نظريات التغير الاجتماعي

نظريات التغير الاجتماعي اهتم مجموعة من الفلاسفة، وعلماء الاجتماع بوضع نظريات تهتم بدراسة التغير الاجتماعي، وتأثيره على المجتمعات، ومن هذه النظريات: نظرية التغيرات الاجتماعية للفيلسوف كنت، والذي رأى بنظريته أن أي تغير يحدث داخل المجتمع يجب أن يمر بمجموعة من المراحل، والخطوات حتى يتم تحقيقه بشكل صحيح، وحتى يتحول من حالته الأولية، إلى الحالة العمومية، والمقبولة بين كافة الناس. نظرية العالم، والفيلسوف العربي ابن خلدون، والذي رأى بنظريته أن أي تغير يحدث داخل المجتمع يدل على التقدم، والرقي البشري، وإن التغييرات الاجتماعية تعتمد بشكل مباشر على مجموعة من الظواهر المستمرة، والتي تشمل كافة نواحي الحياة الإنسانية

بن خلدون محاولتة النظرية بتناول قيام المجتمع والظروف اللازمة لاستمراره بافتراضيين اساسين :

أ.. نظرية العقد الاجتماعي : ان الاجتماع البشري ضروري لتلبية الضروري من حاجات الانسان كالغذاء والحماية ثم لتلبية الكمالي من المراحل المتقدمة من حياة الانسان

ب.. ان قيام المجمتع المجتمع يستدعي بالضرورة مسألة تنظيم وضبط العلاقات ( لكي يستقر )

بهذا يربط ابن خلدون تفسيرة لقيام المجتمع المنظم بضرورة الاجتماع لتلبية حاجات الانسان وبهذا يصبح لطرق تلبية هذه الحاجات اهمية في تحول المجتمع الى اخرى , جعل ابن خلدون من نحل العيش المصدر الاساس لعملية التغيير .

اختار ابن خلدون تناول المجتمع الانساني ومحاولة تفسير عملية التغيير في بعدعا التاريخي . يظهر من هذا بوضوح في تناولة التغيير في الحياة الاجتماعية : يقول وذلك ان احوال العالم والامم وعوائدهم ونحلهم لا تدوم على وتيرة واحدة ومنهاج مستقر وانما هو اختلاف على الايام والازمنة , التغيير اذا عملية مستمرة تشمل جمع اوجة الحياة من عمران وتنظيمات ودول واشخاص كما تشمل البيئة الانسانية العامة ويتم هذا بشكل تدريجي تطويري كذلك تناول ابن خلدون قانون المراحل التي تمر بها الدولة ومددة ب( 120 ) عام .

نظرية كارل ماركس ..

ينطلق ماركس من افتراض اساسي حول العلاقة بين الوجود والفكر وذلك بافتراض اولوية الوجود على الوعي وبهذا يصبح الفعل الانساني وما يترتب علية من واقع اجتماعي اساس تشكيل وعي الافراد والوعي الاجتماعي . يبدا ماركس بالقول ان الفعل الاول للانسان هو انتاج الحياة المادية كشرط ضروري ولازم لحياتة واستمرار بقائة فالحياة والبقاء يتطلبان تلبية الحاجات الضرورية للبقاء مما يجعل هذه العملية الانتاجية اساسا للحياة والقاعدة التي تقوم عليها اوجة الحياة الاخرى , يتالف كل من التشكيلات الاجتماعية التاريخية من مستويين مترابطين في علاقات جدلية هما المستوى الفوقي او البنية الفوقية والمستوى الاخر البنية التحتية . يتضمن المستوى الفوقي الافكار الحقوقية والسياسية والفنون عامة وارتباط الوضع كلة بمستوى من الوضع الاجتماعي . اما المستوى التحتي الاساسي فتمثلة قوى الانتاج علاقاتة والتي تشكل القاعدة الاقتصادية .

اما عملية التغير فتعمتمد عليى عملية التغيير في المستوى التحتي اساسا والذي يترتب على التغيير فية تغيرا في المستوى الفوقي . بهذا تصبح القاعدة الاقتصادية اساس النمط الاجتماعي القائم كما يؤدي تغييرها الى تغيير اوجة الحياة الاجتماعية الاخرى . تمثل المادية التاريخية نظرية شاملة للتغيير الاجتماعي حاول فيها ماركس تغيير ظهور النمط الراسمالي وذلك بالعتماد على البعد التاريخي والقول ان مصدر التغيير الاساسي يكمن في التغيير في القاعدة الاقتصادية .

Pin It on Pinterest