في الذكاءالذكاء وتنميته لدى الأطفال
60% 90- 110 درجةمتوسط الذكاء 
14% 80-90درجةدون المتوسط في الذكاءنسخ الأوراق 185- 193
5% 70-80 درجةغير ذكي 
1% أقل من 70درجةضعيف العقل 
50-70 درجةأهوج ( مأفون) 

كيف يمكن التعامل معهم ؟

  • تقديم برنامج دراسي مقننا إلى درجة كبيره يناسب الأفراد ذوي القدارت العادية.
  • فصلهم في فصول خاصة أو مجموعات يشرف عليها مدرب خاص .
  • أن المعلمين والمربين والمشرفين على الأطفال يجب أن ينظروا إلى الطفل ويتعاملوا معه بكل ما لديه من أحاسيس وأفكار وتصرفات باعتباره كيانا متصلا وليس أجزاء منفصلة .
  • يجب على المعلمين والمربين ألا يقصروا تقديرهم للطفل على قدرته العقليه ونبوغه الدارسي فقط ، وإنما يهتمون أيضا بكل ما لديه من صفات أخرى مما يساعد على تنمية مواهب الطفل دون مغالاة .
  • يجب على المعلمين والمربين أن يشجعوا الطفل على مواصلة العمل والبحث ولو فشل أحيانا ، فليس من الضروري أن ينجح جميع المحاولات ، حتى يستطيع أن يشق في نفسه وفي من حوله ، ويدرك أن اهتمامهم به لن يتوقف إذا ما فشل في أداء عمل ما .
  • يجب على المعلمين والمربين أن يكون القدوة الحسنه والمثل الأعلى في الاهتمام والتعاون والمشاركة الفعالة ، حتى يتعلم منهم الأطفال هذه الأنماط السلوكية ، ذلك أن هذه الصفات إذا لم توجد فيمن يحيطون بالطفل الموهوب فلن يستطيع أن ينمو نموا صحيحا ، ولن يستطيع أن يثبت قدرته وكفاءته مهما تكن موهبته .
  • يجب على المعلمين تدريب الأطفال الموهوبين على الاستجابة لكل موقف معين بأساليب مختلفة.
  • تهيئة جو الفصل الدارسي وإثراء بيئية ، بحيث تساعد الأطفال على تنمية قدرتهم الإبتكارية والعقلية وتنمية الذكاء لديهم بشكل ملحوظ

التعامل مع الموهوبين:-

  • تشجيع الشعور بالاستقلال وممارسة التعليم الذاتي
  • توافر بيئة غير تسلطية دون أن نعمل على تشجيع الفوضى أو إحداث الاضطرابات وتعكير صفو الآخرين.
  • تشجيع التلاميذ على الدارسة من أجل فهم وزيادة معلوماتهم .
  • تشجيع التلاميذ على ممارسة عمليات التفكير .
  • البعد عن إصدار الأحكام بصحة الشي ، وعدم صحته.
  • تشجيع التلاميذ على تقييم أنفسهم .
  • الاهتمام بفن توجيه الأسئلة وتعليم التلاميذ.
  • تهيئة الفرصة على التعامل مع عوامل الإخبار وشعور بالفشل.
  • ضرورة توفر جو مشجع بحرية التعبير والحركة ( رعاية الموهوبين)

ما مشكلة الطفل الموهوب في المدرسة؟

  • تبدأ مشكلة الطفل الموهوب مع المدرسة وكراهيته لها عندما تحاول المدرسة وضع هذا الطفل في قالب تقليدي دون ا، تضع في الاعتبار واختلافه عن الآخرين ومن الملاحظ أن أغلب هؤلاء الأطفال يبداون الذهاب إلى المدرسة وهم في منتهى الحماس ، ولكنهم سرعان ما يواجهون بالكثير من المصاعب مع النظام المدرسي ومع المدرسين ، فيتوقف حماسهم ويخفت تدريجيا ، حتى يصل إلى درجة الانقطاع تماما عن الدراسة والمدرسة .
  • بعض الأطفال الموهوبين ينجحون في إنجاز واجباتهم المدرسية في نصف الوقت المعتاد ويبقى باقي الوقت شاغراً يعاني الطفل فيه من الفراغ . ومن أهم طرق حل هذه المشكلة نقلهم إلى صف متقدم إذا كان يسمح بذلك أو يحاول الأطفال الموهوبون مساعدة الأطفال الآخرين في الوقت المتبقي ، وقد يقومون بمساعدة مدرسيهم ، وهذا السلوك قد يعرضهم لكثير من المتاعب من زملائهم.
  • وقد يشعر بعض الأطفال الموهوبين بعدم رضا بعض المدرسين عن تفوقهم ، فيلجئون إلى إخفاء هذا التفوق ويشغلون أنفسهم ببعض الأشياء التافهة أثناء قيام المدرس بشرح الدرس ، وقد يستغرق لبعض منهم في أحلام اليقظة.
  • وبعض المعلمين ينظرون إلى الطفل الموهوب أو المتفوق على أنه مشكلة كبيرة ، ولمشكلة الكبرى في وجود هذا الطفل المتفوق قبل أن يكشفه أحد ، وحتى إذا ما أكتشف فإن القليل من المعلمين هم الذين يجدون لديهم الوقت الذي يسمح بالاهتمام بهؤلاء المربين.
  • وقد يكون من الصعب على الكبار التعرف على بعضهم في سن مبكرة ، بسبب وجود نوع من الجاذبية والتفاهم المتبادل بينهم.
  • وقد تتمثل مشكلة الأطفال الموهوبين في عدم وجود عدد من الأقران الموهوبين أمثالهم في المدرسة نفسها ، فالطفل الموهوب عندما لا يجد من يشبهه يحس بأنه شاذ عن الآخرين ، مما يدفعه إلى العزلة ، والمشكلة الأهم هي أن هذا الطفل في عمره الباكر لا يستطيع استيعاب فكرة أنه مختلف عن الآخرين ، وقد يعد اختلافه هذا نقصا في شخصيته.” طفلك الموهوب – اكتشافه – رعايته – توجيهه”
  • الإحساس بالملل من جراء انتظار الآخرين من إنهاء المسائل والأنشطة.

Pin It on Pinterest