نظريات علم النفس

النظرية المعرفية الاجتماعية Social Cognitive Theory

  • المعرفية الاجتماعية Social Cognitive Theory

هي تعطي اهتماماً للعوامل المعرفية، مثل الاعتقادات والإدراكات الذاتية، والتوقعات لنظرية التعلم .

أوضح باندورا في بداية الستينات، إن يمكن ان تتعلم بملاحظة أفعال وعواقب الآخرين، فقد اكدت باندورا في التعلم (الملاحظة، النمذجة، التعزيز البديلي) وبمرور الزمن، أشتملت تفسيرات باندورا للتعلم على مزيد من الاهتمام بالعوامل المعرفية، مثل : التوقعات ـ الاعتقادات ـ بالإضافة الى التأثيرات الاجتماعية للنماذج، وأطلق على منظوره الحديث ” المعرفية الاجتماعية”.

  • الحتمية التبادلية Reciprocal Determinism

هي تفسير الذي يؤكد التأثيرات التبادلية بين والبيئة.

يعد كل من العوامل الداخلية والخارجية في المعرفية الاجتماعية مهماً، إذ يُنظر الى (الاحداث البيئية، والعوامل ، والسلوكيات) على أنها تتفاعل في عملية التعلم. فالعوامل (الاعتقادات، التوقعات، الاتجاهات، المعرفة)، والبيئة الفيزيائية والاجتماعية (المصادر، عواقب الأفعال، ، المواقف الفيزيائية)، والسلوك (الأفعال الفردية، والاختيارات، والعبارات اللفظية) تؤثر جميعها ويتأثر كل منها بالآخر، ويطلق باندورا على هذا للقوى ” الحتمية التبادلية”.

يوضح الشكل أعلاه تفاعل الشخص والبيئة والسلوكيات في مواقف التعلم، ويمكن ان تؤثر العوامل الاجتماعية مثل: النماذج، والاستراتيجيات التعليمية، التغذية الراجعة (عناصر بيئة الطلبة) في العوامل للطلبة مثل: الأهداف، حس الفعالية بالنسبة للمهمة، الاعزاءات ” المعتقدات المتعلقة بأسباب النجاح و الفشل” ، وعمليات التنظيم الذاتي مثل : التخطيط والمراقبة والتحكم في المشتتات، فمثلاً يمكن أن تؤدي التغذية الراجعة التي يقدمها المعلم الى جعل الطلبة يحددون اهدافاً من مستويات أعلى، فالتأثيرات الاجتماعية في البيئة، والعوامل تشجع ” السلوكيات ” التي تؤدي إلى التحصيل، مثل : المثابرة، والجهد، والدافعية، والتعلم.

ولكن هذه السلوكيات تؤثر تأثيراً تبادلياً أيضاً في العوامل ، وكلما حصل الطلبة تزداد ثقتهم واهتمامهم على سبيل المثال، وتؤثر السلوكيات ايضاً في البيئة الاجتماعية، فمثلاً: إذا لم يتأثر الطلبة أو إذا كان يبدو عدم فهمهم، فأن المعلمين ربما يغيرون الاستراتيجيات التعليمية، أو التغذية الراجعة.

فإذا كانت العوامل الشخصية، والسلوكيات، والبيئة في تفاعل مستمر، فإن دورات الاحداث تكون تقدمية ومستدامة دائما.

مثال/ لنفترض إن طالباً مستجداً في المدرسة دخل غرفة الصف متأخرا لأنه ضل طريقه في المبنى غير المألوف له، وهناك وشم على ذراعه، ووخزات واضحة على أجزاء جسمه، والطالب مرتبك في يوم الأول، ويأمل ان يكون أداءه افضل في هذه المدرسة الجديدة، غير ان رد الفعل المبدئي للمعلم تأخر الطالب ومظهره المثير للانتباه غير ودي، ويشعر الطالب بالإهانة ويستجيب بالمثل، وبذلك يبدأ المعلم في تكوين توقعات الطالب، ويسلك تجاهه سلوكا حذرا، وأقل ثقة، ويشعر الطالب بعدم الثقة، ويقرر ان هذه المدرسة سوف تكون عديمة النفع مثل المدرسة الأولى، ويرى المعلم انفصال الطالب، ويبذل جهدا اقل في تعليمه، وتستمر الدورة بهذا الشكل.

ومن الأمثلة الإيجابية للتفاعل المعقّد للقوى التي يمكن ان تؤثر في خبرات الطلبة في المدرسة وفي حياتهم، وتأثير المعلمين وخطورة التصرف بناءً على توقعات سلبية:

المعلمة (تومسون) رأت التلميذ (تيدي) خلال تدريسها للصف الخامس، ولم يكن نظيفا، وكان متخلفا كثيرا أقرانه، وكان اتجاه المعلمة نحوه سلبي، حيث أصبح (كبش فداء) منبوذ، ويكره الجميع، ولا يحبه أحد، وهو يعلم ان المعلمة لا تحبه ولا يعرف سبب ذلك، وكل ما تعرفه المعلمة عنه أنه ولد صغير لا يعتني به أحد، ولم تبذل جهد اتجاهه، وهي تعرف ان (تيدي) لن يعوض ما فاته في الوقت المحدد لينتقل الى الصف السادس، قامت المعلمة بالاطلاع على ملفه التجمعي (البطاقة المدرسية)، فوجدت ان (تيدي) في الصف الأول (له مستقبل جيد ولكن موقفه من منزله ليس جيدا)، في الصف الثاني كان (يمكن ان يؤدي أداء أفضل  ووالدته مريضة بمرض مزمن ويتلقى قليلا من العون في المنزل)، في الصف الثالث ( ولد لطيف ومتعاون ولكنه بطيء التعلم وقد توفيت والدته)، في الصف الرابع (بطيء للغاية ولكن سلوكه جيد ووالده لا يبالي به)!!

فقالت المعلمة لنفسها (افعلي شيئاً جيدا لهذا التلميذ)

وفي اليوم الأخير قبل العطلة الدينية تكدست الهدايا ومنها هدية (تيدي) وإذا بسوار مفقود منه عدة فصوص وزجاجة صغيرة من العطر نصفها فارغ، فوضعت السوار حول معصمي ووضعت من العطر، وعندما غادر جميع التلاميذ اقترب (تيدي) مني قائلاً بصوت خافت: ” إن رائحتك تشبه رائحة والدتي وسوارها يبدو شكله لطيف حول معصمك أيضا انني سعيد لأنك تحبينه”.

وهنا جلست المعلمة في مكتبها وبكت وقررت ان تعوض(تيدي) ما حرمته منه متعمدة كمعلمة تعتني بتلاميذها، وبدأت تجلس معه كل يوم ويعملون معا، وبدأ مستواه يتحسن شيئا فشيئا وفي نهاية العام الدراسي كان من اعلى الطلبة المتفوقين.

وبعد سبع سنوات وصلت رسالة من (تيدي) الى المعلمة (عزيزتي الآنسة تومسون، اود ان تكوني اول من يعلم انني سوف اتخرج الثانية على صفي في الشهر القادم) وبعد مرور أربعة أعوام تلقت رسالة ثانية من تيدي (عزيزتي الآنسة تومسون ،  اود ان تكوني اول من يعلم انني سوف اتخرج الأول على صفي . ان الجامعة لم تكن سهلة ولكنني احببتها ) وبعد مدة وصلتها رسالة أخرى منه (عزيزتي الآنسة تومسون ،  اود ان تكوني اول من يعلم من يومنا هذا اسمي ثيودور ستالارد طبيب. ما رأيك بذلك ؟ وسوف اتزوج وأود ان اسألك اذا كان بإمكانك الحضور وتجلسين في المكان الذي كانت والدتي ستجلس فيه لو كانت حية، فليس لدي أسرة ووالدي توفي العام الفائت).

الفعالية الذاتية self-efficacy

يقترح باندورا ان التنبؤات بالنواتج الممكنة للسلوك تعد امراً مهما للتعلم، لأنها تؤثر في ، ” هل سأنجح ام سأرسب؟ هل سأكون محبوبا ام موضع سخرية؟ فهذه التنبؤات تتأثر بالفعالية الذاتية ( أي اعتقاداتنا كفاءتنا الشخصية) أو فاعليتنا في مجال معين، وقد عرف باندورا الفعالية الذاتية بأنها: اعتقادات في إمكانيات فيما يتعلق بتنظيم وتنفيذ مجموعة الأفعال المطلوبة التي تؤدي الى اتجاه معين.

وهي حس بأنه قادر على التعامل مع مهمة معينة بفاعلية.

يفترض معظم أن الفعالية الذاتية هي نفسها مفهوم ، أو تقدير ، ولكنها ليست كذلك، فالفعالية الذاتية موجهة نحو المستقبل، ” تقييم كفاءة أداء مهمة معينة في سياق نوعي”، ومفهوم هو تكوين فرضي أكثر شمولية، ويشمل كثيرا من الادراكات عن ، بما في ذلك الفعالية الذاتية، وينمو مفهوم نتيجة مقارنات خارجية وداخلية، باستخدام أناس آخرين. أو مظاهر أخرى للذات كأطر مرجعية، ولكن الفعالية الذاتية تركز على قدرتك على انجاز مهمة معينة بنجاح دون الحاجة الى اجراء مقارنات، فالسؤال هنا يتعلق بما إذا كنت تستطيع أداء المهمة، وليس ما إذا كان الآخرون أفضل منك، وكذلك فإن اعتقادات الفعالية الذاتي تعد منبئات قوية للسلوك، ولكن القوة التنبؤية لمفهوم ضعيفة.

والفعالية الذاتية مقارنة بتقدير تختص بالأحكام المتعلقة بالإمكانات الشخصية، بينما يختص تقدير بالأحكام المتعلقة بقيمة ، ولا توجد علاقة مباشرة بين تقدير والفعالية الذاتية، إذ يمكن ان تشعر بفعالية مرتفعة في أحد المجالات، ومع ذلك لا يكون تقديرك لذاك مرتفعا، أو العكس بالعكس.

3/5 (2 Reviews)
1 2الصفحة التالية
الوسوم
اظهر المزيد

Mohammad.J.Jamil

باحث نفسي و مختص في علم النفس الايجابي و القياس النفسي من جمهورية العراق . للمزيد من المعلومات او التعاون العلمي يمكنكم مراسلي على الايميل الاتي: [email protected]
زر الذهاب إلى الأعلى
Need Help? Chat with us