مقدمة في القياس النفسي و اساليب تقنين المقاييس و الاختبارات

اقدم تاريخ أشار إليه المهتمون بالقياس النفسي هو عام 1816 ، إذ نشأت أول عملية تجريبية منظمة للكشف عن الفروق الفردية في السلوك بعد الاكتشاف العرضي عام 1796 لاختلاف زمن الرجوع بين الفلكي ومساعده ، إذ قام العالم ” بيسل ” بجمع البيانات عن الأخطاء في تقديرات الفلكيين المختلفين ، وتوصل الى نتيجة مفادها إن …

مقدمة في القياس النفسي و اساليب تقنين المقاييس و الاختبارات قراءة المزيد »