نقل الحس الى العضلات

أولاً : جهاز الاستقبال الضوئي :

تعتبر العينان جهاز الاستقبال الضوئي وتوجد العين داخل تجويف في الجمجمة يسمى التجويف الحجاجي ويتحكم بالعين 6 عضلات إرادية ويحيط بها الجفون والرموش والحواجب وهي تحمي العين

وتقسم العين إلى ثلاث طبقات :

  1. الصلبة : هي أنسجة ضامة صلبة وظيفتها حماية العين ويوجد بها غشاء شفاف هو القرنية وتتصل به طبقة شفافة أخرى هي الملتحمة وظيفتها منع احتكاك العين بالقرنية ويوجد في الطرف الجانبي للعين غدة دمعية وظيفتها ترطيب القرنية .
  2. المشيمة : تحتوي على صبغة الميلانين وظيفتها إعطاء اللون الأسود لجعل باطن العين مظلم . ويوجد في مقدمة المشيمة قرص مستدير هو القزحية وظيفتها إعطاء اللون للعين ويوجد في مركز القزحية فتحة تضيق وتتسع حسب شدة الضوء تسمى البؤبؤ وظيفتها التحكم بكمية الضوء الداخلة إلى العين . ويوجد خلف القزحية عدسة بلورية وظيفتها إعطاء أفضل صورة وتكون العدسة مثبتة بواسطة أربطة تسمى الأربطة المعلقة وظيفتها التحكم في شكل العدسة ودرجة تحدبها .وتسمى المنطقة الواقعة بين القزحية والقرنية بالغرفة الأمامية التي تحتوي على الماء أما تجويف العين الواقع خلف العدسة فيملأه سائل يسمى السائل الزجاجي .
  3. الشبكية : هي طبقة حساسة جدا وظيفتها استقبال الضوء وتكوين السيالات العصبية التي ينقلها العصب البصري إلى الدماغ . ويوجد بالشبكية نوعان من الخلايا هي :
  • خلايا مخروطية تسمى المخاريط وظيفتها الأبصار في الضوء القوي والإحساس بالألوان.
  • خلايا عصوية تسمى القضبان وظيفتها الإبصار في الضوء الضعيف ولا تحس بالألوان .

وتحتوي كلا الخليتان على صبغ بنفسجي هو الرد بسين وظيفته تكوين السيالات العصبية . ويوجد في نهاية الشبكية خلايا عقدية وظيفتها تكوين العصب البصري . وعند نقطة خروج العصب البصري من الشبكية لا توجد مخاريط ولا قضبان لذلك تسمى هذه المنطقة بالبقعة العمياء حيث لا ترى الصورة إذا وقعت عليها وفي منطقة أخرى تكثر فيها المخاريط وتسمى البقعة الصفراء فإذا وقعت الصورة عليها فإن العين تراها أوضح ما يمكن

كيفية الرؤية :

 تسقط الأشعة الضوئية الصادرة من الجسم إلى العين حيث تتكون الصورة مصغرة ومقلوبة على الشبكية وعملية تكيف الإبصار هي عملية زيادة أو تقليل تحدب العدسة البلورية . وعند سقوط الأشعة الضوئية على خلايا الشبكية فإن صبغ الرد بسين يمتص الضوء ويحدث فيه تفاعل كيميائي يؤدي إلى تحلله إلى الرتنين وبروتين الأبسين وينتج من هذا التفاعل سيال عصبي ينتقل عبر العصب البصري إلى الدماغ الذي يقوم بترجمتها . أما الرتنين فيتحد مع الأبسين ليكون الرد بسين أو قد يختزل إلى فيتامين a الذي يتحد مع الأبسين ليكون الرد بسين أيضا.

Pin It on Pinterest