نظرية معالجة المعلومات

      إن موضوع علم النفس المعرفي هو الدراسة العلمية للكيفية التي نكتسب بها معلوماتنا عن العالم المحيط بنا، وكيف تتمثل هذه المعلومات وتتحول في النـهايـة إلى علم ومعرفـة، وكيف يتم تخزين هذه المعـلومات في الـذاكـرة واسترجاعها عند الحاجة إليها، وكيف يمكن استخـدام هذه المعلومات وتوظيفها في إثارة انتباهـنا وسلوكنا بما يخدم الحياة والتفكير، واللغة، والذكاء، والانفعالات، والإبداع، وتجهيز المعلومات، والبنية المعرفية، وما وراء المعرفة، ويتناول بالدراسة والبحث مختلف مجالات السلوك الإنسانية. يهتم علم النفس المعرفي بدراسة كل هذه العمليات النفسية: الانتباه، والإدراك، والتخيل، والتعرف، والتذكر، وتكوين المفاهيم أو صياغتها، الإنساني.

      يهتم علم النفس المعرفي بمحاولة التعرف على الحقائق الكافية عن نظام الذاكرة، فالعامل الحاسم في أي نجاح يرتبط بالتعلم، أو العمل، أو الأنشطة الاجتماعية، هو الطريقة التي نسترجع بها المعلومات، والعلاقات، والعمليات من الذاكرة، وتطبيق ما يتم استرجاعه وتوظيفه من أجل الوصول إلى أشياء جديدة مبتكرة ملائمة للحياة. إذ أن الذاكرة تلعب دوراً حاسماً و فعالاً في كل جديد يتوصل إليه الفرد، وحلوله للمشكلات التي تواجـهه بالصورة التي يرضى بها الفـرد عن نفـسه ويـخدم من خلالها نفـسه والآخرين في المجتمع.

 

 

نظرية معالجة المعلومات:

تهتم هذه النظرية بدراسة الذاكرة البشرية من خلال محاولات تفسير نسيان الارتباطات المتعلمة بين المثيرات والاستجابات وتوفر بشبه إجماع بين الباحثين على ان نسيان الارتباطات يعود إلى أثار التدخل بين الارتباطات التي يتم تعلمها في أوقات مختلفة وقد أيدت العديد من التجارب صدق هذا التفسير كما تؤيده خبرات الحياة اليومية فقد ينسى الفرد رقم الهاتف لتداخله مع أرقام هواتف أخرى.

وتعنى نظرية معالجة المعلومات في بحث وتوضيح الخطوات التي يسلكها الأفراد في جمع المعلومات وتنظيمها وتذكرها. ولا تأبه هذه النظرية كثيراً بالمبادئ العامة للتطور المعرفي كتلك التي اقترحها بياجيه مقارنة باهتمامها بالخطوات أو النشطات العقلية المعنية التي تحدث وتعاد الحدوث  باستمرار أثناء التفكير.

افتراضات نظرية معالجة المعلومات :

تستند وجهة نظر معالجة المعلومات على ثلاثة افتراضات أساسية، وهي:

1- أن معالجة المعلومات تتم من خلال خطوات أو مراحل.

2- توجد حدود لكمية المعلومات التي يستطيع الإنسان معالجتها وتعلمها فالإنسان لا يستطع أن يعالج إلا كمية محدودة من المعلومات في آن واحد.

3- نظام المعالجة الإنساني نظام تفاعلي:

  • ينظر إلى التعلم باعتباره عملية نشطة يبحث فيها المتعلم عن المعرفة ويستخلص منها ما يراه مناسباً.
  • يرى بان المعرفة السابقة والمهارات المعرفية تؤثر في عملية التعلم.

Pin It on Pinterest