نظرية المقارنة

وفقًا لنظرية المقارنة الاجتماعية لفستنغر، يكتسب الأشخاص معرفة الذات والوعي الذاتي من خلال مقارنة أنفسهم بالآخرين. حيث يفضل الأشخاص مقارنة أنفسهم بالآخرين في إطار متقارب جدًا، مثل: زملاء العمل، والأصدقاء، وأفراد الأسرة، وما إلى ذلك. وقد عرف فستنغر هذين النوعين من المقارنة على شكل مقارنات تصاعدية وأخرى منحدرة. تشمل المقارنة التصاعدية أشخاصًا يقارنون أنفسهم بآخرين أعلى منهم بشكلٍ من الأشكال. ومثال على ذلك: الشخص الذي يعاني من الاكتئاب عندما يقارن نفسه بشخص آخر سعيد عامةً. ورأى فستنغر أن هذا النوع من المقارنات قد يسوِّء الاضطرابات المزاجية مثل الاكتئاب، لأنه سوف ينظر إلى نفسه على أنه أقل من الآخرين، ومن ثمَّ، يشعر بالاكتئاب أكثر. أما المقارنة المنحدرة فهي تلك التي يقارن الشخص نفسه فيها بشخص آخر أقل منه. وكمثال على ذلك: عندما ينظر الشخص الذي بذل جهدًا كبيرًا ليحصل على المعرفة لأولئك الذين لا يملكونها على أنهم أقل منه منزلة. ويمكن لهذا النوع من المقارنة أن يفسر وهم العظمة لدى مرضى الفصام الذين يقومون دائمًا بعمل مقارنات منحدرة

يجب ذكر المصدر عند الاقتباس: المحمداوي محمد جواد ،(2020):نظرية المقارنة ،استرجع من موقع عرب سايكلوجي بتاريخ: 3 مارس، 2021