نماذج من فنيات تعديل السلوك

1 . التعزيز الموجب : هو تقديم أثابه للفرد مثل مديح أو ثناء أو هدايا , يتبع ذلك أداء سلوك مرغوب فيه مباشرةً , فترتبط هذه الاثابة بذلك السلوك مما يدعمهُ ويكررهُ لدى الفرد فالمحتمل أن يتكرر السلوك مستقبلاً , ولكي يحقق التعزيز اثاراً ايجابية يجب أن : –

أ  . يتم تقديمهُ مباشرةً بعد وقوع السلوك المرغوب .

ب  . تحديد نوع التعزيز المناسب .

ج  . عدم الإسراف في تقديم التعزيز اللفظي وغير اللفظي .

د  . يستخدم التعزيز الموجب في تدعيم سلوك مرغوب فيه , أو لتغيير سلوك خاطئ بتعزيز السلوك المضاد .

2 . التدعيم الاجتماعي : وهو نوع من التعزيز الايجابي الذي يعتمد على تقديم المدعمات الاجتماعية للتلاميذ على سبيل المثال أثناء النشاط الآصفي أو أنشطة اللعب , من تلك المدعمات إظهار المشاعر العاطفية . وقد تبين أن هذه المدعمات الاجتماعية لها دور في تدعيم السلوك المرغوب فيه وفي تعديل السلوك غير المرغوب .

3 . العقاب : يستخدم لانقاص أو اضعاف سلوك غير مرغوب , وأن كان استخدامهُ لا يزال قضية جدلية , ولكن الواقع يقول أن كثيراً من المدرسين لا يزالون يستخدمونهُ بطريقة مقبولة , وهو يقوم على تعريض الفرد الى مثيرات مؤلمة يترتب عليها الكف عن السلوك غير المرغوب فيه واضعافهُ .

4 . الإطفاء أو التجاهل : هنالك افتراض يقول أن السلوك أذا تعزز فأنهُ يقوى ويستمر , والسلوك الذي لا يدعم يضعف ويتلاشى , وهنا لا نستخدم المثيرات المنفرة مثل العقاب , أذ هناك ضوابط يجب مراعاتها عند استخدام هذا الأسلوب , وهي  :-

أ  . لا يجوز استخدامهُ في حالات يكون فيها السلوك الرديء مصدر أذى للفرد .

ب  . يكون فعالاً أذا تأكدنا أن السلوك هدفهُ لفت النظر .

ج  . يفضل أن يستخدم معهُ تعزيز السلوك الايجابي .

د  . التجاهل المتواصل المنظم مهم لنجاح تعديل السلوك .

هـ  . يجب حصر المعززات التي يحصل عيها التلميذ وإيقافها جميعاً .

5 . تكلفة الاستجابة : وهو اجراء عقابي يستخدم عادةً للتقليل من السلوكيات غير المرغوبة , ويقوم على فكرة أن السلوك غير مرغوب فيه خسارة سواء مادية أو معنوية مثال ذلك , قطع الإشارة بكلفة دفع غرامة مالية .

6 . الممارسة السالبة : وهو من الأساليب التي تستخدم لتقليل السلوكيات غير المرغوب فيها وتعتمد على تكرار الاستجابة دون تعزيز مما يؤدي الى نتائج سلبية مثل الملل والتعب مما يقلل من احتمال تكرارها , يستخدم كأسلوب علاجي للسلوكيات الا أراديه مثل ذلك , قضم الأظافر و التدخين .

7 . الإغراق والإفاضة : وهي تعريض متكرر مطول في الواقع أو الخيال لمثيرات مخيفة ليست مؤذية لهُ جسدياً أو واقعياً بهدف تقليل الانفعالات السلبية لديه وتسمى ( التعريض غير التدريجي ) مثال عندما يكون عند فرد ما فعل قهري مرتبط بالأوساخ أعمل على تعريضهُ ( الفرد ) لهذهِ الأوساخ حتى يصبح سلوكاً طبيعياً .

يعتمد هذا الأسلوب على تعريض المسترشد للمثيرات أو المواقف المخيفة مرة واحدة بدلاً من التدرج في تعريضهُ لها , ولها شكلان :

أ  . المواجهة الطبيعية حيث يدفع بالمسترشد للمواقف المخيفة بشكل مباشر .

ب . المواجهة بالتخيل حيث يتخيل مواقف يصورها لهُ المرشد .

ويستخدم هذا الأسلوب في تعديل سلوك المخاوف المرضية وحالات القلق , والانطواء الاجتماعي .

8 . التنفير : يقوم على فكرة استجابة المسترشد الى المثير بطريقة مؤلمة وإحساس غير سار بدلاً من احساس السرور السابق مثال حالات ( الإدمان , الجنوح ) للمساعدة على تحرير الفرد من السلوك المزعج يستخدم لمعالجة ( تعاطي المخدرات و السمنة و التدخين و الاستحواذ الاجباري و اللواط و الانحراف الجنسي ) ففي حالة المدمنين يجبر الفرد على الشرب ويوضع في كل كأس شراباً مقيئاً يجعل الفرد يشعر بالمرض ويحاول التقيؤ وبعد فترة يصبح الشرب مصدر ازعاج .

9 . التعاقد التبادل السلوكي : من الأساليب التي تعتمد على أسلوب التعزيز بشكل منظم ودقيق , وذلك لتغير سلوكات غير مرغوبة وتشكل سلوكات مرغوبة , وهو اتفاقية بين المرشد والمسترشد على أن يقوم الطالب بسلوك معين مقابل شيء مادي أو معنوي , مثال , أذا نجحت فأخذك الى رحلة .

Pin It on Pinterest